الشاعرة نسيم الرحبي: كتابة الأغاني تقربني من الناس أكثر

تحاول الكاتبة والشاعرة الشابة نسيم الرحبي أن تحقق حضوراً خاصاً في عالم الأغنية السورية العاطفية من خلال كتابتها أغنيتين هما “ما حب إلا سواك” و “بتتذكر” من تلحين وأداء الفنان آدم سلوم.

وعن هذا التوجه قالت الشاعرة نسيم في حديث لـ سانا: “الشعر الغنائي هو عالم خاص يحتاج لموهبة في هذا النوع من الأشعار وبالوقت ذاته يقرب الشاعر من الناس أكثر ويجعله على مقربة من حياتهم ويعبر عن أحاسيسهم بشكل يمكن أن يتفاعلوا معه بشكل مباشر”.

واعتبرت نسيم أن أغنية “بتتذكر” التي أطلقت عبر الإذاعات المحلية مؤخراً تحقق حضوراً جميلاً لدى الجمهور وهذا يعكس تعطشه لأغانٍ بكلمات بلهجتنا تعبر عنهم وعن مشاعرهم رغم الإنتاج المتواضع في ظل طغيان الإنتاج الفني الضخم للأغاني غير السورية التي تغزو وسائل الإعلام.

وأشارت نسيم إلى أنها بانتظار تسجيل أغنيتين من كلماتها لصالح دائرة الموسيقا في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون إحداهما وطنية والثانية عاطفية مبينة أن دائرة الموسيقا تحاول أن تقوم بدور كبير ومهم في إنتاج الأغنية السورية ذات الكلمة الجيدة واللحن المتقن وبأداء صوتي محبب لتسد نقصاً كبيراً في حالة إنتاج هذه الأغنية بصورة بعيدة عن النمط الاستهلاكي.

وأوضحت نسيم أن كتابتها للرواية والقصة والشعر والشعر الغنائي هو تنوع يصب في هدف واحد وهو التعبير عما يختلج في داخلها من أفكار وأحاسيس إنسانية وأنثوية وتعكس بالوقت ذاته حيوات الناس الذين تتوجه لهم عبر هذه الكتابات.

محمد سمير طحان

سانا

شاهد أيضاً

نفاد بطاقات حفل “شادي جميل” في دار الأوبرا

شام تايمز – متابعة أعلن دار الأوبرا عبر صفحته على “فيسبوك” عن نفاد البطاقات للأمسية …