«شويّة بن وربع علبة متة»

عندما أخبرني صديقي (الديك) أن مديرة إحدى مديريات المحافظة في طرطوس قد طلبت تدخل الجهة المختصة والقسم الشرقي للشرطة لأسباب يجهلها الكثير من العاملين في المديرية.. قلت له أكيد أنها وضعت يدها على ملفات فساد كبيرة تتعلق بسرقات وعمولات لمديرين سابقين فاحت رائحتهم حتى وهم على رأس عملهم.. قال: لا..
إذاً، اكتشفت أسباب نفوق الأبقار والماعز في مركز «التون الجرد» للتنمية الريفية، وأسباب عدم تنفيذ الاتفاق مع جمعية «وطن» الذي يرمي إلى تطوير العمل في المركز، صناعة السجاد وأقسام الخياطة، واستقدام أبقار جديدة من سلالات مقاومة وأكثر مردودية.. قال: لا..
قلت.. إذاً وضعت يدها على ملف السرقات في إحدى الجمعيات الأهلية الذي يتضمن قيام أكثر من (30) شخصاً ببيع السلل الغذائية المخصصة للشهداء والجرحى والفقراء بينهم شخصية مهمة على مستوى المحافظة وستة أشخاص من عائلة واحدة، وأشخاص معنيون في إحدى الوزارات، وتأكدت بالدليل القاطع من الأسباب التي دفعت الوزارة إلى الإصرار على إقامة دعوى قضائية على الجميع، ثم عادت وطلبت سحب الادعاء.. قال: لا..
قلت.. لا يوجد أهم من هذه المواضيع لكي تتدخل الشرطة والأمن الجنائي.. قال.. بل يوجد.. قلت ماذا..؟
قال: يا صديقي اكتشفوا سرقة (كيلو غرامين) من السكر و(شوية) بن وربع علبة متة!!
قلت.. مستحيل.. قال: اسأل وتأكد؟
فعلاً اتصلت بالجهات المعنية.. شرطة وجنائية وأكدوا لي ذلك..!!
قلت هناك خلل ما.. فقمت بالاتصال بالمديرة، وما زالت ضحكتها (ترن) في أذني وهي تقول إن هذه (المسروقات) تعود لهيئات دولية كانت تقيم دورة في مديرية الشؤون وفيها نحو (300) مشارك.. إضافة إلى دورة أخرى لمنظمة غير حكومية وفيها نحو (50) مشاركاً.. وعمال الترميم وغيرهم.. أي إن (الطاسة) ضايعة.. حينها تساءلت: هل حملة مكافحة الفساد وقمع السرقات قد بدأت في وقت مازالت فيه (الطاسة ضايعة أم تم إيجادها).. تركت صديقي الديك ورجعت سيراً على الأقدام وأنا أسمع صياحه حتى الآن..!!؟

سلمان عيسى

شاهد أيضاً

(طبخات) عفنة

لا يحتاج الواقع في أحيان عديدة إلى الكثير من المزايدات والتبريرات من جانب بعض الجهات …