أحد عشر شاعرا يتلاقون بمهرجان احتفالا بذكرى تأسيس اتحاد الكتاب في ثقافي جرمانا

تلاقى أحد عشر شاعرا وشاعرة سورية ليقدموا قصائد في قضايا وطنية واجتماعية وإنسانية خلال مهرجان شعري بمناسبة ذكرى العيد الذهبي لتأسيس اتحاد الكتاب العرب.

المهرجان الذي أقامه فرع إدلب لاتحاد الكتاب والمركز الثقافي العربي في جرمانا تحدث في مستهله منهال الغضبان رئيس المركز حيث قال “تتزامن ذكرى تأسيس اتحاد الكتاب مع انتصارات الجيش العربي السوري على أبشع إرهاب في التاريخ وها هم شعراؤنا يؤرخون لهذه اللحظة”.

بدوره ألقى الشاعر علي العقباني عددا من نصوصه الشعرية التي اتسمت بالحداثة والحس الوطني والوجدان العاطفي معبرا عن أهمية وجود الإنسان الذي يرفض الذل والخنوع بينما شارك الشاعر محمد قاقا بنصوص شعرية وجدانية بأسلوب الشطرين والالتزام بالقافية والروي والموسيقا معتمدا على حس وطني وإنساني.

وقرأ الشاعر ماهر محمد عددا من نصوصه الشعرية غلب عليها الدافع المقاوم والرغبة في تحرير فلسطين وذلك بالتزام كامل بالمواضيع الوطنية في حين أضافت الشاعرة عبير نادر إلى مواضيعها الوطنية دفاعها عن المرأة لافتة إلى أهمية وجود مجتمع يتصف بالوعي والحضارة والثقافة.

وقدمت الشاعرة رنا الصالح الصدقة نصوصا شعرية ملتزمة بأسلوب الشطرين والعاطفة الصادقة والإحساس العفوي الذي يعبر عن أهمية حضور المرأة في الثقافة والمجتمع.

في حين كانت نصوص الشاعرة هناء الداوودي مطرزة بعاطفة انثوية تدل على نزعة وجدانية وحب للوطن والإنسان وفق أسلوب نثري حديث يذهب إلى موضوع وجداني.

وكانت قصائد الشاعر الدكتور حكمت جمعة الملتزمة بالموسيقا والقافية والروي معبرة عن فلسفة اجتماعية ورؤية إنسانية جاءتا عبر وجدان شعري خيم على النصوص.

وحملت نصوص الشاعر الدكتور أسامة حمود نقدا لخلل العلاقات الاجتماعية والإنسانية تخللها رثاء صادق لامه الراحلة وفق أسلوب شعر الشطرين الملتزم بالموسيقا والأسس الشعرية.

وتغنت الشاعرة أمل المناور بنصوصها الشعرية التي ألقتها بدير الزور ومياهها وكرمها وفق نزعة وطنية ووجدانية جاءت بعاطفة صادقة وشعر ملتزم بالأسس الأصيلة والقافية والروي.

وفي النصوص التي ألقتها الشاعرة نبوغ أسعد ظهرت نزعة الشوق إلى بيتها الذي يحتله الإرهابيون مخاطبة الأشجار التي تحيط به والحساسين التي تزوره بأسلوب يؤكد على التحرير ويرفض كل ما يهدد وطنها.

وختمت الشاعرة عدنة خير بك بنصوص شعرية تعبر عن الثقة بقدرة الجيش العربي السوري وتصميمه على دحر الإرهاب وذلك بأسلوب حديث موشى بالألفاظ والاستعارات الوطنية.

محمد خالد الخضر

سانا

شاهد أيضاً

الطالبة صارت معلّمة.. “جنى عرقسوسي” قصة نجاح ملهمة

شام تايمز – ديما مصلح نجحت جنى عرقسوسي بلقب المعلمة الصغيرة بعدما بدأت بتدريس اللغة …