العاملون بالصحة يسعون لاستخدام الهواتف الذكية في إنقاذ حياة الأمهات والأطفال

سيتسلح العاملون في مجال الصحة على المستوى المحلي في الهند وأوغندا بهواتف ذكية وأجهزة كمبيوتر لوحي تستخدم أساليب تحليل البيانات وخرائط المخاطر والاتجاهات السائدة على مواقع التواصل الاجتماعي للمساعدة في إنقاذ حياة الأمهات وأطفالهن المعرضين للخطر.

وسيطبق هذا المشروع، الذي تبلغ تكلفته 100 مليون دولار وتموله مؤسسة روكفلر الخيرية ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والبنك الدولي وغيرهم، في عشر دول إجمالا ويهدف إلى الحيلولة دون الوفاة المبكرة لنحو ستة ملايين امرأة وطفل بحلول عام 2030.

وقال راج شاه رئيس مؤسسة روكفلر الخيرية، التي تساهم بنحو 60 مليون دولار من إجمالي تكلفة المشروع، إن الخطة تشمل تزويد المسعفين بأجهزة زهيدة الثمن لتحليل البيانات لمساعدتهم على جمع المعلومات التي يحتاجون إليها للتركيز على المجتمعات والأسر الأكثر عرضة للخطر.

ويتضمن ذلك إعداد خرائط آنية للمخاطر لتعزيز قدرة العاملين في مجال الصحة على الوصول إلى الأمهات والأطفال الذين يحتاجون المساعدة وتحليل بيانات لا تتعلق بالصحة مثل أنماط المناخ أو الاتجاهات السائدة على مواقع التواصل الاجتماعي للتنبؤ والتأهب مسبقا لمواجهة تفشي أمراض محلية وحالات الطوارئ الصحية.

 

شاهد أيضاً

“الصحة” تسجل 92 إصابة بفايروس “كورونا”

شام تايمز – متابعة سجلت وزارة الصحة، الثلاثاء، 92 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في سورية …