الجودة والاعتمادية ودليل تقييم سلامة المرضى… إجراءات وزارة الصحة لضمان بيئة آمنة في مشافيها

يفقد نحو 6ر2 مليون شخص حياتهم سنويا في العالم نتيجة انعدام مأمونية الرعاية بالمشافي ويصاب أربعة من بين كل عشرة مرضى بأذى في سياقات الرعاية الأولية والمتنقلة يمكن توقي 80 بالمئة منه حسب أرقام منظمة الصحة العالمية التي أعلنت عن إطلاق حملة توعية في اليوم العالمي لسلامة المرضى الذي يصادف الـ17 من أيلول من كل عام لحث الجميع على الالتزام بجعل الرعاية الصحية أكثر مأمونية.

وفي سورية تسعى وزارة الصحة من خلال عدة إجراءات إلى جعل المشافي بيئة آمنة منها مشروع الجودة الذي أطلقته بداية العام الجاري والتحضير لمشروع اعتمادية المشافي ومتابعة نظام “الإبلاغ عن أي حادث يتعرض له المريض داخل المشفى” والذي بدأت به منذ عام 2009 حسب مدير المشافي في الوزارة الدكتور أحمد ضميرية.

وأوضح ضميرية لـ سانا الصحية على هامش فعالية نظمتها وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم العالمي لسلامة المرضى أن الوزارة وضمن مشروع الجودة ستعتمد دليل “تقييم سلامة المرضى” الصادر عن المنظمة والذي سينعكس إيجابا على المرضى والعاملين الصحيين على حد سواء لافتا إلى وجود لجان لضبط العدوى بكل مشفى.

وأشار ضميرية إلى أن كل مشفى يعتمد نظاما خاصا به للإبلاغ عن أي حوادث قد يتعرض لها المرضى أثناء تلقي الرعاية كالأخطاء الطبية لدراستها واتخاذ الإجراء المناسب مبينا أن أكثر الأخطاء الطبية التي تحدث عالميا العدوى المكتسبة خلال الرعاية والاختلاطات الناجمة عن نقل الدم ومضاعفات العمل الجراحي وأخطاء التشخيص والأدوية ومشاكل التواصل بين العاملين الصحيين.

ممثل منظمة الصحة العالمية في سورية بالإنابة الدكتور نعمة سعيد عبد بين أن رسالة حملة المنظمة العالمية “لا يجب بأي حال أن يصاب أحد بأذى في مجال الرعاية الصحية” وسط أرقام تظهر وجود 134 مليون حدث ضار يقع كل سنة نتيجة انعدام مأمونية الرعاية بالمشافي في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

ولفت عبد إلى تعاون المنظمة مع وزارتي الصحة والتعليم العالي لتطبيق برامج ودورات تدريبية لزيادة مهارة الأطباء والعاملين الصحيين وتقليل حدوث الأخطاء الطبية والسيطرة على الالتهابات والإخماج التي تحدث في المشافي.

مسؤولة المشافي في المنظمة الدكتورة غزل فارس لفتت إلى أن سلامة المرضى مسؤولية الجميع من المريض لمقدمي الرعاية وإدارات المؤسسات الصحية والنقابات الطبية مشيرة إلى ضرورة إعداد دراسات وأبحاث ضمن المشافي حول أسباب الأخطاء الطبية فيها وتضمين سلامة المرضى في مناهج الكليات الطبية ونشر التوعية المجتمعية.

ايناس السفان

سانا

شاهد أيضاً

مشروع يضع حداً لأعطال الهاتف في “جب رملة”

شام تايمز – متابعة بلغت نسبة إنجاز أعمال تحويل الشبكة الهاتفية الهوائية إلى أرضية، في …