الرئيسية » news bar » الأمم المتحدة: القوات السورية قد تواجه محاكمات بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية

الأمم المتحدة: القوات السورية قد تواجه محاكمات بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية

أعلنت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان أن القوات السورية و”ميليشيات الشبيحة” المتحالفة معها المتهمة بارتكاب مذبحة في الحولة ربما تكون معرضة للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وكانت لجنة تحقيق سورية أعلنت أن عصابات إرهابية مسلحة مناهضة للحكومة السورية قد ارتكبت مجزرة الحولة.

وأعلن فيصل الحموي المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رفض بلاده للقرار الصادر عن المجلس حول مجزرة الحولة في سورية، واصفا إياه بالقرار “الحاقد”.

وقال الحموي في كلمة له خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف لبحث إصدار قرار حول مجزرة الحولة بسورية الجمعة 1-6-2012، إن “مثل هذه القرارات تسيء إلى مصداقية هذا المجلس”، مشيرا إلى انه “لا يمكن لعاقل ان يصدق بعض رعاة هذه الجلسة حين يبدون ألمهم على الضحايا في الوقت الذي يشاركون فيه بقتل السوريين”.

وجاء في كلمة تليت بالنيابة عن بيلاي خلال جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن “هذه الأعمال قد تصل إلى حد كونها جرائم ضد الإنسانية وجرائم دولية، وربما تعطي مؤشرا على نمط لهجمات منتشرة على نطاق واسع أو ممنهجة ضد المدنيين ارتكبت في ظل حصانة من المحاسبة”.

وأضافت بيلاي “أؤكد مجددا أن من يأمرون ويساعدون، او لا يمنعون الهجمات على المدنيين يتعرضون بصفتهم الفردية لمسؤولية جنائية عن أفعالهم”.

كما حذرت المفوضة الأممية العليا لحقوق الإنسان من اندلاع “نزاع شامل” في سورية يضع المنطقة في “خطر كبير”، داعية الأسرة الدولية إلى دعم خطة الموفد الدولي إلى سورية كوفي عنان والتحقيق في أعمال العنف في هذا البلد.

وحضت بيلاي “الأسرة الدولية على تقديم كل ما يمكنها من دعم لخطة المبعوث الخاص المؤلفة من ست نقاط والمطالبة بإجراء تحقيقات بشكل فوري حول أحداث الحولة وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان في سورية”.
وقالت سوريا الخميس 31-5-2012 إن التحقيقات الأولية أظهرت أن جماعات مسلحة مناهضة للحكومة هي التي ارتكبت مذبحة الحولة في الأسبوع الماضي والتي قتل فيها 108 أشخاص بهدف تشجيع التدخل العسكري الأجنبي ضد الحكومة.

وقال العميد الركن قاسم جمال سليمان رئيس لجنة التحقيق في مجزرة الحولة استنتاجات التقرير الأولى والذي أكد أن جميع ضحايا المجزرة كانوا من عائلات مسالمة رفضت الوقوف ضد الدولة ولم تقم يوما بالتظاهر أو حمل السلاح وكانوا على خلاف مع المجموعات الإرهابية المسلحة وأن الضحايا قتلوا بأسلحة نارية من مسافة قريبة وأدوات حادة وليس عن طريق القصف.

وبينت الاستنتاجات الأولية وفقاً لما أوردته الوكالة السورية “سانا” أن المجموعات الإرهابية المسلحة التي تجمعت في الحولة قامت بتصفية الضحايا خلال الهجوم على قوات حفظ النظام التي لم تدخل المنطقة التي وقعت المجزرة فيها وأن عددا كبيرا من الجثث يعود للإرهابيين الذين قتلوا في الاشتباك مع قوات حفظ النظام.

وكالات –  شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لصاقة التسعير إلزامية على الأدوية

شام تايمز – متابعة كشفت نقيب صيادلة سورية الدكتورة “وفاء الكيشي”، أنه تم إرسال عدّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.