الرئيسية » news bar » مجلس حقوق الإنسان يندد بمجزرة الحولة ويدعو لإجراء تحقيق دولي .. مندوب سورية: القرار الصادر حاقد

مجلس حقوق الإنسان يندد بمجزرة الحولة ويدعو لإجراء تحقيق دولي .. مندوب سورية: القرار الصادر حاقد

أعلن فيصل الحموي المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رفض بلاده للقرار الصادر عن المجلس حول مجزرة الحولة في سورية، واصفا إياه بالقرار “الحاقد”.

وقال الحموي في كلمة له خلال جلسة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف لبحث إصدار قرار حول مجزرة الحولة بسورية الجمعة 1-6-2012، إن “مثل هذه القرارات تسيء إلى مصداقية هذا المجلس”، مشيرا إلى انه “لا يمكن لعاقل ان يصدق بعض رعاة هذه الجلسة حين يبدون ألمهم على الضحايا في الوقت الذي يشاركون فيه بقتل السوريين”.

وأشار المندوب السوري إلى أن “الولايات المتحدة وهي أول المحرضين على عقد هذه الجلسة، لم تخف دعمها للمعارضة المسلحة وتوجيهها الأوامر لها بعدم تسليم سلاحها، ويلتقي الداعون إلى هذه الجلسة على أمور مشتركة وهي محاولة إشعال نار حرب أهلية وتفتيت البلد خدمة لمصالح إسرائيل”.

وأعرب عن دهشته من قيام “الدول الراعية لعقد هذه الجلسة باستباق نتائج التحقيق في مجزرة الحولة”، معتبرا ان الهدف يتمثل في “تغطية القتلى الحقيقيين والتشكيك بدور مبعوثي الأمم المتحدة وضرب خطة كوفي عنان”.

وتدين مسودة قرار وزعت الليلة الماضية في مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف “القتل الذي أكده مراقبو حقوق الإنسان” في هجمات شملت “قتل غاشم للمدنيين بالرصاص من مسافة قريبة وانتهاكات جسدية شديدة من جانب عناصر قالت إنها مؤيدة للنظام وقصف متكرر من جانب القوات الحكومية بالمدفعية والدبابات لمنطقة سكنية”.

وقالت سوريا الخميس 31-5-2012 إن التحقيقات الأولية أظهرت أن جماعات مسلحة مناهضة للحكومة هي التي ارتكبت مذبحة الحولة في الأسبوع الماضي والتي قتل فيها 108 أشخاص بهدف تشجيع التدخل العسكري الأجنبي ضد الحكومة.

وقال العميد الركن قاسم جمال سليمان رئيس لجنة التحقيق في مجزرة الحولة استنتاجات التقرير الأولى والذي أكد أن جميع ضحايا المجزرة كانوا من عائلات مسالمة رفضت الوقوف ضد الدولة ولم تقم يوما بالتظاهر أو حمل السلاح وكانوا على خلاف مع المجموعات الإرهابية المسلحة وأن الضحايا قتلوا بأسلحة نارية من مسافة قريبة وأدوات حادة وليس عن طريق القصف.

وأكد الحموي المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان أن “أسلوب ارتكاب هذه الجريمة يدل على فاعليها وهم الإرهابيون المرتبطون بالجماعات التكفيرية والتخريبية. وسيكشف التحقيق مسؤوليتهم ومن حرضهم وستقدم اعترافات المسؤولين منهم إلى العالم”.

وأضاف أن “سورية ستقوم بكل ما يلزم في إطار القوانين وضمن التزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية للحفاظ على شعبها والخروج من الأزمة”.

وقال دبلوماسيون قبل انعقاد جلسة مجلس حقوق الإنسان إن المجلس سيدعو يوم الجمعة إلى تحقيق كامل تجريه المنظمة الدولية في المذبحة التي وقعت في بلدة الحولة السورية بعد أن ألقى المجلس بشكل أولي اللوم على القصف الذي قامت به القوات السورية وعلى مسلحين موالين موالين للحكومة حسب قولهم.

وتوقع دبلوماسيون عرب وغربيون قبل انعقاد جلسة مجلس حقوق الإنسان أن يصدق مجلس حقوق الإنسان – الذي أدان سوريا مرارا على الحملة التي تشنها على المعارضة – على القرار بأغلبية كبيرة بعد المذبحة التي أثارت غضب العالم حتى وإن صوتت ضده كما حدث من قبل دول مثل روسيا والصين وكوبا.

وصرح دبلوماسيون بأن النص الذي رعته الولايات المتحدة وقطر وتركيا ليس بالقوة الكافية ليكسب تأييد الاتحاد الأوروبي.

وقال دبلوماسي عربي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة “رويترز” إن “الشعور العام هو ان النص ضعيف. لهذا السبب تحديدا لا يؤيده الاتحاد الأوروبي”.

وتدين مسودة القرار القتل الذي حدث في الحولة بوصفه انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة وتتهم القوات السورية “بانتهاكات منهجية متكررة لحقوق الإنسان”.

كما يطلب من الفريق الحالي لمحققي حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة “إجراء تحقيق خاص شامل ومستقل دون أي قيود يتماشى مع المعايير الدولية في أحداث الحولة لتحديد المسؤولين عن هذه الأعمال الوحشية ومحاسبتهم”.

وكالات –  شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

معاون وزير التربية يلتقي إدارة دار “الفكر” لوضع أسس للتعاون المشترك لتمكين اللغة العربية

شام تايمز – متابعة التقت اللجنة المركزية للتمكين للغة العربية في وزارة التربية برئاسة معاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.