الرئيسية » news bar » مجموعة من الأحزاب السياسية المرخصة تعلن تشكيل ائتلاف التكتل الوطني الديمقراطي في سوريا

مجموعة من الأحزاب السياسية المرخصة تعلن تشكيل ائتلاف التكتل الوطني الديمقراطي في سوريا

أعلنت مجموعة من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات في سوريا، يوم الخميس، تشكيل “ائتلاف أحزاب وقوى التكتل الوطني الديمقراطي”.

وقال الائتلاف في بيان إثر مؤتمر صحافي عقده في دمشق، إنه “انطلاقا من قناعتنا ودورنا الوطني لوقف إراقة الدماء وتحمّل مسؤوليتنا، نعلن انحيازنا إلى الحراك الشعبي السلمي ووقوفنا إلى جانبه، بل وندعمه لتأمين مطالبه المحقة في عملية الانتقال إلى نظام وطني ديمقراطي، واستئصال جذور الفساد وبسط سيادة القانون وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين”.

وأوضح البيان أن “الهدف من التأسيس هو العمل الجاد مع كافة الأطراف لحل الأزمة في سوريا وخلق حالة من التوازن السياسي على الساحة السورية والقضاء على ظاهرة تهميش وإقصاء الآخر وإدعاء أي جهة سياسية تمثيلها للشعب السوري دون غيرها”.

وأكد المجتمعون في الائتلاف على “وحدة سوريا أرضاً وشعباً، واستمرار رفض الخيار الأمني في مواجهة الحراك الشعبي لحل الأزمة، ورفض كافة أشكال التدخل الخارجي الذي يمس بالسيادة الوطنية، ورفض الإقصاء السياسي من قبل أي طرف، وتمهيد الطريق للدخول في حل سياسي سلمي من خلال الحوار الجاد بمشاركة جميع الأطراف، والعمل على نقل سوريا إلى دولة تعددية تشارك فيها كافة أطياف المجتمع السوري”.

ويضم الائتلاف أحزاب (التضامن) و(الشباب الوطني للعدالة والتنمية) و(الأنصار) و(الديمقراطي السوري) و(الشباب الوطني السوري)، وحزبين تحت التأسيس هما حزب (الكتلة الوطنية) وحزب (التضامن الديمقراطي)، إضافة إلى بعض قوى المجتمع المدني والشخصيات المستقلة.

وقال رئيس حزب (الأنصار) يعمر درويش الزوني، بحسب وكالة” يونايتد برس انتر ناشونال” الأمريكية، إن “هذا التجمع يضم قوى سياسية وقوى المجتمع المدني وشخصيات مستقلة من مثقفين وناشطين سياسيين وكل الشرفاء، وهدفنا إيجاد حل للخروج بمبادرة تجمع عليها كل القوى السياسية وتوجد حل حقيقي وفوري يخرج البلاد مما هي فيه”.

وأضاف أن “تجمع هذه القوى تحت ائتلاف واحد سيكون مؤثر على الأطراف الأخرى، ونحن لا ننتظر فقط من السلطات الاستجابة بل من كل الأطراف الداخلية والخارجية، ويكون حل تقبل به كل الأطراف ضمن ثوابت وخط الوطن أولاً”.

بدورها، دعت أمين عام حزب (الشباب الوطني للعدالة والتنمية) بروين إبراهيم، “كافة الأطياف السياسية السورية داخل سوريا وخارجها إلى المشاركة في الحوار الوطني الجاد من أجل التوصل إلى حلول سياسية للخروج من الأزمة الراهنة التي تجنّب سوريا وأبناءها المزيد من الدمار وإراقة الدماء”.

والأحزاب المرخصة التي وافقت عليها لجنة شؤون الأحزاب حتى الآن تسعة هي كل من التضامن والتنمية الوطني والديمقراطي السوري والأنصار والطليعة الديمقراطي والتضامن العربي الديمقراطي والشباب الوطني السوري والشباب الوطني للعدالة والتنمية إضافة إلى أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية، سورية الوطن.

وأصدر الرئيس بشار الأسد أوائل آب الماضي المرسوم التشريعي الخاص بقانون الأحزاب, حيث يتضمن مشروع القانون الأهداف والمبادئ الأساسية الناظمة لعمل الأحزاب وشروط وإجراءات تأسيسها وترخيصها والأحكام المتعلقة بموارد الأحزاب وتمويل نشاطاتها وحقوقها وواجباتها.

ويأتي تشكيل هذا الائتلاف بعد إعلان مجموعة من القوى السياسية المعارضة في سوريا، مؤخرا، عن تشكيل “ائتلاف قوى التغيير السلمي” في سوريا بهدف “التغيير السلمي في البلاد”.

ويضم الائتلاف، حزب الإرادة الشعبية، الحزب السوري القومي الاجتماعي، التيار الثالث من اجل سوريا، تيار طريق التغيير السلمي، التجمع الماركسي (تمد)، تيار العمل الوطني، ولجان الحراك الشعبي في دير الزور ولجنة السلم الأهلي باللاذقية ولجنة السلم الأهلي في عامودا بمحافظة بالحسكة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

القطارات الكهربائية بين دمشق وريفها قريباً

شام تايمز – متابعة تقدمت شركة ” CRCC” الصينية بعرض لتنفيذ وتمويل واستثمار مشروع النقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.