الرئيسية » news bar » فرنسا ترغب ببحث كل الخيارات لحل الأزمة السورية.. والصين تحث العالم على إعطاء خطة عنان وقتاً

فرنسا ترغب ببحث كل الخيارات لحل الأزمة السورية.. والصين تحث العالم على إعطاء خطة عنان وقتاً

أعلنت فرنسا الخميس  31-5-2012 أنها ترغب في بحث كل الخيارات لحل الأزمة السورية لكن في إطار مجلس الأمن الدولي، بينما حثت الصين العالم على إعطاء خطة كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لإحلال السلام في سورية فسحة من الوقت.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس “إن فرنسا ترغب في بحث كل الخيارات لحل الأزمة السورية لكن في إطار مجلس الأمن الدولي”.

وتعليقا على ما ذكرته السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس يوم الأربعاء من أن الأمر قد ينتهي بالدول الأعضاء في مجلس الأمن بالتصرف كل على حدة ما لم يتحرك المجلس سريعا لاتخاذ إجراء لإنهاء الأزمة، قالت وزارة الخارجية الفرنسية “إن خطة السلام التي طرحها المبعوث الدولي كوفي عنان تمثل الفرصة الأخيرة”.

وذكرت الوزارة في إفادة صحفية يومية “فرنسا تدعم خطة مبعوث الأمم المتحدة الخاص والجامعة العربية دون أن تستبعد أي خيار لإنهاء الأزمة في إطار مجلس الأمن”.

بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ “إن الوقت حان لبدء عملية سياسية تسمح بانتقال السلطة في سورية”.

وبينما أوضح في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته الخميس أن المجتمع الدولي يصر في هذه اللحظة على إنجاح خطة المبعوث الدولي العربي كوفي عنان، أكد أنه لا يمكن الاستمرار إلى ما لا نهاية في الوضع القائم الذي يحاول أن تستغله دمشق للمراوغة من دون تحقيق أي إصلاح جدي، على حد قوله.

وأقر هيغ بوجود خلافات في وجهات النظر مع الروس، وقال: “لدينا وجهات نظر مختلفة حول التدخل الأجنبي مثلما حصل في ليبيا وحول قضايا حقوق الإنسان في الدول الأخرى، لكن لدينا وجهة النظر نفسها حول الحاجة لتطبيق الخطة المكونة من ست نقاط التي تقدم بها المبعوث الدولي العربي كوفي عنان”.

ورأى “أن الوضع في سورية مختلف عما كان عليه في ليبيا”، قائلاً: “من الواضح أن التدخل العسكري في سورية أصعب بكثير من الأمر في ليبيا. وروسيا والصين تعارضان مثل هذه الفكرة، ولهذا فمن المستحيل تمرير قرار من الأمم المتحدة لدعم التدخل العسكري. بالإضافة إلى ذلك ، أي تدخل في سورية سيكون على صعيد أكبر بكثير من ليبيا، وسيكون هناك خطر أكبر من مساهمته في صراع أوسع. كل هذه الأمور تجعل من التدخل العسكري أصعب بكثير. لكننا لا نستبعد أي شيء”.

بدوره، حثت الصين العالم على إعطاء خطة عنان لإحلال السلام في سورية فسحة من الوقت حتى تنجح وقالت يوم الخميس انه لا توجد حلول فورية لازمة معقدة بهذا الشكل.

وقال ليو وي مين المتحدث باسم الخارجية الصينية في إفادة صحفية يومية “تعتقد الصين أن الموقف في سورية الآن هو بالقطع معقد وخطير للغاية”، مضيفاً “لكن في الوقت نفسه نعتقد أن جهود الوساطة التي يقوم بها عنان فعالة وعلينا ان نثق فيه أكثر ونعطيه المزيد من الدعم.”

واستطرد “أنها مشكلة تتخمر منذ بعض الوقت الآن وحسمها يحتاج إلى بعض الوقت. لا أتصور أن تنطلق جهود عنان بلا عائق ستكون هناك انتكاسات وتعقيدات”.

وعبرت الصين مرارا عن مخاوفها من أن يؤدي اأي تدخل دولي أكثر قوة في سورية إلى تصعيد العنف أو يفتح الطريق أمام جهود يقودها الغرب لتغيير النظام.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.