الرئيسية » news bar » بان كي مون يحث دمشق على تطبيق خطة عنان …أية مذبحة أخرى يمكن أن تؤدي لحرب أهلية

بان كي مون يحث دمشق على تطبيق خطة عنان …أية مذبحة أخرى يمكن أن تؤدي لحرب أهلية

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سورية الخميس  31-5-2012 على الوفاء بالتزامها تطبيق خطة الموفد الدولي كوفي عنان بعد المجزرة التي قتل فيها أكثر من مئة مدني في الحولة (وسط سورية)أي مذبحة أخرى يمكن أن تغرق سوريا في حرب أهلية

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى أن مذابح المدنيين كتلك التي وقعت في الحولة “يمكن أن تغرق سوريا في حرب أهلية مدمرة”.

وذكرت تقارير إعلامية أن بان قال في مؤتمر في اسطنبول برعاية الامم المتحدة تحت عنوان مبادرة تحالف الحضارات إن “مذابح المدنيين كتلك التي شهدناها نهاية الأسبوع الماضي يمكن أن تغرق سوريا في حرب أهلية كارثية – حرب أهلية لا تشفى منها البلاد أبدا”.

وشهدت منطقة الحولة بريف حمص في وقت متأخر من مساء الجمعة أحداث عنف أدت إلى “مجزرة” تسببت في سقوط أكثر من 90 شخصا نتيجة لقصف طال البلدة، فيما تواردت أنباء عن حركة نزوح جماعي من المنطقة الحولة التي وصلها المراقبون صبيحة السبت لتدوين ما جرى فيها ، بحسب تقارير.

وكان أمين عام الأمم المتحدة قال منذ أيام إنه “حان الوقت للبحث عن سبل سلمية لحل الأزمة في سورية”، معربا عن قلقه من احتمال اندلاع “حرب أهلية فيها”.

ولفت بان إلى المخاوف التي أثارها كوفي عنان المبعوث الخاص لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة من وصول سوريا بالفعل إلى حافة الهاوية بعد مجزرة أودت بحياة 108 أشخاص في الحولة، الأمر الذي لاقى إدانة دولية واسعة، كما دفعت دول غربية إلى طرد السفراء السوريين من أراضيها.

وقال أمين عام الأمم المتحدة “عبر عنان عن مخاوفه في ان نكون ربما وصلنا الى نقطة مفصلية في سوريا”، وأردف “أطالب الحكومة السورية بتنفيذ التزامها بخطة عنان، وتحمل مسؤولياتها تجاه شعبها”.

وكان عنان الذي بدأ جولة في المنطقة تشمل الأردن ولبنان عقب زيارة إلى سورية، قال إن الثلاثاء، إن سوريا وصلت إلى “نقطة اللاعودة مع استمرار أعمال القتل والانتهاكات”، مناشدا “الرئيس بشار الأسد أن يتحرك على الفور لوقف العنف”.

وأعلنت السلطات السورية مرارا التزامها بخطة كوفي عنان بشان سورية, مشيرة إلى أن المجموعات المسلحة والدول الداعمة لها لم تلتزم بالخطة حتى الآن, في حين تقول المعارضة إن السلطات لم تف بالتزاماتها فيما يتعلق بتطبيق الخطة.

وتتضمن خطة عنان, التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة, والتي حظيت بدعم دولي, وقف العنف، وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سوريا.

ووصف بان المراقبين بأنهم “عيوننا وآذان المجتمع الدولي”، مبينا أنهم موجودون في سوريا “كي تتم محاسبة مرتكبي الجرائم”، وأوضح “لسنا هنا للعب دور مراقب متفرج لفظاعات لا توصف”.

وبدأ المراقبون الدوليون بالتوافد إلى سورية, بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ من 12 نيسان الماضي, حيث زاروا عددا من المناطق السورية والتقوا المواطنين, كما تم تثبيت عدد من المراقبين في عدة محافظات.

ويعمل في سورية أكثر من 270 مراقبا دوليا, من أصل 300 مراقب, بموجب قرارين من مجلس الأمن الدولي, حيث زاروا عدة مناطق في سورية للاطلاع على ما يجري فيها.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى, في يوم 21 من شهر نيسان الماضي, مشروع قرار روسي أوروبي يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سورية خلال 15 يوما لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوما, وذلك بعد أسبوع من إصداره قرارا يقضي بإرسال 30 مراقبا دوليا إلى البلاد.

ولا تزال تتوارد أنباء عن حدوث خروقات في عدة مناطق في سورية, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قي يوم 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب خطة عنان، التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة، وحظيت بدعم دولي.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا, فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل “جماعات مسلحة” مسؤولية ذلك.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.