الرئيسية » news bar » شهداء في عدة مدن.. مظاهرات وأصوات انفجارات وإطلاق نار في مناطق بدمشق

شهداء في عدة مدن.. مظاهرات وأصوات انفجارات وإطلاق نار في مناطق بدمشق

سقط عدد من الشهداء، فجر يوم الأربعاء، مع استمرار أعمال العنف والعمليات العسكرية، حيث ميدانيا، استشهد 62 شخصاً الأربعاء، وتوسعت رقعة الاشتباكات بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة التي تضم عسكريين منشقين عن الجيش والأمن ومدنيين حملوا السلاح ضد النظام، في حين جددت القوات السورية قصف منطقة الحولة، بحسب المعارضة.

واتهم المجلس الوطني السوري في بيان “النظام بقصف بلدة الحولة مستخدما الدبابات والمدفعية”، مؤكدا ان “الاهالي وجهوا نداء استغاثة نتيجة الهجوم الوحشي الذي يشنه النظام على البلدة، بعد أن قام بسحب الحواجز العسكرية المحيطة بها، مما يوحي عادة ببدء مرحلة من الهجمات الصاروخية”.

كما دعا المجلس “فريق المراقبين الدولي إلى سرعة التحرك نحو الحولة وممارسة الضغط على النظام لوقف عمليات القصف وحماية من تبقى من المدنيين فيها”.

وترددت أنباء عن سماع أصوات انفجارات وإطلاق نار في ضواحي دمشق وعدد من أحيائها، أسفرت عن سقوط ضحايا، فيما سقط آخرون في اشتباكات في حماة وفي قصف بحمص.

وذكرت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن عدد من الشهداء سقطوا في “مواجهات اندلعت في ضواح بمدينة دمشق حيث شهدت منطقة السيدة زينب اشتباكات فجر اليوم وسمعت أصوات انفجارات، وفي مدينة القطيفة في الريف”.

وتابعت الوكالات أنه “سمعت أصوات انفجارات شديدة في مدينة دوما صباحا، حيث قضى عدد من الأشخاص دون توضيح ملابسات ذلك”، مضيفة أنه “سمعت أصوات انفجارات وإطلاق رصاص في حيي القدم والحجر الأسود، كما سقط مواطن في داريا بريف دمشق بعد منتصف الليل بإطلاق نار”.

في السياق ذاته، في محافظة حماة قال ناشطون لوكالات إنه “وقعت في كفرزيتا فجرا اليوم اشتباكات اسفرت عن سقوط عناصر من الجيش ومسلحين، ثم عاد الهدوء وسيطر على البلدة، فيما تشهد مدينة كرناز في ريف حماة إضرابا عاما حدادا بسبب ضحايا سقطوا في كفرزيتا”.

وأضاف الناشطون إنه “تم تنفيذ حملة مداهمات في حي القصور في مدينة حماة، بينما وقعت اشتباكات في الريف”، ولفتوا إلى “وتعرض حي الخالدية بمدينة لإطلاق رصاص كثيف تزامن مع أصوات انفجارات شديدة، فيما شهدت قريتا سقرجة والبرهانية في ريف القصير، بالقرب من الحدود اللبنانية، اشتباكات، في وقت تتعرض القصير لقصف”.

أما في ادلب، فقالت وكالات إن “اشتباكات دارت بعد منتصف الليل في محيط قرية المغارة اسفر عن سقوط ضحايا، فيما تشهد قرى فركيا ودير سنبل قصفا”.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات “القمع والعنف” بحق المدنيين في البلاد.

من جهتها، تحدثت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” عن تشييع 25 شهيدا من عناصر الجيش وحفظ النظام قضوا في أعمال عنف وعمليات عسكرية بنيران مسلحين، فيما أعلنت عن تسليم 101 مواطن للجهات المختصة وتسوية أوضاعهم.

وقالت الوكالة إنه “شيعت من مشافي تشرين وزاهي ازرق ودير الزور وحلب العسكرية ومشفى الشرطة بحرستا اليوم إلى مثاويهم الأخيرة جثامين 25 شهيدا من عناصر الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في دمشق وريفها ودرعا وحمص وحلب ودير الزور”.

وتتكرر بشكل شبه يومي أنباء استشهاد عسكريين وعناصر أمنية وقوات حفظ النظام، إضافة إلى مدنيين، تقول المصادر الرسمية إنهم قضوا برصاص “عصابات مسلحة”.

ولفتت سانا إلى أن “101 شخصا ممن غرر بهم وتورطوا في الأحداث الأخيرة ولم تتلطخ أيديهم بالدماء سلموا أنفسهم للجهات المختصة في محافظة حماة حيث تمت تسوية أوضاعهم بعد تعهدهم بعدم العودة لحمل السلاح أو التخريب”.

وقالت إن “عدد الذين سلموا أنفسهم وسلاحهم إلى الدولة وعادوا إلى حياتهم الطبيعية وصل إلى أكثر من 7000 شخص”.

وكالات – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

رجل يطفئ النار ويتحول إلى أسطورة

شام تايمز- متابعة بعد أن انتشرت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي كأحد أبطال إخماد الحرائق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.