الرئيسية » news bar » الداعية الإسلامي عمرو خالد يعلن تأسيس حزب سياسي.. ويقول: لست ملهوفًا على سلطة

الداعية الإسلامي عمرو خالد يعلن تأسيس حزب سياسي.. ويقول: لست ملهوفًا على سلطة

أعلن الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، تأسيس حزب سياسي تحت اسم مصر المستقبل، لاعلاقة له بالأطراف السياسية القائمة بحسب قوله، لكنه يمثل انتماءً مصريًا مرتبطًا بدور القري والمحافظات.

لافتًا إلى توليه مهام وكيل مؤسسين أما مهام رئيس الحزب فسيقوم بها من تنتخبه الأعضاء بعد أن يصل عددهم إلى 100 ألف عضو.

وقال خالد، من خلال مقطع فيديو بثه منذ قليل من خلال موقع الرسمي عبر الإنترنت: إن الانتخابات الرئاسية شارك فيها 13 مرشحًا يحترمهم جميعًا لكن، جاءت نتائج الانتخابات لتؤكد أن الاثنين الفائزين هما فقط من لديهم كيان مؤسسي قوي، وأن أصحاب الأفكار الرائعة لا تكفي الوصول بدون كيان حزبي وهي حقيقة الانتخابات وهو من سيصل حتي لو لم يكن صاحب الأفكار الأروع والأجود، على حد قوله.

وتابع خالد، أن التفكير الاستراتيجي يقول لابد من وجود كيان حزبي مؤسسي قوي منتشر في كل المحافظات ويصنع بعناية علي نار هادئة لكي يكون واثق في المرات القادمة، أنه يستطيع أن يلبي طموحات المحتارين، لافتًا إلى استقباله عدد هائل من الاتصالات التليفونية من المصريين بالخارج يسألونه عن الطريق الصحيح وهو السبب، بحسب قوله، الذي دعاه إلى إنشاء حزب سياسي قوي منتشر يملأ فجوة طموحات الحيرانين.

يقوم حزب “مصر المستقبل”، بحسب خالد، على ثلاثة مبادئ هي الانتماء إلى مصر والتنمية والحرية المسئولة، ويميزه عن الأحزاب الأخري القائمة أنه يبدأ من القري والنجوع وليس من سماء القاهرة، على حد قوله، وغير محمل بإشكاليات من السنين السابقة وتراكمات قد تجعله مثقل الحمل مابين معالجة الماضي والنظر إلى المستقبل ومن هنا جاء اسم الحزب.

وأكد خالد، أنه ليس متلهفًا على سلطة وإلا كان اتخذ اجراءات أخري ودخلنا مغامرات أخري، لم يكشف عن تفاصيلها، وتابع قائلا “تاريخي مشهود له من الجميع وليس به أي صراع مع الآخر، وجميع من سيعمل به سيعمل في البناء وليس في الخناقات السياسية”.

وقال الداعية الإسلامي، متسائلا : ” لماذا أنا بالذات، ليس لأن الشباب يسمعني ولكن لأن لدينا مشروع وتجربة في كيفية انشاء مؤسسة هو مؤسسة صناع الحياة، تمثل كيان يستطيع أن يغير في المجتمع”.

وتابع: لا أعني هنا أن الحزب هو صناع الحياة لكن أعني أن لدينا تجربة تنموية تجعل المجتمع يقتنع به سياسيًا وأيدلوجيته هي الخروج من الغرف المغلقة وبناء الحزب من الأسفل إلي الأعلي من الجزء التنموي إلي الجزء السياسي.

واعتبر الداعية عمرو خالد، كلمته هى كلمة تاريخية يدخل بها المجال السياسي دون أن يترك المجالات الأخري التي يعمل بها.

يذكر أن الداعية عمرو خالد، كان دائم التأكيد طول السنوات الماضية على عدم خوضه المجال السياسي معتبرًا أنه من “اللاءات” التي يؤمن بها ويلتزم بعدم الحياد عنها أو الخوض فيها.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لصاقة التسعير إلزامية على الأدوية

شام تايمز – متابعة كشفت نقيب صيادلة سورية الدكتورة “وفاء الكيشي”، أنه تم إرسال عدّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.