السماح لمصانع السيراميك السورية باستيراد الغاز على حسابها

ذكر رئيس نقابة عمال الاسمنت والبورسلان والسيراميك في اتحاد عمال دمشق محمد سلمون أن أغلب مصانع السيراميك أغلقت أبوابها في وجه عمالها بسبب عدم توفر مادة الغاز التي تعمل عليها هذه المصانع، وكذلك المنافسة الشديدة مع المنتجات المستوردة وارتفاع التكاليف، حيث يعمل في هذه المصانع آلاف العمال الذين تمّ إبعادهم عن العمل بسبب توقف هذه المصانع.

وبيّن سلمون بحسب صحيفة البعث السورية أن الحكومة وافقت على مد خط الغاز الذي سيزوّد مصانع السيراميك بالغاز الطبيعي على نفقة أصحاب الفعاليات التي عملت لأجله منذ سنوات طويلة، ولكن السرعة بالإنجاز لم ترقَ إلى المستوى المطلوب.

وقال سلمون: نظراً للمخاطر المحيطة بصناعة السيراميك والأدوات الصحية حيث تعرّضت لمنافسة حادة مع المنتجات المستوردة وعدم وجود المساواة بين التكاليف للمنتج المحلي والمستورد والفرق كبير وخصوصاً بالطاقة، لأن سعر الغاز كبير، فسعر الغاز/LPG/ المستخدم في هذه الصناعة حالياً هو /53000/ ل.س للطن الواحد، بينما السعر المكافئ له من الغاز الطبيعي في مصر هو/5000/ل.س،

ما يعني أن مصنّعي السيراميك والأدوات الصحية في سورية يدفعون أكثر من عشرة أضعاف سعر الغاز في مصر، ناهيك عن دعم بعض الدول المنتجة للنفط لأسعار الطاقة المستخدمة في الصناعة بشكل كبير جداً، وارتفاع سعر غاز /LPG/ نحو 25٪ من كلفة الإنتاج، حيث إن سعره بداية عام 2009 كانون الثاني كان/19/ ألف ل.س، واليوم في شهر أيار 2012 وصل إلى نحو /53/ ألفاً للطن الواحد، ما يعني أن السعر قد تضاعف ثلاث مرات،

لذا طلبت نقابتنا من وزارة النفط تخفيض نسبة الربح 15٪ والتي هي عبارة عن نفقات وهامش ربح إلى 5٪ لأن الغاز المستخدم ليس مستورداً بالكامل، بل هناك قسم منه منتج محلي، وكذلك طالبنا بخفض سعر الغاز المباع لمعامل السيراميك والأدوات الصحيّة الذي يصل سعر الطن حالياً إلى/53/ ألف ل.س، إضافة إلى إعفاء مصنّعي السيراميك من الرسم المفروض على إنتاج المتر المربع من السيراميك للدولة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

10 ضبوط بحق سائقي نقل عامة في دمشق

شام تايمز – متابعة ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، الأربعاء، 10 مخالفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.