مرسي: نواب الرئيس من خارج الإخوان … أبو الفتوح: شطب شفيق وإعادة الانتخابات يخرج مصر من الأزمة

قال المرشح الرئاسي عن حزب الحرية والعدالة محمد مرسي إن الرئاسة لن تكون أبدا بفرض الرأي بحيث أن ” الرئيس يقول ويفعل كل شيء”.

ولكن “أريد أن تكون الرئاسة مؤسسة، وأن النواب للرئيس سيكونون من خارج الإخوان ومن خارج حزب الحرية والعدالة، وذلك سيكون بمثابة فريق رئاسي في كل المجالات الاقتصادية والسياسية”.

وأشار مرسي خلال مؤتمره الصحفي لرسم ملامح شكل الرئاسة في عهده إلى أن الحكومة ستكون ائتلافية موسعة من جميع أطياف الشعب المصري وأن رئيس الحكومة ليس بالضرورة أن يكون من حزب الحرية والعدالة، موضحا أنه قد يكون من التكنوقراط.

وأوضح أن الانتخابات شابتها بعض الملاحظات ولكنها جرت بنزاهة، بينما شكر من جانبه المجلس العسكري الحاكم الذي قال إنه بعض قراراته كان بها خطأ إلا أنه أكد أن الإخوان كانوا على مبدأين منذ الثورة وهما عدم التخوين والصدام مع المجلس.

وفي تعليقه على بعض القضايا التي أثيرت حال وصول الإخوان لكرسي الرئاسة، أرسل مرسي برسائل تطمينيه خلال حديثه عن الأقباط.

حيث ذكر من جانبه أن الأقباط شركاء في الوطن وأن لهم كل الحقوق كاملة مثل المسلمين، موضحا أن الإخوان وقعوا وثيق الأزهر ووثيقة التحالف الديمقراطي بحضور البابا شنودة الراحل، وتعهد بالمضي قدما نحو تطبيق تلك الوثيقة.

وألمح إلى إمكانية تعيين نائب الرئيس وبعض مستشاريه من الأقباط حال انتخابه رئيسا.

وقال مرسي إن القوانين والمبادئ تضمن المشاركة الكاملة والفاعلة للشباب والمرأة في فترته الرئاسية، نافيا أي إجبار للمرأة على زي معين واصفا ذلك بالمخالف للشرع.

وأضاف أن للمرأة كل الحقوق والواجبات في ممارسة العمل والتعليم.

وذكر أن السياحة قطاع مهم به مشكلات سيسعى لحله من خلال سن القوانين ودفع عجلة التنمية للأمام.

ووعد أيضا من جانبه أصحاب المعاشات والفلاحين وأصحاب الرعاية الخاصة بالاهتمام ومراعاة ظروفهم وتحسين أحوالهم الاجتماعية.

وختم كلامه بأهمية دور الدبلوماسية المصرية في رعاية مصالح المصريين بالخارج وبتفعيل العلاقات السياسية والتجارية الجدية مع مختلف الدول، واصفا أنه لن تكون هناك أي ديكتاتورية في حكم مصر.

أبو الفتوح: شطب شفيق وإعادة الانتخابات يخرج مصر من الأزمة

حدد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح السابق فى انتخابات رئاسة الجمهورية، طرق الخروج من الأزمة التى تعانى منها مصر حالياً، وذلك بإخراج الفريق أحمد شفيق من السباق الرئاسى، وإدارة الانتخابات بطريقة محترمة – حسب وصفه- كانتخابات مجلسى الشعب والشورى، مطالباً اللجنة العليا للانتخابات بتنفيذ القانون وعزل الفريق شفيق من قائمة المرشحين وإعادة الجولة الأولى مرة أخرى.

وعلل أبو الفتوح، خلال حواره ببرنامج “آخر النهار”، الذى يقدمه الإعلامى محمود سعد على قناة “النهار”، خوضه الانتخابات لأمله فى نزاهة الانتخابات وعزل الفلول شعبياً بعد أن منعوا شفيق حتى من الإدلاء بصوته، مستغرباً حصول شفيق على كل هذه الأصوات.

وشدد أبو الفتوح، ضرورة توثيق مطالب القوى السياسية بعد الاتفاق عليها مع مرشح الحرية والعدالة عليها مع ضرورة الاتفاق على إجراء الانتخابات الرئاسية فى ظل وجود رئيس مدنى، ومنح المزيد من الضمانات للناس.

واعتبر أبو الفتوح، أن الإخلاص للوطن يعنى عدم إعطاء صوتهم للفريق شفيق، مع بحث إمكانية منح الصوت للدكتور مرسى، مشيراً إلى أن القصف الذى تعرضت له الحركة الإسلامية أحدث نوعاً من الفزاعة ضدهم، خاصة فى جانب المسيحيين وزيادة هجرتهم إلى الخارج، مؤكداً أن أحداً من أبناء الحركة الإسلامية لا يقبل بنظام الدولة الدينية التى يروجون أن الإسلاميين سيفعلون ذلك.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

“الإقامة المؤقتة لأهالي الأطفال المرضى” ينطلق قرب مشفى الأطفال بدمشق

شام تايمز – متابعة أطلقت جمعية الشباب الخيرية،مشروع الإقامة المؤقتة قرب ساحة المواساة في دمشق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.