الرئيسية » news bar » إحراق مقر شفيق ومهاجمة اعتصام ميدان التحرير.. مطالبات بسحب مرسي من جولة الاعادة

إحراق مقر شفيق ومهاجمة اعتصام ميدان التحرير.. مطالبات بسحب مرسي من جولة الاعادة

بعد وقت قصير على إحراق عشرات المتظاهرين المصريين المقر الرئيسي لحملة المرشح الرئاسي أحمد شفيق بمحافظة الجيزة وأشعلوا النيران في أحد جوانبه، تعرض المعتصمون في ميدان التحرير لهجوم من “البلطجية”، وفقاً لما ذكره مراسلنا في القاهرة.

يأتي هذا فيما أعلن عدد من الناشطين أنهم سوف يستهدفون مقرات الحملة في مختلف المناطق، وهو ما أكدته تقارير إعلامية أشارت إلى إحراق مقر شفيق الانتخابي بميدان المساحة في الدقي.

ويعتصم حالياً (في ساعة متأخرة من الاثنين) المئات من المتظاهرين المحتجين في ميدان التحرير وعدد من أحياء القاهرة للتنديد بنتائج الجولة الأولى من الانتخابات والمطالبة بتطبيق قانون العزل على شفيق.

ولاحقاً، أفاد مراسلنا بأن عشرات “البلطجية” هاجموا المتظاهرين المعتصمين في ميدان التحرير بالقاهرة في وقت متأخر الاثنين، ما تسبب بإصابة عدد منهم.

وفيما اتهمت حملة شفيق أنصار المرشح الحائز على المركز الثالث في الجولة الأولى من الانتخابات المصرية، حمدين صباحي، دعا الأخير أنصاره إلى التزام الهدوء.

وتمكنت قوات الدفاع المدني في وقت لاحق من السيطرة على الحريق الذى اندلع بمقر حملة شفيق بالدقي، فيما القت قوات الأمن القبض على عدد من المتظاهرين الذين كانوا موجودين بمقر الحملة.

وكان المتظاهرون قد توجهوا إلى مقر دار القضاء العالي للمطالبة بتطبيق قانون العزل السياسي على شفيق، ومنعه من خوض جولة الإعادة في المرحلة الثانية من انتخابات الرئاسة، وفقاً لما ذكرته صحيفة اليوم السابع المصرية.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بإسقاط النظام وعزل شفيق، كما رفع عدد من المتظاهرين الأحذية بجانب صورة للفريق أحمد شفيق كتب عليها لا للفلول، وردد آلاف هتافات منها “يسقط يسقط حكم المرشد” و”هما اتنين ملهمش أمان العسكر والإخوان” و”ولا شفيق ولا إخوان واحد قتل والثاني خان”.

احتجاجات في ميدان التحرير رفضا لشفيق

في خطوة تصعيدية على نتائج الانتخابات الرئيسية، انضم المئات إلى متظاهرى التحرير، الرافضين للنتيجة التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية.

وذكرت صحيفة “اليوم السابع” أن المئات احتشدوا بميدان التحرير بالقرب من شارع طلعت حرب، وخرجوا في مسيرة ردّدوا فيها هتافات “اللجنة العليا باطل.. اللجنة العليا باطل.. العسكري باطل”، و”يسقط يسقط حكم العسكر”، فيما افترش عدد من الشباب الأرصفة لمنع مرور السيارات احتجاجاً منهم على نتيجة الجولة الأولى، وتوقفت حركة المرور بميدان التحرير بسبب المتظاهرين.

وفي السياق ذاته، طالب المكتبُ التنفيذي لتحالف إنقاذ الثورة جماعةَ الإخوان المسلمين بسحب مرشحها الدكتور محمد مرسي من جولة الإعادة، والعودة مرة أخرى إلى ميدان التحرير، بعد ثبوت مؤشرات لعدم نزاهة العملية الانتخابية، منها تصويت ضباط ومجندين الشرطة والجيش لصالح شفيق مرشح النظام السابق، حسب قول التحالف.

وأكد “إنقاذ الثورة” في بيان له أن المجلس العسكري سخّر كل أجهزة الدولة لصالح الفريق أحمد شفيق، من أجل إنجاحه والقضاء على ثورة 25 يناير، مطالباً القوى السياسية والثورية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين، بالعودة للميدان، والتوحّد ضد عودة النظام السابق، والمطالبة بتطبيق قانون العزل السياسي على شفيق وإسقاطه.

ومن جانبه قال فؤاد أبوهميلة، المتحدث باسم تحالف إنقاذ الثورة، إن الثورة في الأساس هي انقلاب على الشرعية الدستورية، وعلى فكرة النظام العام التي أرساها النظام السابق الفاسد لخدمة أهدافه وأغراضه، لذلك فحديث البعض عن شرعية أسقطتها الثورة هو كلام غير مقبول؛ لأن الثورات لا تعرف ما يسمى شرعية الأنظمة المستبدة.

وأكد أن ثورة 25 يناير ستفقد سلميتها إذا ما فاز شفيق بتلك الانتخابات التي يشوبها التزوير، مشيراً إلى تصويت ضباط وجنود الشرطة والجيش لصالح شفيق بالمخالفة للقانون.

فيما قال إسلام إبراهيم، عضو المكتب التنفيذي لإنقاذ الثورة، إن اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة ارتكبت خطأ فادحاً وخالفت القانون، بإعادة شفيق إلى سباق الرئاسة بعد أن استبعدته، استناداً لقانون العزل السياسي، محذراً من حدوث موجات عنف كرد فعل طبيعي لفوز شفيق.

وكالات – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.