لافروف: مسؤولية مجزرة الحولة تقع على عاتق السلطة والمتطرفين

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر مع نظيره البريطاني وليام هيغ أن وقف العنف في سورية أهم من مسألة من يحكم وأضاف : “موسكو تدين مجزرة الحولة وتنتظر تحقيق المراقبين مع التذكير بان المسؤولية عن مجزرة الحولة تقع على عاتق السلطات والمتطرفين في سورية على حد سواء، مؤكدا ان بصمات القاعدة واضحة في سورية “.

وتابع لافروف: روسيا وبريطانيا تعارضان أي تدخل خارجي في الأزمة السورية.

بدوره اكد هيغ ان البديل عن خطة عنان هو حرب أهلية في سورية

يأتي هذا المؤتمر في وقت من المقررفيه ان يتوجه كوفي عنان المبعوث العربي الأممي إلى دمشق يوم الاثنين 28 مايو/أيار، لبحث آفاق إطلاق المرحلة الثانية من الخطة التي اقترحها لتسوية الأزمة السورية.

وسيلتقي عنان خلال الزيارة الرئيس السوري بشار الأسد. وأعلنت الأمم المتحدة ان مبعوثها سيعمل على إقناع القيادة السورية بمواصلة تنفيذ خريطة الطريق الخاصة بتسوية الأزمة، وآفاق بدء تنفيذ المرحلة الثانية من خطة عنان المتعلقة بإطلاق عملية حوار سياسي بين أطراف النزاع. ومن بين الخطوات الأولى التي يجب ان تتخذها السلطات في هذه المرحلة، الإفراج عن المعارضين المعتقلين وضمان حقهم في التظاهر السلمي.

من جانب آخر، أشار بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن فريق المراقبين الدوليين في سورية يتعرض لانتقادات متزايدة بعد تصعيد الوضع في البلاد.

وذكر بان كي مون في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن الدولي، أن المراقبين في سورية يواجهون اتهامات بأنهم لا يستطيعون وقف العنف في البلاد، وحتى بأنهم تسببوا في ارتفاع مستويات العنف.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، ان هناك تصورا خاطئا للدور الذي يلعبه المراقبون، مضيفا أن هذا يضع عراقيل أمام عمل المراقبين بالإضافة إلى خلق مزيد من المخاطر التي تهدد سلامتهم الشخصية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الأولوية لإعادة المهجرين إلى منازلهم القابلة للسكن

شام تايمز – متابعة أكد محافظ دمشق “عادل العلبي”، أن العمل جار لإعادة المهجرين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.