الرئيسية » news bar » غليون: البند السابع لحماية السوريين .. هيئة التنسيق تطالب بالجنايات الدولية.. وتيار بناء الدولة يدعو لتنحي السلطة

غليون: البند السابع لحماية السوريين .. هيئة التنسيق تطالب بالجنايات الدولية.. وتيار بناء الدولة يدعو لتنحي السلطة

دعا رئيس المجلس الوطني السوري المستقيل برهان غليون “أصدقاء سوريا” إلى التوقف عن إضاعة الوقت حيال ما يحدث في سوريا، كما طلب من الجهات المعنية التدخل ولإيقاف القتل والإبادة الجماعية بحق الشعب السوري.

وأكد غليون أنه لا سبيل لإنقاذ الشعب السوري إلا من خلال تدخل المجتمع الدولي وفقا للبند السابع، الذي يتيح حماية المواطنين السوريين باستخدام القوة، وفي حال فشل التدخل فعلى الجيش السوري الحر أن يتولى مهمة حماية الشعب السوري.

وقال غليون أدعو الشعب السوري إلى خوض (معركة التحرير والكرامة) معتمدا على قواته الذاتية وعلى الثوار المنتشرين في كافة أنحاء الوطن وعلى كتائب الجيش الحر وأصدقائه المخلصين” في حال “فشل المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته تحت الفصل السابع”.

و قال أهيب بالشعب السوري العظيم والجيش السوري الحر الوقوف على أهبة الاستعداد لأنه لم يعد هناك من وقت نضيعه.

وأضاف “لم يعد لدى السوريين ما يخسرونه سوى أغلالهم ولن يتوقفوا عن مسيرتهم الظافرة سوى بعد الإعلان عن ولادة سورية الديمقراطية الحرة السيدة الأبية”.

وطالب غليون الشعوب العربية والعالم بالضغط على حكوماتهم للتدخل في الشأن السوري للتخلص من هذا النظام وإدانة من يدعمه ويساهم في استمراره.

وعن مجزرة الحولة، قال غليون إن “أطفال الحولة هم أطفال الشعب السوري، ومن قتل أطفال الحولة قتل أطفال الشعب السوري كله”.

وناشد غليون كل السوريين من معارضين ومؤيدين لإنقاذ سوريا لأن هذا النظام سيفكك البلد و”يمنعنا من العيش سوية”.

كما أكد وجود انقسام في المجتمع الدولي حيال الملف السوري وهو ما وصفه بأنه “أشد ضررا من انقسام المعارضة ذاتها”، وتحدث عن التجاوب العالمي البطيء مع المجلس الوطني السوري.

وعن انقسام المعارضة، تحدث غليون عن أسباب موضوعية أدت إلى هذا الوضع منها “اختلاف معيشتهم ومرجعياتهم، إضافة إلى القمع الممارس في البلاد، إلى جانب ضعف الموقف الدولي”، مؤكدا أنه “ليس من الموضوعي أن تركز كل الأنظار على المجلس الوطني فقط”.

هيئة التنسيق” تطالب بتقديم مرتكبي “مجزرة الحولة” لمحكمة الجنايات الدولية..

ودانت هيئة التنسيق لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة في سورية الأحد 27-5-2012  المجزرة التي وقعت في بلدة الحولة في مدنية حمص، مطالبة المراقبين الدوليين بالتحقيق في الجريمة وتقديم مرتكبها إلى محكمة الجنايات الدولية، بينما دعا تيار بناء الدولة السورية لتنحي السلطة واختيار أخرى توافقية.

وقد نفى جهاد مقدسي الناطق باسم وزارة الخارجية والمغتربين السورية الأحد، بشكل قاطع مسؤولية القوات الحكومية عن المجزرة التي وقعت في الحولة، مشيراً إلى “أن دمشق شكلت لجنة عسكرية عدلية ستقوم بالتحقيق بكل المجريات وستصدر النتائج خلال ثلاثة أيام”.

وقال منذر خدام رئيس المكتب الإعلامي لهيئة التنسيق في بيان صحفي نشره في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “لقد ارتكبت في الحولة التابعة لحمص مجزرة موصوفة ترقى إلى مستوى الجريمة ضد الإنسانية، راح ضحيتها أكثر من مئة شهيد بينهم أطفال ونساء وشيوخ”.

وأضاف “لقد هزت هذه الجريمة النكراء كسابقاتها من مجازر ارتكبت في أكثر من مكان في سورية ضمير كل إنسان سوري وعربي وعالمي”، وقال “إننا في هيئة التنسيق الوطنية ندين من ارتكب هذه الجريمة النكراء أيا يكن ونحمل السلطات السورية كامل المسؤولية السياسية عن استمرار اراقة دماء السوريين بسبب استمرارها في خيارها الأمني وعدم تنفيذ التزاماتها بموجب خطة كوفي عنان”.

وفي ذات الوقت قال خدام في البيان “إننا نطالب قوات المراقبين الدوليين التحقيق في الجريمة وتقديم مرتكبها إلى محكمة الجنايات الدولية”.

“تيار بناء الدولة” يدعو لتنحي السلطة

بدوره، قال تيار بناء الدولة السورية المعارض إن “المذابح والمجازر التي تجري في مناطق عدة من البلاد، ويذهب ضحيتها مواطنين مدنيين، وعائلات آمنة، بما في ذلك أطفال صغار وأمهاتهم، تؤكد على انفلات أمني خطير في مناطق واسعة من البلاد يصل لحد مرحلة الفوضى الأمنية. حيث بدأت تظهر دلالاتها من فقدان السيطرة على مجريات الأحداث، وتعدد الأطراف الصانعة لهذه الفوضى بحيث تضيع أغلب المؤشرات الدالة على حيثيات الأحداث.

بل وتناقل إعلامي، محلي وخارجي، متناقض يتيح المجال لأي طرف أن ينسب هذه الشناعات لطرف آخر، بحيث ينقسم السوريين بين هذا الطرف الإعلامي وذاك، منشغلين بذلك عن الدرك الذي وصلت إليه البلاد، وعن أن هؤلاء الضحايا هم سوريون نفتخر بهم ونعيش بعيشهم”.

وأضاف التيار الذي يترأسه المعارض لؤي حسين في بيان وصل لـ”شام تايمز ” نسخة منه: “لقد حذرنا مرارا السلطة وجميع الأطراف الداخلية والخارجية من دفع الصراع باتجاه العنف والفوضى الأمنية. غير أن جميع هذه الأطراف أثبتت استهتارها بالدم السوري”.

وتابع “لكن، وبغض النظر عن من يدفع الأمور باتجاه هذه الفوضى الأمنية في هذه الفترة، فإن السلطة السورية هي المسؤولة بشكل مباشر وغير مباشر عما وصلت إليه البلاد. وهي الطرف المدان أولا وأخيرا لفقدانها الأهلية عن قيادة البلاد، وعن إدارة الأزمة، وعن توفير الحماية للمدنيين والعسكريين، وعن المحافظة على الوحدة المجتمعية والوطنية”.

وقال حسين “إننا إذ ندين هذه المجازر الوحشية فإننا لا نرى حلا لهذه الفوضى سوى بتنحي السلطة الحالية، واختيار سلطة توافقية جديدة قادرة على حماية الوطن والمواطنين”.

وفي ذات الوقت، أضاف “إننا نرفض أي تدخل دولي بحجة حماية المدنيين. ونرفض كل الدعوات الخليجية، الرسمية والشعبية، لتقديم السلاح لأطراف سورية. بل ونرفض مواقف المعارضة التي لا تفعل شيئا سوى توسل التدخل الدولي. لأن في كل ذلك جر البلاد سريعا إلى حرب أهلية صريحة”.

وناشد لؤي حسين “أهلنا السوريين في جميع المناطق التحلي بضبط النفس ورباطة الجأش وعدم الانجرار إلى اقتتال أهلي انفعالي لن يحمي أولادنا إطلاقا”.

وأعرب عن تمنياته “على هيئات السلم الأهلي، التي تشكلت مؤخرا، والقيادات المجتمعية، والناشطين السياسيين والمدنيين، والإعلاميين، ورجال الدين، وجميع الغيورين على المصلحة الوطنية، النهوض بمسؤولياتها حتى خارج مناطقها، وتشكل حواجز بشرية تحول دون أي اقتتال أهلي”.

وقد قال جهاد مقدسي خلال مؤتمر صحفي عقده في دمشق: ” إن سورية تدين بنفس الوقت وبأقسى العبارات هذه المجزرة الإرهابية التي طالت أبناء سورية من بنات وشباب وشيوخ بشكل إجرامي واضح المعالم”.

أضاف “إن إدانة سورية مزدوجة فهي تدين تسونامي الأكاذيب الذي بدأ ضد الدولة السورية خلال اليومين الماضيين وتدين هذا الاستسهال في اتهام القوات الحكومية سواء على مستوى بعض وزراء الخارجية أو وسائل الإعلام”.

وأشار مقدسي إلى “أن المجزرة لم تحصل في الحولة فقط بل وقعت مجزرة في قرية الشومرية وتم حرق المحاصيل والمنازل والمشفى الوطني فالحولة جزء من صورة أكبر تدل على هذا العمل الإرهابي المدان”.

وأكد مقدسي “أن سورية شكلت لجنة عسكرية عدلية ستقوم بالتحقيق بكل المجريات وستصدر النتائج خلال ثلاثة أيام”، وقال “إن وزير الخارجية وليد المعلم على الجانب الدبلوماسي تحدث مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية كوفي عنان الذي سيصل إلى سورية غدا ووضعه بصورة ما جرى بالتفصيل وبصورة التحقيق الرسمي الذي يجري حاليا”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لصاقة التسعير إلزامية على الأدوية

شام تايمز – متابعة كشفت نقيب صيادلة سورية الدكتورة “وفاء الكيشي”، أنه تم إرسال عدّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.