سوريا: 61 شهيداً ومظاهرات بعدة مدن … تشييع 16 من عناصر الجيش وحفظ النظام

أفادت الشبكة السورية لحقوقِ الانسان باستشهاد 61 شخصا على الأقل في قصف وأعمال عنف في مناطق عدة من البلاد.

وسقط معظم الشهداء في ريف حماة وريف دمشق، كما أكد نشطاء محليون تعرض بلدة خان شيخون بريف إدلب لقصف عنيف أدى إلى تدمير العديد من المنازل.

وشهدت مدينة الرستن فجر الأحد قصفا عنيفا، وجرت اشتباكات بين القوات النظامية وكتائب من الجيش السوري الحر في عدد من المناطق السورية، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان لوكالة فرانس برس.

وذكر المرصد أن مدينة الرستن التابعة لريف حمص وسط البلاد والخارجة عن سيطرة النظام منذ أشهر تعرضت “لقصف عنيف” ليل السبت وفجر الأحد.

وفي العاصمة، استهدف انفجار سيارة للأمن على طريق المحلق الجنوبي بمنطقة المزة ما أسفر عن إصابة بعض عناصر الامن بجروح، حسب المصدر نفسه.

وفي ريف دمشق، دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين من “الكتائب المقاتلة المعارضة” في مدينة حرستا، مشيرا إلى أصوات إطلاق نار من رشاشات ثقيلة ومتوسطة وخفيفة.

وأضاف أن اشتباكات عنيفة نشبت بعد منتصف ليل السبت الأحد وفجر الأحد في عدة بلدات ومدن بريف دمشق “بين الكتائب المعارضة المقاتلة والقوات النظامية السورية”.

إلا أن المرصد لم يوضح مكان أو طبيعة هذه الاشتباكات والخسائر التي أسفرت عنها.

وفي حماة وسط البلاد تشهد عدة أحياء اشتباكات عنيفة بين “مقاتلين من الكتائب المعارضة التي تقاتل النظام السوري” مترافقة مع سماع أصوات انفجارات وإطلاق نار من رشاشات ثقيلة في أحياء بساتين حي الظاهرية ومشاع وادي الجوز مصدرها آليات القوات النظامية.

وفي ريف درعا جنوبي سوريا، نفذت قوات الأمن حملة مداهمات واعتقالات في مدينة جاسم أسفرت عن اعتقال ثلاثة مواطنين.

يأتي ذلك غداة استشهاد 24 شخصا بينهم ثلاثة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ومواطن بمدينة حماة وثلاثة مدنيين بينهم سيدتان في ريف درعا ومواطن في عربي بريف دمشق وتسعة أشخاص في ريف حمص و5 مواطنين بينهم سيدة في دمشق ومواطنان في ريف حلب.

وعثر على جثامين عشرة جنود في بئر قرب مدينة خان شيخون بريف إدلب، وعليها آثار إطلاق رصاص كما سقط 14 من القوات النظامية خلال اشتباكات واستهداف سيارات في محافظات حلب وإدلب وحمص ودرعا.

وارتفع عدد شهداء مجزرة الحولة إلى 114 بينهم نحو 32 طفلا بعد أن تم تسليم المزيد من جثامين الشهداء بوجود المراقبين والعثور على جثامين آخرين السبت.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 106 أشخاص بينهم 32 طفلا.

 

وذكرت وكالة الانباء السورية سانا  بتشييع جثامين 16 شهيداً من عناصر الجيش وحفظ النظام إلى مثاويهم الأخيرة

مودعين بأكاليل الورد والغار وحفنات الأرز وعلى وقع موسيقا لحني الشهيد ووداعه شيعت من مشافي تشرين وحلب ودير الزور العسكرية اليوم إلى مثاويهم الأخيرة جثامين 16 شهيداً من عناصر الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في دمشق ودرعا والحسكة وحلب ودير الزور.

وجرت للشهداء مراسم تشييع رسمية حيث لفت جثامينهم الطاهرة بعلم الوطن وحملوا على الاكتاف.

وأكد ذوو الشهداء ان الدماء الطاهرة التي تسيل على تراب الوطن كفيلة بتحصينه وجعله أكثر صلابة ومنعة في وجه كل المؤامرات التي تحاك ضده وتهدف إلى تمزيقه وتفتيته معتبرين ان الشهادة في سبيل الوطن والأرض هي اسمى ما يحلم به الشباب السوري وان أبناء سورية الشرفاء لن يبخلوا بأرواحهم ودمائهم في سبيل عزة وكرامة هذا الوطن المعطاء الذي اعتاد تقديم الشهداء.

وكالات – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الأولوية لإعادة المهجرين إلى منازلهم القابلة للسكن

شام تايمز – متابعة أكد محافظ دمشق “عادل العلبي”، أن العمل جار لإعادة المهجرين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.