مرسي: الانتخابات محسومة لصالح الثورة .. الإخوان لا للتنازل لصالح صباحي .. صباحي: أصواتي حلال

أكد المرشح الرئاسي محمد مرسي أن انتخابات جولة الإعادة ستكون محسومة لصالح الثورة، معلنا عن تشكيل ما أسماه جبهة وطينة حقيقية للوقوف ضد بقايا النظام الفاسد، على حد تعبيره.

وأوضح مرسي أنه سيستقيل من رئاسة حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، فور تنصيبه رئيسا لمصر، مشيرا إلى أنه ستكون هناك مؤسسة للرئاسة وليس رئيسا للبلاد.

وتابع مرسي في مؤتمر صحفي: “سبق أن حذرنا أن بقايا نظام مبارك حاولوا بكل الطرق أن يعيقوا الثورة ويضعوا عراقيل في طريقها دون أن ينجحوا، لكنهم ما زالوا يحاولون ويرون أن الرئاسية هي المحطة الأخيرة لهم”، مضيفا: “من يريد أن يعيد هذا النظام مصيره السقوط ومزبلة التاريخ”.

وأشار إلى عقد اجتماع بحضور بعض مرشحي الرئاسة، ورؤساء أحزاب وأصحاب رأي وفعاليات اقتصادية واجتماعية، مردفا: “لم يكن هناك فروقات جوهرية فنحن كجماعة وطنية متفقون على الأهداف، وهدفنا الحرية والديمقراطية.. والنقاش كان حول آليات التعاون الحقيقي لعبور هذه المرحلة وإسقاط بقايا النظام البائد”.

الإخوان يرفضون تنازل مرسي لصالح صباحي

أعلن حمدين صباحي، المرشح المنافس في الانتخابات الرئاسية أنه تقدم بعدة طعون على نتيجة الانتخابات الرئاسية. في حين رفضت جماعة الإخوان المسلمين مبادرة القوى الوطنية بتنازل مرسي لصالح صباحي.

وأكد المرشح الذي حصل على المركز الثالث في سباق الرئاسة المصرية أن المال السياسي لعب دوراً في صعود بعض المرشحين، وأنه لن يتراجع عن طعونه، مؤكداً أن هذه الطعون موثقة وستقلب النتائج إن تم التحقيق فيها بنزاهة.

وقال حمدين إنه لن يقبل بمنصب نائب الرئيس، وإنه لن يوجه أنصاره ومؤيديه في اختيار مرشح بعينه في حال عدم قبول طعونه المقدمة للجنة العليا للانتخابات، وعدم خوضه جولة الإعادة.

وأضاف في المؤتمر الصحافي الذى عقده أمام مقر حملته، مساء السبت، موجهاً حديثه للشباب: “مش عاوز أشوف دمعة في عين حد منكم.. خليكم منشرحين واثقين في الشعب وفي نفسكم.. وحمدين واحد منكم.. الشعب بيحبه.. وأنا ما ليش أتباع لكن شركاء”.

ودعا جموع المصريين للتوحد خلف مطالب الثورة، حتى نتمكن من مقاومة من يحاربنا، مضيفاً أن ثورة 25 يناير أثبتت أن الشعب قادر على التغيير، و”هنحاكم النظام السابق إن شاء الله”. واستمر مؤيدو صباحي المتواجدين أمام مقر الحملة فى الهتاف له، وقالوا: “عايزين حمدين.. لا هو فلول ولا تاجر دين”.

وتعقد جماعة الاخوان المسلمين مؤتمراً مع أحزاب وقوى سياسية للحوار والتفاهم حول المبادرة التي أطلقها عدد من الشخصيات السياسية في مصر الخاصة بتنازل مرسي لصالح حمدين صباحي. وخرجت تسريبات من المؤتمر تشير إلى أن الجماعة ترفض هذا الاقتراح حتى هذه اللحظة.

من جهته أكد حسن نافعة أحد الداعين إلى مبادرة انسحاب مرسي أنه لاحظ رفضا للفكرة في بداية مناقشتها مع الإخوان، مضيفاً أنهم بذلك يثبتون مرة أخرى أنهم لا يعملون مع الجماعة الوطنية، بل يفضلون مصلحة التنظيم على مصلحة الوطن والجماعة الوطنية الواحدة.

وحول مدى قانونية تنازل مرسي لصالح صباحي أكد د.جابر نصار، أستاذ القانون الدستوري أن هذا التنازل جائز قانوناً بشرط أن يتم قبل إعلان النتيجة رسمياً وقبل بدء الحملة الانتخابية في مرحلة الإعادة.

وكان عمرو حمزاوي، عضو مجلس الشعب، دعا السبت جماعة الإخوان المسلمين لانسحاب مرشحهم، محمد مرسي، من سباق انتخابات الرئاسة، وتأييد كافة القوى السياسية للمرشح حمدين صباحي، مؤكداً أنه بدون تلك الخطوة “لن يكون هناك توافق وطني حقيقي”.

وأتت الدعوة بالتزامن مع إعلان صباحي عزمه التقدم الأحد ببلاغ إلى لجنة الانتخابات من أجل وقف الجولة الثانية من الانتخابات، بسبب المخالفات التي شابت الجولة الأولى.

وأيد عدد من شباب الثورة دعوة حمزاوي لانسحاب مرسي، والتي جاءت في قناة “التحرير” المصرية، ومن بينهم محمد عبدالعزيز، منسق لجنة الشباب بالحركة المصرية من أجل التغيير “كفاية”، قائلاً: “إذا كان الإخوان بالفعل يخافون على الثورة، ويريدونها أن تنجح، فعليهم أن ينسحبوا لصالح صباحي، ليثبتوا صحة نواياهم”.

وأكد المنسق أنه بدون تبني هذه المبادرة من جانب الإخوان، “لن يكون هناك توافق معهم، لأنهم بذلك سيثبتون أنهم يريدون أن يستحوذوا على البرلمان والحكومة وتأسيسية الدستور”، إضافة إلى الرئاسة “وكأنهم وحدهم في مصر”.

واتفق معه طارق الخولي، المتحدث الرسمي لحركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية، الذي قال: “أؤيد دعوة الدكتور حمزاوي، وأؤيد فكرته في انسحاب مرسي لصالح مرشح الثورة صباحي، ليثبت الإخوان صحة نواياهم في خوفهم على الثورة كما يدعوا”.

صباحي: أصوات من انتخبوني حلال

اتهم مرشح الرئاسة المصرية حمدين صباحي، منافسين له في السباق الرئاسي، باستخدام “المال السياسي” من أجل الحصول على أصوات الناخبين، دون أن يحددهم بالاسم، واصفا الأصوات التي حصل عليها بأنها “أصوات حلال”.

وقال صباحي في مؤتمر خطابي أما أنصاره في القاهرة، السبت: “نعرف أن هذه الانتخابات قد استخدم فيها المال السياسي، لكن وعي الجماهير كان أقوى. الأصوات التي حصلت عليها لم تشترى، أصواتنا حلال”.

وأوضح أن “أعدادا هائلة من المجندين”، غير المسموح لهم بالتصويت، قاموا بالإدلاء بأصواتهم، في هذه الانتخابات، مما يشكل “مخالفة” لقانون الانتخابات، على حد تعبيره.

وقال إن نتائج الانتخابات غير الرسمية للانتخابات الرئاسية، “تثبت أن هذا الشعب قادر أن يقود المسيرة، وتمكين الثورة”. وأضاف: “سندافع عن الاختيار الحر للمصرين، من أجل أن تصل الثورة” إلى مرادها.

وكشف مقربان من حملة المرشح الرئاسي حمدين صباحي اليوم نيته التقدم بطعن لوقف انتخابات الرئاسة في مصر بسبب “مخالفات”، إضافة إلى دعوته إلى إجراء إعادة فرز جزئي للأصوات.

ودعا متحدث باسم صباحي، الذي جاء في المرتبة الثالثة في الجولة الأولى من الانتخابات، إلى إجراء إعادة فرز جزئي للأصوات، مشيرا إلى حدوث انتهاكات.

وأظهرت النتائج شبه النهائية حصول صباحي على المركز الثالث بفارق نحو 700 ألف صوت عن الثاني في الترتيب أحمد شفيق، وهو ما يجعله خارج المنافسة في جولة الإعادة، التي تنحصر المنافسة فيها على أصحاب المركزين الأول والثاني اللذين حصدا أعلى الأصوات.

وقال حسام مؤنس، المتحدث باسم صباحي، إن الحملة توصلت إلى أدلة بشأن وقوع العديد من الانتهاكات خلال يومي التصويت من شأنها أن تؤثر على النتائج النهائية، حسب ما أفادت وكالة “أسوشيتد برس”.

وقال محامي صباحي عصام الإسلامبولي إن موكله سيقدم طعنا لوقف الانتخابات التي جرت جولتها الأولى في 23 و24 مايو الحالي، بسبب مخالفات خطيرة شابتها على حد وصفه، ومن أجل انتظار حسم القضية الخاصة بحق رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق في خوضها.

وأضاف الإسلامبولي لوكالة “رويترز” أنه سيقدم طعنا نيابة عن صباحي، للجنة الانتخابات الرئاسية عن مخالفات خطيرة أثرت على نتيجة الجولة الأولى للانتخابات.

سكاي نيوز عربية – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

عودة أكثر من 200 لاجئ إلى سورية

شام تايمز – متابعة عاد أكثر من 200 لاجئ إلى سورية من لبنان خلال الــ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.