الرئيسية » news bar » غموض حول مكان وجود اللبنانيين المخطوفين.. ميقاتي يرجئ زيارته لتركيا وواشنطن قلقة

غموض حول مكان وجود اللبنانيين المخطوفين.. ميقاتي يرجئ زيارته لتركيا وواشنطن قلقة

أرجأ رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي زيارة لتركيا كان مقررا أن يقوم بها السبت 26-5-2012، في وقت ساد الغموض مكان وجود اللبنانيين الذين خطفوا في سورية وأعلن الجمعة الإفراج عنهم ووصولهم إلى الأراضي التركية، وظهرت على العكس مؤشرات إلى استمرار احتجازهم، جاء ذلك فيما أعربت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون عن قلقها إزاء تداعيات العنف في سورية على لبنان.

وقال ميقاتي في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي وفقاً لوكالة “فرانس برس”: “نتيجة المعطيات التي كانت قائمة بالأمس من أجل الإفراج عن اللبنانيين المختطفين في سورية والمساعي الحثيثة التي تقوم بها السلطات التركية الصديقة، (…) كان من المقرر أن أقوم اليوم بزيارة شكر إلى تركيا، نتيجة افتراض الإفراج عن المواطنين اللبنانيين”.

وأضاف “لكن وطالما تأجل هذا الأمر، قررت تأجيل الزيارة إلى وقت قريب، لأن كل المعلومات تؤكد استمرار الاتصالات والمساعي لإطلاق سراح اللبنانيين، وبعد التأكد من سلامتهم”.

ويبدو واضحا من بيان ميقاتي استمرار احتجاز الزوار اللبنانيين الذين خطفوا الثلاثاء الماضي في طريق عودتهم من إيران عن طريق تركيا فسورية، علما بان مكتب ميقاتي رفض إعطاء أي تفاصيل أو إيضاحات إضافية.

وأكد مسؤول في المجلس الوطني السوري رفض كشف اسمه لوكالة فرانس برس “أن معلوماته تؤكد عدم دخول الزوار اللبنانيين الاراضي التركية حتى ظهر هذا اليوم”.

وأشار بيان ميقاتي إلى أن قراره إرجاء الزيارة اتخذ بالتشاور مع المسؤولين اللبنانيين والأتراك، وكان مصدر دبلوماسي تركي توقع صباحا وصول ميقاتي إلى اسطنبول مساء السبت للقاء المسؤولين الأتراك ومنهم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو.

وأعلن مسؤولون لبنانيون، وبينهم ميقاتي، الجمعة الأفراج عن اللبنانيين في سورية ودخولهم الأراضي التركية وقرب وصولهم الى بيروت.

لا تعليق

وذكر مكتب ميقاتي انه تلقى اتصالا هاتفيا بعد ظهر الجمعة من وزير الخارجية التركي أكد فيه أن اللبنانيين الذين كانوا مخطوفين في سورية “بخير وهم في طريقهم الى بيروت”.

وتجمعت عائلات المخطوفين ووفود شعبية وسياسية مساء الجمعة حتى ساعة متأخرة من الليل في مطار بيروت الدولي لاستقبال العائدين بعدما أعلن أن طائرة خاصة تابعة لرئيس الوزراء السابق سعد الحريري توجهت إلى مطار أضنة التركي لنقلهم. وأعلن وزير الداخلية مروان شربل أن عودتهم تأخرت “لأسباب لوجستية”، من دون تفسيرات أخرى.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام بيانا صادرا عن “أهالي وعائلات المخطوفين في سورية” السبت حملوا فيه “الدولة التركية كامل المسؤولية عن إعادتهم إلى لبنان سالمين وبأسرع وقت ممكن”، ورفضوا أي “كلام خارج هذا الإطار جملة وتفصيلا”.

وامتنع المسؤولون الاتراك حتى الآن عن الإدلاء بأي تعليق حول مصير الحجاج ومكان وجودهم، واتهمت عائلات المخطوفين “الجيش السوري الحر” بتنفيذ عملية الخطف، في حين نفى الجيش الحر ذلك.

قلق أمريكي

في هذه الأثناء أعربت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون عن قلقها إزاء تداعيات العنف في سورية على لبنان، معتبرة أن الازمة السورية “تساهم في زعزعة استقرار” هذا البلد المجاور.

وكانت مواجهات مسلحة اندلعت بين معارضين ومؤيدين لدمشق خلال الأيام الماضية في طرابلس شمال لبنان وفي بيروت، وقالت كلينتون في بيان إن “الولايات المتحدة قلقة لكون التطورات في سورية تساهم في زعزعة استقرار لبنان”، وأضافت “نشجع كل الأفرقاء على اظهار الاعتدال والاحترام تجاه امن لبنان واستقراره”.

وجددت كلينتون دعوتها الرئيس السوري بشار الاسد إلى تطبيق الخطة التي قدمها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي عنان، وقالت الوزيرة الأميركية “ندعو دمشق إلى وقف العنف ضد شعبه وتطبيق خطة عنان بالكامل”.

وأضافت انه “على النظام البدء بانتقال سلمي وديمقراطي الآن ونحن نبقى ملتزمين بلبنان موحد ومستقر وسيد ومستقل”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.