الرئيسية » news bar » المراقبون يزورون الحولة بحمص…والجيش الحر يدعو لتوجيه ضربات عسكرية

المراقبون يزورون الحولة بحمص…والجيش الحر يدعو لتوجيه ضربات عسكرية

وصل وفد من المراقبين الدوليين الى منطقة الحولة في محافظة حمص ، جاء ذلك فيما نقلت شبكات إخبارية ومواقع ناشطين على الانترنت صورا لضحايا بينهم أطفال ذكر بأنهم سقطو مساء يوم الجمعة 26-5-2012 في أعمال عنف في “الحولة” في محافظة حمص، فيما نفت قناة الاخبارية السورية ما تحدثت عنه المعارضة من ارتكاب النظام “مجزرة” في المكان .

مشيرة الى ان الخبر عار عن الصحة و أن المجموعات الإرهابية احرقت المشفى الوطني بالكامل، الامر الذي اكدته الوكالة السورية للانباء سانا والتي تحدثت عن اقدام ارهابيون على حرق منازل في حمص وارتكاب مجزرة بحق اسرتين..

هذا ودعا المجلس العسكري الأعلى لما يسمى “الجيش الحر” السبت وفقا لـ”ا.ف.ب” الى “توجيه ضربات عسكرية منظمة” الى الجيش السوري ، وذلك بعد احداث منطقة الحولة في محافظة حمص خلال الساعات الماضية.

وقال رئيس المجلس العسكري الأعلى العميد الركن مصطفى أحمد الشيخ في بيانه “ندعو كافة مقاتلينا من عسكريين وثوار الى توجيه ضربات عسكرية منظمة ومدروسة ضد ورموز النظام كافة من دون استثناء”.

كما جدد الشيخ طلب “الجيش الحر” من مجموعة “دول أصدقاء سوريا وبشكل عاجل تشكيل حلف عسكري خارج مجلس الأمن لتوجيه ضربات جوية نوعية “.

كما دعا المجلس العسكري السوريين الى “وخصوصا في دمشق وحلب الى “التظاهر على مدار الساعة وعلى امتداد ساحة الوطن من دون توقف”، ملتقيا بذلك مع دعوة في هذا الاطار وجهها ايضا المجلس الوطني.

الى ذلك قالت وكالة الانباء الرسمية السورية سانا انه “في إطار التصعيد اللافت الذي تعالت وتيرته ضد المواطنين لدى المجموعات الإرهابية المسلحة في الآونة الأخيرة كشفت الجهات المختصة النقاب عن مجموعة من الجرائم المروعة التي ارتكبها هؤلاء المفتقدون لأصغر معاني الإنسانية بحق عدد من المواطنين حيث عثرت الجهات على ثلاث جثث من عائلة واحدة ملقاة في سوق الطويل بمدينة حماة لاقت حتفها بعيارات نارية في الرأس والصدر”.

ونقلت “سانا” عن مصدر بالمحافظة “إن الجثث التي عثر عليها تعود للشاب (جهاد أكرم تفتنازي) وزوجته (رضية محمد حاج أحمد نعسان) ووالدته (هدايات) وهم من سكان حي المرابط بمدينة حماة”.

كما “عثرت الجهات المختصة على أربع جثث ملقاة على طريق زراعي إلى الغرب من قرية شيزر التابعة لمنطقة محردة بريف حماة مقتولة من قبل مجموعة إرهابية مسلحة بطلقات نارية في الرأس والصدر والأطراف”، وفقا للوكالة الرسمية.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة “إن الجثث تعود إلى المواطنين (عبد المجيد قسوم) و(نضال أكرم المشعل) وشقيقه (محمد) وابن عمهم (علي حمدو المشعل)”.

وأما في منطقة السلمية، “استشهد سبعة مواطنين وأصيب أربعة عشر آخرون مساء أمس بنيران مجموعة ارهابية مسلحة استهدفت مجلس عزاء في قرية (قب الهات)” وفقا لسانا.

وذكر مصدر رسمي بالمحافظة للوكالة “أن المجموعة الارهابية المسلحة كانت تستقل ثلاث سيارات و أنها فتحت نيران اسلحتها الرشاشة نحو مجلس عزاء في (قب الهات) ما ادى لاستشهاد سبعة مواطنين على الفور وإصابة 14 آخرين بعضهم في حالة خطرة”، موضحا “أن الجهات المختصة المتواجدة في منطقة السلمية اشتبكت مع المجموعة الارهابية المسلحة بعد تنفيذها الاعتداء وتمكنت من قتل عدد من الارهابيين ومصادرة ما بحوزتهم من أسلحة وعبوات ناسفة”.

وفي حلب “أقدم ثلاثة إرهابيين يستقلون سيارة كيا ريو تحمل لوحة مشوهة على إطلاق النار بشكل عشوائي في حي بستان القصر ما أدى الى استشهاد طفلين وإصابة طفل آخر ومواطن بجروح خطيرة”، ونقلت سانا عن مصدر بالمحافظة “أن الطفلين (محمد بركات) 11 عاما و(أسامة قشقش) 15 عاما استشهدا بإطلاق النار بينما أصيب الطفل (بلال الملاح) والمواطن (عبد الله كروم) الذي كانت إصابته خطيرة نقلا على أثرها إلى مستشفى الرازي بالمدينة”.

وفي ريف حمص قالت سانا “واصل إرهاب المجموعات المسلحة يفتك بالأبرياء ليتسبب انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون باستشهاد ستة مواطنين وإصابة امرأة الليلة قبل الماضية في الحي الجنوبي ببلدة ربلة التابعة لمنطقة القصير”،

ونقلت “سانا” عن مصدر بالمحافظة قوله: “إن انفجار العبوة الناسفة أدى إلى تهدم منزل المواطن (يوسف عيروطي) ما أدى الى استشهاده وثلاثة من أبنائه وهم (نضال) و(رامز) و(حسن) وشخصين كانا ضيفين لدى العائلة هما (شبلي حلاق) وزوجته (نعمة سعدية) وإصابة زوجة ابنه نضال وتدعى (إخلاص)”.

من جهة أخرى أشار المصدر إلى “استشهاد امرأة تدعى (ملكة شينة) 50 عاما وإصابة ابنها (عبد الرحمن حسن مسعود) 8 أعوام برصاص قناص في حي الحميدية بمدينة حمص.”

وقالت الوكالة الرسمية “ان مجموعات إرهابية مسلحة هاجمت الجمعة قوات حفظ النظام والمدنيين في بلدة تلدو بريف حمص ما استدعى تدخل الجهات المختصة التي اشتبكت مع المجموعات الإرهابية”.

ونقلت سانا عن مصدر بمحافظة حمص “أن الاشتباك أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين إضافة إلى حرق عدد من السيارات التي كانوا يستخدمونها في الاعتداء على قوات حفظ النظام والمدنيين”، “كما صادرت الجهات المختصة كمية كبيرة من الأسلحة كانت بحوزة الإرهابيين”، وأضاف المصدر “إن الاشتباك أسفر أيضا عن استشهاد وإصابة عدد من عناصر الجهات المختصة”.

بدورها، نقلت وكالات الانباء عن مصادر بالمعارضة السورية أن عشرات الشهداء، بينهم أطفال، قضوا مساء الجمعة في قصف على مدينة الحولة في محافظة حمص، متهمين السلطات بالمسؤولية عنها.

وتؤكد السلطات أنها تلاحق مجموعات مسلحة تستهدف الجيش والمدنيين.

هذا ونقلت الوكالات عن ناشطين سقوط عدد من الشهداء في حلب ودرعا ودمشق ومدن اخرى تزامنا مع خروج مظاهرات مناوئة للسلطة في مناطق عدة في سورية.

وعلى صعيد آخر، قال الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المعارضة تسيطر على “مناطق كبيرة” في بعض المدن.

وقال بان في رسالة لمجلس الامن إن جهود الامم المتحدة لإنهاء العنف لم تشهد سوى “تقدما طفيفا”، مضيفا انه “في الاجمال يبقى الموقف في سوريا خطيرا للغاية”، كما دعا بان الدول ألا تسلح طرفي النزاع في سورية.

كما قال بان كي مون إن حجم وتطور أساليب بعض الهجمات التفجيرية التي وقعت في سورية في الآونة الأخيرة يشير إلى أن جماعات إرهابية متمرسة تقف وراءها.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

معاون وزير التربية يلتقي إدارة دار “الفكر” لوضع أسس للتعاون المشترك لتمكين اللغة العربية

شام تايمز – متابعة التقت اللجنة المركزية للتمكين للغة العربية في وزارة التربية برئاسة معاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.