الرئيسية » news bar » العربي يدين المجزرة بالحولة بريف حمص.. ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ترتكب بحق السوريين

العربي يدين المجزرة بالحولة بريف حمص.. ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ترتكب بحق السوريين

وأدعو مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات لوقف العنف والقتل الذي تقوم بها العصابات المسلحة والقوات العسكرية النظامية

أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي, اليوم السبت, “المجزرة الفظيعة” التي تسببت يوم الجمعة بسقوط العشرات من المدنيين في بلدة الحولة بريف حمص, داعيا إلى محاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ترتكب بحق السوريين.

وقال العربي, في بيان صحفي, نشرته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إننا “نستنكر المجزرة الفظيعة بحق المدنيين في منطقة الحولة بريف حمص”, مشددا على “ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة ضد المدنيين السوريين التي تجاوزت كل الحدود ولم يعد يمكن السكوت عنها”.

وتواردت أنباء عن حركة نزوح جماعي من منطقة الحولة بريف حمص، التي شهدت مساء يوم الجمعة أعمال عنف أدت إلى “مجزرة” تسببت في سقوط أكثر من 90 شخصا نتيجة لقصف طال البلدة، في وقت قال نشطاء إن مراقبين دوليين وصلوا المنطقة، بحسب تقارير.

ودعا العربي “المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة لوقف التصعيد في أعمال العنف والقتل الذي تقوم بها العصابات المسلحة والقوات العسكرية النظامية التابعة للحكومة السورية”.

وكان “المجلس الوطني السوري” المعارض دعا، اليوم السبت، مجلس الأمن الدولي إلى “عقد اجتماع فوري، بعد سقوط عشرات المدنيين في بلدة الحولة بريف حمص الجمعة”.

وتتحدث تقارير إعلامية عن تصاعد أعمال العنف في عدة مدن في سورية, تسببت بسقوط الكثير من الضحايا والجرحى, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب المهلة التي حددتها خطة المبعوث الاممي والعربي كوفي عنان.

وأشار العربي إلى انه “يواصل مشاوراته واتصالاته مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث الاممي والعربي كوفي عنان حول الموقف الذي يتعين على مجلس الأمن اتخاذه لوقف هذا التصعيد الخطير لأعمال العنف والقتل في سورية”.

وتأتي هذه الأحداث في ظل وجود 276 مراقب دولي في سورية من 38 دولة, من أصل 300 مراقب، بموجب قرارين لمجلس الأمن الدولي, منتشرين في عدد من المحافظات السورية لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين , فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات “القمع والعنف” بحق المدنيين في البلاد.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

معاون وزير التربية يلتقي إدارة دار “الفكر” لوضع أسس للتعاون المشترك لتمكين اللغة العربية

شام تايمز – متابعة التقت اللجنة المركزية للتمكين للغة العربية في وزارة التربية برئاسة معاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.