الرئيسية » news bar » أزمة الغاز تهدد المطاعم بالإغلاق ….والسوريون يجدون بدائل

أزمة الغاز تهدد المطاعم بالإغلاق ….والسوريون يجدون بدائل

تهدد أزمة الغاز في سورية بقوة العديد من المطاعم بالإغلاق لعدم قدرتهم على توفير المادة التي تعد أساسا في عملهم خاصة بعد أن وصل سعر الأسطوانة إلى 1500 – 2000 في السوق السوداء.

وأشار العديد من ملاك المطاعم بأن هذه الأزمة ستعرضهم لخسائر كبيرة ولإغلاق محلاتهم لعدم قدرتهم على تلبية طلبات المواطنين من المأكولات في ظل استمرار انعدام تأمين اسطوانات الغاز اللازمة لعملهم.

وقالوا : هذه هي الأزمة الأولى بهذا المستوى والتي وصل سعر الاسطوانة الواحدة إلى حوالي 2000 ل.س ، وقالوا بأن أصحاب محلات بيع اسطوانات الغاز يقومون باحتكار هذه المادة وبيعها للمطاعم والبوفيات وأصحاب العربيات بأسعار خيالية لا يستطيعون شراءها.

خسائر كبيرة

منصور موصللي مالك مطعم وسط العاصمة دمشق قال بأنه يتعرض هذه الأيام لخسائر كبيرة بسبب ارتفاع سعر اسطوانة الغاز وقال: إنه يضطر لشراء الاسطوانة بخمسة آلاف ليرة حتى لا يضطر لإغلاق مطعمه بوجه زبائنه بسبب انعدام الغاز.

أما أحمد الباقي وهو مالك لفرن معجنات أشار من جانبه أنه اضطر أكثر من مرة إلى إغلاق مطعمه بسبب عدم إلى قدرته تأمين اسطوانة الغاز وقال: إنه صرف عدد من عماله أيضاً بسب إغلاق المطعم بالرغم أنهم عمال مهرة ولن يستطيع الحصول على بديل لهم وبنفس الكفاءة .

وفيما اضطر ملاك بعض المطاعم في العاصمة والمحافظات بإغلاق المطاعم مؤقتاً لحين توفر الغاز لجأ آخرون إلى رفع الأسعار بنسبة وصلت إلى 40%،وقال أحد أصحاب المطاعم” إضطرينا لرفع الأسعار بما يتناسب مع المنطقة التي يقع فيها المطعم “.

بينما أشار آخر إلى أنه اضطر أكثر من مرة إلى الاعتذار من زبائنه لعدم قدرته على تلبية طلباتهم حتى قرر إغلاق المطعم وصرف عدد من عماله أيضا منوها بأن الأزمة كانت مفاجئة ولم يضع احتياطاته لها .

مقابل ذلك يؤكد مدير الاقتصاد والتجارة بريف دمشق يوسف سرور ، قيامَ بعض أصحاب محلات بيع الفروج المشوي وصناعة المعجنات باستخدام اسطوانات الغاز وزن 12 كغ والمخصصة للمواطنين وعدم التزامهم بالجرات المخصصة لهم بوزن 24 كغ مايتسبب بأزمة .

وطالب سرور محافظَ ريف دمشق باصدار قرار يساعد المديرية على ضبط المخالفات .

وكانت العديد من التقارير الإعلامية قد أوردت أسباباً، ترى أنها تزيد أزمة الغاز سوءاً، منها لجوء العديد من أصحاب أفران المعجنات والمطاعم والمحال التجارية والصناعية لاستخدام أسطوانات الغاز المنزلي لتحمية أفرانهم بدلاً من مادة المازوت المرتفعة السعر والأسطوانات الصناعية الكبيرة الحجم المعدة لذلك .‏

وفيما توجهت وزارة النفط متمثلة بشركة محروقات لحل أزمة الغاز بحسب تصريحات وزير النفط السوري سفيان العلاو والتي عصفت بالسوريين للأسبوع الرابع على التوالي وأوصلت سعر اسطوانة الغاز إلى حدود 2000 ل.س، أدار السوريون ظهورهم لمجمل تصريحات المسؤولين الإعلامية واتجهوا للبحث والعمل على استخدام بدائل سواء كانوا أصحاب مطاعم ومنشآت صناعية أو أسر .

ففي الريف السوري خصوصاً نجد العشرات من المواطنين يحملون الحطب ونساء يشعلن أعواد الحطب ويطهين الطعام،بينما فضلن أخريات الطهي على بابور الكاز الذي انتعشت مبيعاته حالياً ووصل لسعر 3000 ل.س وسعر ليتر الكاز 150 ل.س فيما سعره الرسمي 40 ل.س .

أما في المدن فكان لاستحدام السخانات الكهربائية النصيب الأكبر حيثلجأت العديد من العائلات لاستخدامها في عمليات الطهي وتسخين المياه كذلك انتعشت مبيعاتها وزادت أسعارها حسب نوعيتها وطريقة استخدامها.

وكان وزير النفط والثروة المعدنية سفيان العلاو قد أجاب على سؤال حول كمية النقص الحاصلة في مادة الغاز، وكيفية توزيع الاحتياطي الاستراتيجي والحلول المتخذة بشأن المعامل والمطاعم التي توقفت، حيث قال: المخزون الاحتياطي الاستراتيجي لن يستخدم إلا بحال نفاذ الغاز تماماً، وانتاجنا اليومي من الغاز هو 900 طن بينما الحاجة الفعلية تزيد عن 2200 طن، والقطاع الخاص يستهلك 200 طن يومياً، واحتياجاته كبيرة من هذه المادة،

ولأن الوزارة غير قادرة على تأمين المادة لهم طلبت منهم اللجوء لشركات نفط تركية وأردنية وغيرها وخاصة أن شركات النفط الخاصة في الخارج لاتفرض عقوبات على الأشخاص في سورية إن استوردوا بأسمائهم وليس باسم الحكومة، مبدياً استعداد الوزارة أيضاً لشراء الغاز المستورد من جهات القطاع الخاص إن استوردت كميات إضافية منه، منوهاً بأن الوزارة ستفتح أمام جهات القطاع الخاص استيراد الغاز إلى أن تحل المشكلة بالوزارة، لأنها مضطرة لإعطاء الأولوية للمواطنين.

وطمأن العلاو بأن الوزارة اتخذت احتياطياتها للصيف والشتاء القادمين وإن مشكلة الغاز المنزلي ستحل، موضحاً بأن لجنة مشتركة سورية روسية مجتمعة في روسيا حالياً ويحضرها حاكم البنك المركزي ووزير المالية لعدة أهداف على رأسها استيراد النفط من روسيا وتأمين عقد طويل الأجل معها لتأمين الغاز.

دي برس –  شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

مؤسسة إكثار البذار تعلن استعدادها لتغطية احتياجات كل المساحات الصالحة لزراعة القمح

شام تايمز – متابعة أعلنت المؤسسة العامة لإكثار البذار استعدادها لتغطية احتياجات كامل الخطة الموسعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.