عنان إلى دمشق الأسبوع المقبل.. وبان كي مون يؤكد أن لابديل لخطته لحل الأزمة السورية

اكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة 25-5-2012ان “المنظمة الدولية ليس لديها خطة بديلة عن خطة المبعوث المشترك الأممي والعربي كوفي عنان لحلّ الأزمة في سورية، مضيفا أن الأخير سيزور دمشق قريباً”.

وأوضح بان كي مون في مقابلة مع شبكة “سي ان ان” انه “في هذا الوقت ليس لدينا أي خطة باء، قدم المبعوث الخاص المشترك كوفي عنان اقتراحاً من 6 نقاط يكون فيها الوقف التام للعنف في المرتبة الأولى” وتابع “للأسف لم يطبق ذلك مع نشر بعثات المراقبين”.

وتطرق بان الى تقرير لجنة التحقيق المستقلة حول سورية الذي صدر أمس وأفاد ان “معظم الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في سورية يرتكبها الجيش السوري والقوات الأمنية”، متهما قوى المعارضة “بارتكاب إنتهاكات أيضاً تشمل الإعدام خارج نطاق القضاء والخطف”، وقال: “وقعت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وهذا غير مقبول تماماً ولا يمكن تحمل الوضع، عانى الكثير من سكان سورية وقتل الكثيرون”.

وأشار بان إلى أن “المراقبين ينتشرون في 7 مدن سورية بينها دمشق وحمص وحماة وإدلب وحلب، ويقومون بدوريات كل يوم حيث يمكن ذلك ويبذلون ما بوسعهم لوقف العنف”، ولكنه شدد على الحاجة إلى “إرادة سياسية قوية على مستوى الرئيس الأسد وتعاون تام من قبل قوى المعارضة”.

وأشار بان إلى “وجود عناصر على الأرض غير تلك التابعة للحكومة أو للمعارضة”، رافضاً أن يحدد ما إذا كان يعني تنظيم “القاعدة”، وقال “ليس لدينا أدلة واضحة حول ما إذا كانت “القاعدة” خلف ذلك”، في إشارة إلى تفجيرات وقعت في سورية.

من جهة اخرى، حذر بان كي مون من امتداد الأزمة السورية إلى لبنان، وقال “قلقنا جداً من أثر هذا الامتداد شاهدنا طرابلس في لبنان، حيث وقعت اضطرابات وقتال بين مجموعات إثنية”.

هذا، وقال أحمد فوزي المتحدث باسم كوفي عنان لرويترز يوم الجمعة ان الوسيط الدولي سيزور سوريا “قريبا” فيما سيكون اول زيارة له للبلاد منذ ان عرض خطة السلام التي يرعاها على الحكومة السورية اوائل شهر مارس آذار. واحجم فوزي عن الكشف عن موعد او اي تفاصيل عن الزيارة لاسباب أمنية.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة وفقا لوكالة “أنباء موسكو”: “إن زيارة أنان ربما تتم قبل نهاية الشهر الحالي”.

وتدعو خطة عنان المكونة من ستة بنود – والتي يواجه تطبيقها مصاعب على الأرض – إلى انسحاب الأسلحة الثقيلة من المدن ونشر قوة مراقبة دولية، وإلي إطلاق حوار بين الحكومة والمعارضة يهدف إلى تحقيق “انتقال سياسي”.

وستقدم الأمم المتحدة وعنان تقريرين إلي مجلس الأمن الدولي الأربعاء عن الوضع في سورية، وأفادت مصادر دبلوماسية “أن هناك نقاشا يدور حول احتمال توسيع قوة المراقبين”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

10 ضبوط بحق سائقي نقل عامة في دمشق

شام تايمز – متابعة ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، الأربعاء، 10 مخالفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.