لاتقنين في مياه الشرب قبل الشهر 8 بدمشق وريفها

قال مدير عام المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بدمشق وريفها حسام حريدين: إن الواقع المائي لهذا العام جيد ولا أتوقع أن نعتمد برنامج التقنين قبل الشهر الثامن مبيناً أن الإنتاج المائي وصل إلى 193 مليون م3 لعام 2011 والاحتياج السنوي الحالي لمدينة دمشق 215 مليون م3 وبالتالي فالعجز /22/ مليون م3 وسيغطي بالتقنين، وفي محافظة ريف دمشق وصل الإنتاج إلى 145 مليون م3 والاحتياج السنوي الحالي يقدر بـ 175 م3 ويقدر العجز بـ 30 مليون م3.

وأوضح حريدين بحسب صحيفة تشرين السورية أن المؤسسة العامة لمياه الشرب تقوم بتأمين مياه الشرب يومياً وعلى مدار العام لمدينة دمشق وريفها وتعمل على تغطية الزيادة في الاستهلاك والتوسع العمراني.

تطوير مصادر المياه الحالية

كما تقوم بتنفيذ مجموعة من الإجراءات لتطوير مصادر المياه الحالية ودعمها بمصادر جديدة منها مشروع إرواء المنطقة الغربية لدعم التجمعات الغربية في ريف دمشق حيث يتضمن المشروع تطوير مصدر مائي في قطاع بيت جن مع دراسة وتنفيذ شبكات مياه وخزانات لـ 14 تجمعاً سكانياً الممتدة من سعسع غرباً إلى الكسوة شرقاً مع أربع محطات معالجة لمياه الصرف الصحي تنفذ بنظام ( تصميم _ إنشاء _ تشغيل) وتصل كلفة المشروع التقديرية إلى 90 مليون يورو،

وأشار إلى أنه تم البدء بالمشروع عام 2010 وتمت المباشرة بالإعلان عن الدراسة واقترحت المؤسسة لاستكمال تنفيذ هذا المشروع إعادة جدولة البرامج الزمنية الخاصة بإعداد الدراسات بحيث تراعي متطلبات المواطنين بعد تأمين الموارد البشرية والمادية اللازمة مع التأكيد على الاستفادة إلى أقصى حد ممكن من المواد المصنعة محلياً والاستفادة من الخبرات المحلية،

لافتاً إلى أنه تم إعداد اضبارة فنية لتأهيل خزان دروشا الذي سيكون نقطة توزيع رئيسة ويتم التجهيز للإعلان عن التنفيذ بتكلفة تقديرية تصل إلى 19 مليون ليرة إضافة إلى إعداد إضبارة فنية تتعلق بخط جر المياه بين قطنا ودروشا لربط المشروع مع مصادر المياه الرديفة في كل من رخلة وريمة بكلفة تصل إلى 80 مليون ليرة.

وأضاف حريدين إنه ضمن خطة المؤسسة للعام الحالي هناك مشروع للبحث عن مصادر جديدة للمياه في جبال الحرمون والطرف الشمالي الغربي من حوض اليرموك ومن المتوقع أن يسهم المشروع الجديد في سد النقص في كميات مياه الشرب للمناطق الغربية.

معالجة العكارة

وفيما يتعلق بالإجراءات المتخذة لمعالجة العكارة في نبع الفيجة أشار إلى أنه نتيجة الهاطل المطري ترتفع قيم العكارة مع ازدياد غزارة النبع بالترافق مع ما يسمى تفجر النبع حيث تزداد العكارة وهي ناتجة عن ترسب جزء منها في أنفاق الجر القديم والجديد وترسب طبقة منها في خزان الوالي وخزان الغربي في منطقة المهاجرين وتعمل المؤسسة على غسيل خزانات الوالي والغربي وجميع الخزانات الرئيسة في مدينة دمشق.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

10 ضبوط بحق سائقي نقل عامة في دمشق

شام تايمز – متابعة ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق، الأربعاء، 10 مخالفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.