الرئيسية » news bar » العراق: لا يمكن استمرار حكم الحزب الواحد والشخص الواحد بسورية.. ومستعدون للعب أي دور يطلب منا

العراق: لا يمكن استمرار حكم الحزب الواحد والشخص الواحد بسورية.. ومستعدون للعب أي دور يطلب منا

أبدى المتحدث باسم الحكومة العراقية الاربعاء 23-5-2012، استعداد بلاده للعب أي دور يطلب منه لحل القضية السورية، مشيرا إلى انه قام بتوجيه رسالة الى دمشق تؤكد رفض بغداد لإدارة الحزب والرجل الواحدين.

وقال علي الدباغ في تصريح لوكالة أنباء الأناضول التركية أنه “بعث برسالة الى الإدارة السورية، وقال “إن من غير الممكن استمرار حكم الحزب الواحد والشخص الواحد في سورية”، مضيفا إن “أسلوب الإدارة ونهجها ينبغي أن يتغير كليا في سورية”.

وأشار الدباغ الى أن “العراق يريد أن يعم الاستقرار في المنطقة، وأن الشعب السوري هو من ينبغي عليه أن يقوم بصنع التغيير في بلده”، مؤكدا أن “العراق يقف الى جانب الشعب السوري، وأنه يدعم خطة المبعوث الأممي والعربي كوفي عنان”.

وأبدى المتحدث باسم الحكومة العراقية “استعداد العراق لتولي أي مسؤولية في هذه العملية”، وكانت مصادر عراقية أعلنت في وقت سابق “أن بغداد تخطط لاستضافة مؤتمر لحل الأزمة في سورية بمشاركة جميع الأطراف من أجل إيقاف القتال والدعوة للحوار من أجل حل الأزمة”.

وبشأن تهريب السلاح الى سورية عبر العراق، قال علي الدباغ إن “العراق لا يريد التدخل في شؤون سورية الداخلية، ولذلك فهو لا يسمح بتهريب الاسلحة الى سورية عبر أراضيه”، مشيرا الى أن “قواتنا الأمنية اتخذت كل التدابير المتاحة على الحدود، ومع ذلك فهناك عراقيون يعبرون الحدود الى داخل سورية لمواجهة النظام هناك”.

قضية الهاشمي

في سياق آخر، قال الدباغ إنه “ينبغي حل المشاكل المتعلقة بنائب الرئيس الفار طارق الهاشمي داخل العراق، وأنه ينبغي السعي الى إيجاد حل في إطار الدستور العراقي الجديد”.

وذهب الدباغ في تصريحه للوكالة التركية، أن “بعض الدوائر تريد استبعاد السلطات الدستورية من العملية السياسية، ولكن حل المشاكل خارج نطاق الاطار الدستوري في بلد مثل العراق، سوف يؤدي الى تعميق الخلافات”، مؤكدا على أن “قضية طارق الهاشمي قانونية، وليست سياسية، لذلك ينبغي عليه مواجهة المحاكمة بشجاعة”.

وقال المسؤول الحكومي إن “العراق يريد تعزيز العلاقات مع تركيا لكن حقوق العراق السيادية ينبغي ان تحترم”، مطالبا السلطات التركية “بأن تكون حذرة في تصريحاتها، خصوصا وأن لدى المسؤولين الاتراك علاقات جيدة مع الإدارة الإقليمية في شمال العراق”.

ولفت الدباغ الى أن “العراق بلد مهم بالنسبة للمنطقة”، راجيا “عدم التعامل مع العراق بوصفه شخصا مريضا يحتاج الى علاج”.

وناشد “المسؤولين الأتراك التعامل مع العراق كدولة تتمتع بحقوق دستورية، لاسيما وأن الشعب العراقي ينظر الى التجربة التركية بكامل الإحترام”.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة إن “من المفروض على المسؤولين الأتراك المحافظة على هذه العلاقات الجيدة، وينبغي ان لا يسمحوا لأي شخص (طارق الهاشمي) بإلحاق الضرر بعلاقاتهم مع الشعب العراقي”.

واعتبر الدباغ أن “مشروع الإندماج بين السعودية والبحرين قضية تخص البلدين، وأن العراق لا يريد أي استقطاب في المنطقة، لأن ذلك سيتسبب بردود أفعال غير اعتيادية”، واختتم المسؤول الحكومي حديثه بالإشارة الى “ضرورة عدم تجاهل مطالب شعوب المنطقة بالحرية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.