المراقبون يواصلون جولاتهم بسورية و انباء عن تعرضهم لاطلاق نار بحمص.. وشهداء الثلاثاء إلى 25

واصلت بعثة المراقبين الدوليين التابعين للأمم المتحدة  22-5-2012، جولاتهم في عدة مدن سورية، فيما أفادت أنباء عن تعرض وفد منهم لاطلاق نار في حمص. وقالت وكالة الانباء السورية سانا ان وفود من المراقبين الدوليين زارت مناطق من محافظتي ريف دمشق ودير الزور، حيث زار وفد مدينتي المليحة والكسوة في ريف دمشق,

فيما زار آخر أحياء هرابش والموظفين والجبيلة والانطلاق القديم بمدينة دير الزور إضافة لبلدتي البصيرة والشحيل في ريف المحافظة والتقى العديد من الأهالي فيها”.

كما زار المراقبين الدوليين عددا من المناطق بمدينة حماة وريفها والمشفيين العسكري والرازي بحلب.

كما زارت وفود أخرى مدينة مصياف بريف حماة والتقوا مدير المنطقة فيها و المنطقة الواقعة بالقرب من مقر الجهاز المركزي للرقابة المالية في شارع صلاح الدين اضافة الى زيارته مقر قيادة موقع حماة الكائن في سوق الدباغة بالمدينة .

وفي محافظة حلب زار وفد من المراقبين الدوليين المشفيين العسكري والرازي .

بدورها، أفادت “الإخبارية السورية” ان وفداً من المراقبين الدوليين تعرض لاطلاق نار لدى وصوله الى ساحة الساعة في حمص، ما اسفر عن تضرر سيارة الوفد بعدة طلقات دون تسجيل اصابات بصفوف الوفد.

قال ناطق باسم الجيش السوري الحر إن قوات الأمن النظامية قتلت اثنين من المحتجين عندما فتحت النيران على حشد خرج لاستقبال مراقبي الأمم المتحدة في محافظة دير الزور شرقي البلاد، ليرتفع عدد شهداء الثلاثاء إلى 25، حسب لجان التنسيق المحلية.

وقال الناطق باسم مجلس ثوار دير الزور إن المراقبين كانوا بجولة في المدينة عندما سقط قتيلان و20 جريحا على الأقل بعد إطلاق رصاص من خلال حاجز أمني.

وأضاف أن الجيش السوري الحر “وفر الحماية للمراقبين لحين خروجهم من دير الزور”.

وقال “أبو ليلى” المسؤول بالجيش السوري الحر في حديث هاتفي من دير الزور: “بمجرد أن دخلت قافلة الأمم المتحدة البصيرة خرج المئات لاستقبالها. ولم تمر دقائق حتى تعرضوا لإطلاق النيران وسقط قتيلان”.

ولم يرد تأكيد مستقل للواقعة.

بدورها نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول فيما يعرف بـ”الجيش السوري الحر” في حديث هاتفي من دير الزور “بمجرد أن دخلت قافلة الأمم المتحدة البصيرة خرج المئات لاستقبالها. ولم تمر دقائق حتى تعرضوا لاطلاق النيران.”

وقال “غادر المراقبون البصيرة على الفور. دعوناهم للعودة لكنهم رفضوا”، واضافا ان قتالا اندلع بعد ذلك بين الجيش السوري والمعارضين المسلحين المتمركزين في البلدة”، ولم يرد تأكيد مستقل للواقعة.

وهناك 257 مراقبا غير مسلح من الامم المتحدة في سورية ارسلوا لتطبيق هدنة ابرمت بوساطة دولية لكنها انتهكت بشكل متكرر وتتبادل الحكومة والمعارضة الاتهمامات بالمسؤولية عنها.

وكالات – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

أطباء سورية هاجروا عالصومال لـ “معيشة أفضل”!

شام تايمز – متابعة كشف نقيب الأطباء “د. كمال عامر” مؤخراً عن هجرة أطباء سوريين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.