اختطاف 3 إيرانيين في سورية.. وطهران تؤكد وقوفها إلى جانب دمشق

أعلن مصدر رسمي إيراني الثلاثاء 22-5-2012، عن اختطاف 3 سائقين إيرانيين في سورية، بينما أكد مسؤول إيراني وقوف بلاده إلى جانب سورية فيما تتعرض له من مؤامرة تريد النيل من دورها في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” ان القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية بدمشق عباس غلورو أكد اختطاف 3 سائقين إيرانيين دخلوا إلى سورية عبر الحدود التركية.

وأشار إلى أن السائقين الثلاثة اختطفوا أمس الاثنين من دون أن يذكر المكان الذي اختطفوا منه، وأعرب غلورو عن أسفه لأن السائقين وعلى الرغم من تحذير السلطات الإيرانية لمواطنيها من التوجه براً إلى سورية، دخلوا البلاد من دون التنسيق مع المسؤولين في السفارة.

وكان مواطنون إيرانيون اختطفوا في سورية خلال الأزمة المستمرة منذ أكثر من عام، بينهم زوار للأماكن المقدسة ومهندسين تم الإفراج عن معظمهم في وقت لاحق.

في غضون ذلك، أكد معاون الرئيس الايراني للشؤون الدولية سعيد لو أهمية واستراتيجية العلاقات السورية الايرانية وضرورة تعزيزها في شتى المجالات.

واستنكر سعيد لو خلال لقائه الاثنين في طهران وائل الحلقي وزير الصحة السوري والوفد المرافق له حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية

سانا”: “العمليات الإرهابية والحملة الإعلامية المضللة التي تستهدف سورية وشعبها وأمنها واستقرارها”، مؤكدا “وقوف بلاده إلى جانب سورية فيما تتعرض له من مؤامرة تريد النيل من دورها في المنطقة”.

وأبدى معاون الرئيس الإيراني “استعداد بلاده للتعاون الكامل وتقديم ما يلزم من مساعدات وخبرات وتجهيزات للقطاع الصحي السوري”.

بدوره أشار الحلقي إلى ما تعرض له القطاع الصحي في سورية جراء الأعمال الارهابية المسلحة التي استهدفت الشعب السوري وممتلكاته والبنى التحتية والخدمية والصحية وقال “إننا نتعرض لهجمة شرسة بسبب صمود الشعب السوري ووقوفه الى جانب قيادته في المسيرة الاصلاحية بقيادة الرئيس بشار الأسد”.

وأضاف الحلقي “إن تطوير وتعزيز التعاون الصحي والطبي بين سورية وإيران سينعكس إيجابا على مجالات التعاون الأخرى بين الجانبين”.

كما التقى الحلقي وزير الطرق وبناء المدن الايراني علي نيكزاد رئيس الجانب الايراني في اللجنة الاقتصادية السورية الايرانية المشتركة وأكد الجانبان ضرورة العمل والتعاون المستمر لتعزيز العلاقات في شتى المجالات وخاصة القطاع الصحي والطبي لما له من دور هام في الحياة اليومية.

وندد نيكزاد وفقاً لوكالة “سانا”: “بما تتعرض له سورية من مؤامرة دولية وإقليمية تستهدف دورها في دعم المقاومة والقضايا العادلة للمنطقة”.

بدوره قال الحلقي: “إن القطاع الصحي والطبي في سورية تعرض لعمليات ارهابية وتخريبية”، موضحا “أن وزارة الصحة تعمل جاهدة بكل طاقاتها لترميم ما لحق بالقطاع الصحي من اضرار كما تسعى لتأمين التجهيزات الطبية اللازمة للمشافي والمراكز الصحية السورية وذلك عبر الدول الصديقة وخاصة إيران التي حققت تقدما ملحوظا في الصناعات الدوائية والأجهزة الطبية”.

وكالات  – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

عودة أكثر من 200 لاجئ إلى سورية

شام تايمز – متابعة عاد أكثر من 200 لاجئ إلى سورية من لبنان خلال الــ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.