اسعار تشجيعية لفنادق الخمس نجوم باللاذقية ما عدا روتانا

قبل أيام شكت سورية الى الامم المتحدة من ان صناعة السياحة لحقت بها اضرار بالغة نتيجة الازمة المستمرة منذ 14 شهرا. وفي رسالة الى الجمعية العامة للامم المتحدة قال السفير السوري بشار الجعفري :”ان نسبة الاشغال في الفنادق انخفضت من متوسط بلغ 90 في المئة قبل الازمة التي بدأت في مارس اذار 2011 إلى أقل من 15 في المئة”.

وكتب الجعفري في رسالته المؤرخة في السابع من مايو ايار انه في المدن والمناطق التي تشهد توترات فان تأثير الازمة على قطاع السياحة كان “كارثيا تماما” حيث توقف نشاط السياحة بالكامل وتوقفت الفنادق عن العمل.

اليوم تعيش مدينة اللاذقية تخوف من موسم سياحي شحيح اسوة بالذي سبقه ما حدا باصحاب فنادق الخمس النجوم الى البحث عن عروض تشجيعية تساندهم في ازمتهم تلك، فندق اللاذقية السياحي المريديان سابقا اعلن عن اسعار مخفضة 3500 ل.س للشاليه المطل على البحر و4000 ل. س للغرفة المزدوجة مع وجبة افطار على ان هذا السعر مبدئي سيتغير مع دخول الشهر السادس حيث تحضر الادارة لاسعار مغرية،

كذلك كان حال الشاطىء الازرق حيث بلغ سعر غرفه الداخلية الى 2000 ل.س، والغرفة المزدوجة المطلة على البحر بـ5200 مع افطار، بيد أن منتجع روتانا بقي محافظا على اسعاره والتي تبدأ من 6000 وتنتهي بـ 12000 ل.س، على أن هذه الاسعار ثابتة وقابلة للارتفاع مع بدء الموسم .

مدير سياحة اللاذقية وائل منصور أوضح في وقت سابق أن المديرية بدأت ومنذ مدة تحضيراتها لاستقبال الموسم السياحي للعام الحالي باتخاذ عدة إجراءات بدأتها مؤخراً بلقاء أصحاب شاليهات منطقة الشاطئ الأزرق.

لبحث واقع العمل والصعوبات التي تعترضهم أو تعرقل مسيرة عملهم سعياً لمعالجتها وإيجاد الحلول لها بالتعاون مع الجهات المعنية تمهيداً لاستقبال الموسم السياحي ونتج عنها مطالبتهم القيام بإجراءات سريعة لتنظيف المنطقة وصيانة شوارعها ورش المبيدات الحشرية بشكل يومي وتأمين الصرف الصحي للمنطقة وتحويل صفة الشاليهات من سكني إلى سياحي وتقديم تسهيلات مصرفية للحاصلين على قروض تنموية.

مؤكداً أن أكثر من 50% من المنشآت لديها عروض تنافسية مغرية في هذا المجال، تتنوع بين العروض الشاطئية والجبلية ما يشكل عاملاً جاذباً للسياح المحليين والسوريين الراغبين في قضاء عطلتهم في اللاذقية.

على اطراف المدينة

بالمقابل تعيش المطاعم الواقعة على اطراف المدينة ازمة خانقة دفعتهم الى تسريح معظم عمالهم امام قلة الزبائن والتي وصلت الى زبون او اثنين يوميا في احسن الاحوال ، وهو بالفعل ما تحدث عنه الجعفري في رسالته التي تقع في ثلاث صفحات ان حوالي 40 في المئة من جميع العاملين في قطاع السياحة فقدوا وظائفهم تماما أو خفضت ساعات عملهم.

الامر الذي يؤكده مالك احدى المطاعم في منطقة رأس الشمرا “الحركة باتت تقتصر على أيام العطل الأسبوعية ولأعداد محدودة باتت لا تغطي حتى اجر عاملين في المطعم ، والحل الامثل هو الاغلاق “.

الامر الذي انعكس ايجابا على حال المطاعم الواقعة في قلب المدينة والتي تعج بالزبائن كالركن الايطالي وستراند واليكرو وستيشن وستوب فايف وجيمني .

استثمارات

بالمقابل ناقش مجلس مدينة اللاذقية برئاسة المهندس صديق مطره جي رئيس المجلس واقع تنفيذ مشروعات الاستثمار السياحي ومؤشرات الإنجاز المحقّقة والصعوبات التي تعيق خطة تنفيذ بعض المشروعات، وتدارس المجتمعون المخطّطات التنفيذية والبرامج الوظيفية لكافة المشاريع السياحية المتعاقد على تنفيذها في المدينة والمعوقات التي تعترض سير التنفيذ بغية معالجتها، وجرى استعراض واقع كافة المشاريع السياحية كلّ على حده /مشروع ابن هانئ- مشروع شرق المنتجع (الشام القابضة)- غرب المنتجع (الديري)- شرق الميريديان (أولمبك تورز)- جول جمّال (سينارا)- لاوديسيا (أفاميا)، / والمشاريع الواقعة في الكورنيش الجنوبي /المناطق المفتوحة- الألعاب المائية- المطعم العائم/.

وأكد المهندس مطره جي ضرورة العمل على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية سواء كانت إجراءات مباشرة مع المستثمرين أو الجهات المعنية ذات العلاقة في كل مشروع حسب وضعه، ولاسيما المشاريع الحاصلة على رخصة الإشادة السياحية أو الرخصة التنفيذية أو المشاريع التي هي قيد تقديم المخطّطات والانتهاء من الدراسة والعمل على تطبيق الأنظمة والقوانين من حيث التأخير في تقديم الدراسة المعمارية والهندسية أو التنفيذ أو مدد الاستثمار.

دي برس – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الأولوية لإعادة المهجرين إلى منازلهم القابلة للسكن

شام تايمز – متابعة أكد محافظ دمشق “عادل العلبي”، أن العمل جار لإعادة المهجرين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.