بدء الصمت الانتخابي ومرسي أولا بالسعودية والاستطلاعات تشير لتقدم شفيق

بدأت في مصر منذ منتصف ليل الأحد 20 مايو/ايار فترة الصمت الانتخابي لتستمر حتى نهاية التصويت في الانتخابات الرئاسية التي تجري يومي 23 و24 من الشهر الجاري.

وأعلن الأمين العام للجنة العليا للانتخابات الرئاسية المصرية المستشار حاتم بجاتو أن فترة الصمت الانتخابي بدأت ليل الأحد، من خلال حظر استخدام الدعاية الانتخابية لأي مرشح في المناطق أو وسائل الإعلام، وعدم بث أي تقرير حتى لو كان مسجلاً في السابق.

وبالرغم من أنه يحظر على المرشحين ووسائل الإعلام ممارسة أي أنشطة دعائية خلال يومين قبل توجه الناخبين الى صناديق الاقتراع، الا أن لجنة انتخابات الرئاسة بحكم القانون لا تملك أي حق في أن توقع عقوبة على من يخالف الصمت.

وفي السياق ذاته، اشارت صحيفة “الاهرام” الى “الانتهاكات الفجة التي ارتكبها المرشحون خلال فترة الصمت الانتخابي، التى بدأت مع فتح باب الترشح وحتى 30 أبريل الماضي، ولم تفعل اللجنة شيئًا سوى أنها أحالت بلاغات ضد المنتهكين إلى النيابة العامة للتحقيق فيها”.

هذا وقد أفاد موقع “اليوم السابع” بأن المرشحين الخمسة الكبار هم عمرو موسى وأحمد شفيق وحمدين صباحي ومحمد مرسي وعبد المنعم أبوالفتوح يتصدرون قائمة السباق بفارق نسب كبيرة عن المرشحين الثمانية المتبقين، بحسب استطلاعات الرأي الواردة من القاهرة.

وأظهرت استطلاعات رأي أجرتها صحف مصرية تقدم شفيق على موسى بفارق جيد.

ومرسي أولا بالسعودية

بدأت في مصر منذ منتصف ليلة الأحد 20 مايو فترة الصمت الانتخابي لمرشحي الرئاسة حيث يحظر القانون استخدام الدعاية الانتخابية لأي مرشح في وسائل الإعلام أو ميدانيا.

ويفترض أن تسود فترة الصمت الانتخابي حتى نهاية التصويت في الجولة الأولى للانتخابات التي ستجري يومي 23 و24 من الشهر الجاري.

واختتمت الأحد الحملات الانتخابية للمرشحين بالتزامن مع وصول عدد من المراقبين الدوليين الذين سيتابعون عملية اختيار أول رئيس مصري بعد ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ولا تملك اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات سلطة توقيع عقوبات على من يخالف فترة الصمت المحددة، وهو ما دفعها في وقت سابق إلى تحويل بلاغات ضد مرشحين انتهكوا فترة الصمت ما قبل انطلاق فترة الدعاية في 30 أبريل الماضي، إلى النيابة العامة للتحقيق فيها.

من جهة أخرى أظهرت نتائج فرز أصوات المصريين بانتخابات الرئاسة في المملكة العربية السعودية تفوق مرشح حزب الحرية والعدالة دكتور محمد مرسي.

وأعلن السفير المصري بالرياض محمود عوض الاثنين النتائج الرسمية لفرز الأصوات حيث حصل مرسي على 41.509 أصوات، وهو ما يمثل نحو 49% من إجمالي الأصوات الصحيحة.

وحل المرشح المستقل دكتور عبد المنعم أبو الفتوح ثانيا بـ21.907 أصوات، فيما جاء المرشح المستقل حمدين صباحي ثالثا بـ9.263 أصوات.

وجاء وزير الخارجية السابق عمرو موسى في المركز الرابع بإجمالي 6.249 صوتا، فيما حل دكتور أحمد شفيق، آخر رئيس للوزراء في عهد حسني مبارك في المركز الخامس بـ 3.552 صوتا.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

عودة أكثر من 200 لاجئ إلى سورية

شام تايمز – متابعة عاد أكثر من 200 لاجئ إلى سورية من لبنان خلال الــ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.