الناتو يجدد تأكيده على عدم نيته القيام بأي عمل عسكري بسورية والانتقال السياسي ضروري لإنهاء الأزمة

عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن الأحد20-5-2012 عن قلقه من العنف في سوريا لكنه أكد أن الحلف “لا ينوي” القيام باي عمل عسكري ضد دمشق.

وقال راسموسن في مؤتمر صحافي خلال قمة الحلف الأطلسي في شيكاغو “ندين بشدة سلوك قوات الأمن السورية وقمعها السكان وندعو القيادة السورية إلى تلبية التطلعات المشروعة للشعب السوري”.

وأضاف راسموسن “لكن الحلف الأطلسي ليس لديه نية للتدخل في سورية”.

وواجهت حكومات دول الحلف انتقادات لدعمها العمليات العسكرية التي جرت في ليبيا واستبعادها أي تدخل عسكري في سورية حيث يواجه متظاهرون ومتمردون معارضون مسلحون بشكل سيء قمع القوات الحكومية السورية المدججة بالسلاح.

وبعد يوم من قمة مجموعة الدول الثماني الكبرى في العالم، تحدث راسموسن عن عملية “انتقال سياسي” ضرورية لإنهاء الأزمة في سورية.

وكان قادة مجموعة الثماني دعوا في قمتهم السبت الى الوقف الفوري للعنف في سوريا وتنفيذ خطة كوفي عنان، وقال قادة الدول الثماني في بيانهم الختامي في كامب ديفيد بالولايات المتحدة “نحن مستاؤون للخسائر في الارواح والازمة الانسانية والانتهاكات الخطيرة والمتزايدة لحقوق الانسان في سورية”.

وأضافوا “على الحكومة السورية وجميع الأطراف ان ينفذوا فورا وفي شكل كامل التزامهم تطبيق خطة النقاط الست التي وضعها موفد الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان، وخصوصا انهاء كل اعمال العنف”.

ودعا الأمين العام للحلف الاطلسي دمشق إلى تطبيق خطة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، وقال إن “السبيل الأمثل للتوصل إلى حل في سورية هو من خلال خطة عنان”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” أفادت نقلا عن مسؤولين كبار أن المعارضة السورية تسلمت الكثير من الأسلحة بما يشمل أسلحة مضادة للدبابات في جهود تم تنسيقها بمساعدة الولايات المتحدة.

ولكن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند نفت رسميا هذه المعلومات مشيرة إلى تقديم معدات طبية ووسائل اتصال.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال أثناء استضافته قادة دول مجموعة الثماني في كامب ديفيد “أجرينا محادثات حول سورية، ونحن جميعا نعتقد ان الحل السلمي والانتقال السياسي هو الافضل”، وأضاف “جميعنا قلقون للغاية بشان العنف الذي يجري في سوريا وخسارة الأرواح”.

وأعلن مسؤول روسي أن ممثلي دول مجموعة الثماني لم يتوصلوا بعد إلى موقف موحد بشأن الملف السوري، مشددا على استحالة تغيير النظام في سورية بالقوة.

وقال المستشار في الكرملين ميخائيل مارغيلوف في تصريح صحافي ادلى به على هامش اجتماعات قمة مجموعة الثماني ان موقف روسيا من الأزمة في سورية لم يتغير، مشددا على انه “لا يمكن تغيير النظام بالقوة”.

وأضاف مارغيلوف “على السوريين أن يتمكنوا من حل مشاكلهم بأنفسهم” متسائلا “من سيتسلم السلطة في حال تنحي النظام الحالي؟”، وتابع “لا يمكن استخدام الفأس لحل الأزمة في سورية، لا بد من استخدام ملاقط صغيرة”.

وكالات –  شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

مهرجان صنع في سورية يجول في المحافظات

شام تايمز – متابعة  أقامت غرفة صناعة دمشق وريفها مؤخراً مهرجان صنع في سورية بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.