الرئيسية » news bar » هيئة التنسيق تؤكد خلال لقائها موفد عنان استعدادها للتفاوض مع النظام على مرحلة انتقالية

هيئة التنسيق تؤكد خلال لقائها موفد عنان استعدادها للتفاوض مع النظام على مرحلة انتقالية

بحثت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة في سورية الأحد20-5-2012 مع جان ماري جينينيرو موفد المبعوث الدولي كوفي عنان الوضع في سورية وخصوصاً حول استعداد الهيئة للتفاوض مع النظام وحول الموقف من رموز النظام وصلاحيات حكومة الوحدة الوطنية.

وقال رئيس المكتب الإعلامي للهيئة منذر خدام في بيان صحفي نشره بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “بناء على طلب موفد كوفي عنان السيد جان ماري جينينيرو إلى دمشق التقى وفد من هيئة التنسيق ضم كلا من السيد صالح مسلم نائب المنسق العام والسيد رجاء الناصر أمين سر المكتب التنفيذي والدكتور عبد العزيز الخير رئيس مكتب العلاقات الخارجية به وأجابوه على تساؤلاته وبصورة خاصة حول استعداد الهيئة للتفاوض مع النظام وحول الموقف من رموز النظام وصلاحيات حكومة الوحدة الوطنية وغيرها من الأسئلة.”

وأجاب وفد الهيئة وفقاً للبيان “بأن التفاوض مع النظام ينبغي أن يكون واضح الهدف وهو التفاوض على مرحلة انتقالية تفضي إلى إنشاء نظام ديمقراطي يؤسس لبناء دولة مدنية ديمقراطية.

هذا من حيث الهدف أما من حيث الإجراءات فلا يمكن التفاوض مع ممثلي النظام إلا بعد التوقف الكامل والشامل للعنف في سورية، وإطلاق سراح جميع الموقوفين على خلفية أحداث الثورة، وضمان حرية التظاهر السلمي، وحرية الإعلام وغيرها من شروط الهيئة المعروفة والمعلنة”.

أما بالنسبة للموقف من النظام، فقال البيان “إن الهيئة تقول بضرورة إسقاط النظام بكل أركانه ومرتكزاته ورموزه، ولذلك فإن حكومة الوحدة الوطنية في حال تشكيلها ينبغي أن تكون برئاسة شخصية معارضة معروفة وبصلاحيات كاملة لانجاز مهام المرحلة الانتقالية التي ينبغي الاتفاق عليها قبل تشكيل الحكومة على أن تشارك في هذه الحكومة جميع القوى المعارضة”.

أما فيما يخص فشل مؤتمر المعارضة القاهرة، أعرب وفد الهيئة عن “أسفه لهذا الفشل الذي يتحمل مسؤوليته من اعد له بهذه الطريقة ومن خلف ظهر المعارضة السورية صاحبة الشأن، لذلك فإن الهيئة حريصة على عقد لقاء تشارك فيه جميع فصائل المعارضة دون استثناء تعد له لجنة تحضيرية، يتم خلاله الاتفاق على رؤية سياسية مشتركة وآليات للتنسيق والمتابعة”.

وبشأن عدد المراقبين، قال خدام في البيان “إن الهيئة طالبت بزيادة عددهم وتوزعهم وانتشارهم بصورة مستمرة في جميع المدن والبلدات السورية، وجوابا على تساؤل حول وجود قوى من المعارضة تريد إجهاض خطة كوفي عنان أجاب الوفد بان ما يعلمه أن جميع القوى المعارضة قد أعلنت موافقتها على الخطة، وإن امتناع النظام عن التنفيذ الأمين للخطة وخصوصا لجهة وقف العنف وإطلاق سراح المعتقلين وغيرها من بنود هي التي تخلق الأجواء الملائمة لاستمرار العنف”.

في نهاية اللقاء، وجه الموفد الخاص الدعوة للهيئة للالتقاء مع كوفي عنان في أقرب وقت، التي قبلت الدعوة على أن تحدد وفدها إلى اللقاء قريباً.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لصاقة التسعير إلزامية على الأدوية

شام تايمز – متابعة كشفت نقيب صيادلة سورية الدكتورة “وفاء الكيشي”، أنه تم إرسال عدّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.