الرئيسية » news bar » أنباء عن اغتيال مسؤولين بالنظام السوري.. ونفي رسمي .. وأنباء عن اشتباكات وإطلاق نار بأحياء بالعاصمة

أنباء عن اغتيال مسؤولين بالنظام السوري.. ونفي رسمي .. وأنباء عن اشتباكات وإطلاق نار بأحياء بالعاصمة

أكدت مصادر في الجيش السوري الحر اغتيال قيادات كبرى في النظام السوري مساء أمس، فيما نفى الإعلام الرسمي صحة الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام.

وقال أبومعاذ، الناطق الرسمي باسم كتائب الصحابة، إن عناصر تابعة له تمكّنت من قتل كبار الضباط الذين يشكلون “خلية إدارة الأزمة في سوريا”.

وأوضح أنه أثناء اجتماع كبار الضباط في قصر المؤتمرات بدمشق، تمكّن بعض العناصر من قتلهم ولاذوا بالفرار، موضحاً أن أحد القادة الميدانيين سيظهر على وسائل الإعلام للحديث عن تفاصيل العملية في وقت لاحق.

وقال الناطق الإعلامي: “أتحدى النظام السوري أن يظهر أحد من أفراد خلية الأزمة على وسائل الإعلام”.

وأكد خالد الحبوس، رئيس المجلس العسكري في دمشق وريفها، الخبر عبر تسجيل مصور بث عبر وسائل الإعلام.

وذكر أحد الذين شاركوا في التخطيط للعملية  أن “عناصر كتائب الصحابة تمكّنت من اغتيال آصف شوكت نائب رئيس الأركان زوج شقيقة الرئيس السوري بشار الأسد، ومحمد الشعار وزير الداخلية، وداود راجحة وزير الدفاع، وحسن تركماني رئيس خلية الأزمة ونائب فاروق الشرع، واللواء هشام بختيار رئيس مكتب الأمن القومي، ومحمد سعيد بخيتان الأمين القطري المساعد لحزب البعث، في عملية وصفها بالنوعية”.

وفيما روى المصدر تفاصيل العملية بدقة، رفض عرضها على وسائل الإعلام، لـ”أسباب أمنية”، حسب زعمه. وأضاف أن كبار الضباط تم نقلهم إلى مستشفى الشامي في العاصمة السورية.

العربية.نت

نفي رسمي

وفي المقابل نفى الإعلام السوري صحة الأنباء، واصفاً إياها بـ”العارية عن الصحة تماماً”.

نقلت وكالة الأنباء السورية سانا عن مصدر رسمي الأحد 20/5/2012، قوله “إن المعلومات التي أوردتها قناتا الجزيرة والعربية حول اغتيال عدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين عار عن الصحة تماما وهم على رأس عملهم”.

وقال العماد حسن توركماني معاون نائب رئيس الجمهورية في تصريح له :” إن ما تناقلته قناتا الجزيرة والعربية عار عن الصحة تماما وهو منتهى الإفلاس والتضليل الإعلامي”.

وأضاف العماد توركماني وفقاً لسانا: “أنا وزملائي بخير ونقوم بواجبنا بخدمة الوطن بكل اطمئنان وليس لدينا ما نشكو منه وكل هذه الدعايات مغرضة وتذهب دون صدى وشعبنا يعرف أن هذا كذب مكشوف”.

بدوره، أكد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم الشعار في تصريح مماثل ان ما بثته قناتا الجزيرة والعربية عار عن الصحة تماماوقد اعتدنا على مثل هذه الأخبار التي تقود حملة الكذب والافتراء.

وقال الشعار “أنا أتحدث من مكتبي بوزارة الداخلية وجميع زملائي على رأس عملهم ومن المؤسف أننا اعتدنا على مثل هذه الأخبار المضحكة من المحطات المفلسة التي تقود حملات الكذب والافتراء منذ بداية الأزمة في سورية وتدعو إلى المزيد من سفك الدم السوري فيكفي استخفافا بعقول الناس وبعقل المواطن السوري بشكل خاص الذي كره سماع هذه المحطات ويكفي هذا الضخ الإعلامي الكاذب ودفع الأموال الطائلة على التضليل واللعب بعواطف الناس”.

وأضاف الشعار “كنت أتمنى أن أسمع أن من يمول قناة الجزيرة وغيرها من المحطات المغرضة يدفع هذه الأموال ولو بمعدل 500 دولار شهريا للمواطن المقدسي الذي يئن تحت الاحتلال الإسرائيلي ليعزز صموده في بيته ويوقف تهجيره وتحويل القدس إلى مدينة يهودية .. ألم يسمعوا بمخطط التهجير الذي تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق المقدسيين الذين مضى أجدادهم وأجداد أجدادهم في هذه الأرض”.

ودعا وزير الداخلية هذه المحطات إلى الكف عن أذى الناس وقال ” يكفي أن يسرهم هدر الدم السوري وبالتأكيد اعتدنا رؤيتهم مسرورين كثيرا عندما يوردون على شاشاتهم كل يوم صور أشلاء الأبرياء المتناثرة في المدن جراء استهدافهم بالسيارات المفخخة أو بالأعمال الإرهابية التي يقوم بها الإرهابيون والمسلحون في سورية ويسرهم أن يروا المواطن يتعرض للقتل والدمار من جراء هذه الأعمال الإرهابية”.

وختم اللواء الشعار تصريحه بالقول ” ألم يشبعوا من الدم ألم تكتف هذه الامبراطورية القطرية من نفخ نفسها لتصبح بهذا الحجم الإعلامي الكبير ألا يؤدي هذا النفخ الى الانفجار نحن ندعوهم للاكتفاء بهذا القدر من الدم الذي شربوه هذا الدم الغالي الشريف الذي يهدر على الأرض السورية.. وأقول لهم في نهاية المطاف قوله تعالى .. وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض”.

من جانبه، قال وزير الدفاع العماد داوود راجحة “إن هذه الأخبار كاذبة وتعكس حالة الإفلاس والفشل التي أصابت المجموعات الإرهابية ومن يدعمها بالمال والسلاح والإعلام”.

مواجهات دامية

وعلى جانب آخر، قالت لجان تنسيق الثورة السورية إن اشتباكات عنيفة وغير مسبوقة جرت بين القوات النظامية والجيش الحر في كفر سوسة بدمشق، بالإضافة إلى قطع الطرق.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأن انفجارات هزت مناطق الغوطة الشرقية في زملكا بريف دمشق، مضيفة أن قوات النظام أغلقت الطريق المؤدي الى مشفى الشامي في دمشق وأن طائرة حربية أقلعت من مطار المزة العسكري.

وعاشت المدينة ليلة غير مسبوقة من جهة سماع أصوات الرصاص بكثافة وأصوات انفجارات في أنحاء عدة بدمشق، فهزت منطقة الشعلان وكفر سوسة وشارع بغداد وساحة العباسيين وفي منطقة الميدان باتجاه المتحلق الجنوبي.

واستمر التصعيد وتبادل إطلاق النار حتى فجر اليوم، وامتد الى أنحاء عدة من المدينة التي دوّت فيها الانفجارات وإطلاق النار والاشتباكات.

وكان اتحاد تنسيقيات الثورة قد أفاد بوقوع انفجارات ضخمة في دمشق، حيث سُمع صوت انفجار ضخم في حي العسالي.

وأضاف المصدر نفسه بتعرض منطقة السومرية في درايا بريف دمشق لاقتحام وتمشيط.

ومن جهتها ذكرت لجان التنسيق أن انفجاراً عنيفاً هز مدينة مسرابا في ريف دمشق ترافق مع إطلاق نار كثيف من حواجز قوات النظام.

وفي غضون ذلك تبادل النظام مع المعارضة الاتهامات بالمسؤولية عن تفجير انتحاري جديد استهدف مقار أمنية في دير الزور وأسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة العشرات.

كما استيقظت دير الزور أمس على تفجير يضرب الطرف الآخر من النزاع، حيث المظاهرات اليومية الرافضة للنظام، وحمّلت المعارضة من جهتها النظام مرة أخرى مسؤولية التفجير.

وكالات – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

السورية للتأمين تتعاقد مع الخدمات الطبية العسكرية

شام تايمز – متابعة أعلن مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين “نزار زيود” أنه تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.