أكبر أربعة أخطاء من أكبر أربعة رواد أعمال في العالم

نشر موقع إلكتروني في مقالة تضتمن أربعة أخطاء فادحة وقع بها أكبر أربعة رواد أعمال في العالم والدروس المستفادة منها وهذه التفاصيل:

1- ستيف جوبز يفقد السيطرة على آبل

يعد ستيف جوبز من أفضل المدراء التنفيذيين خلال الفترة 1997 و 2011 والذي قاد شركة آبل لتصبح أضعاف مما كانت عليه من حيث القيمة السوقية..

في عام 1977 عين John Sculley القادم من بيبسي كمدير تنفيذي لآبل و لكن الخلاف بالآراء والنظرة الإدارية بلغت حدها عام 1985 عندها أصبح ستيف جوبز خارج الشركة التي أسسها.

قال جون : بالنظر إلى الوراء، كانت غلطة كبرى أن يتم تعييني كمدير تنفيذي لآبل، لم أكن الخيار الأول الأنسب .. كان ستيف هو الأفضل.

بعد خروج ستيف فقدت آبل نظرتها الفريدة مما فتح الباب قليلاً لدخول بيل غيتس ومنافسة مايكروسوفت في بدايات التسعينيات.

2- بيل غيتس يتجاهل محركات البحث

أثبت بيل غيتس نفسه كقائد ثورة الحواسيب منذ 1975 و قاد ابتكار الواجهات الرسومية عند إصدار أول نسخة ويندوز عام 1985.. لكن وفي عام 2005 فشل بيل غيتس بالتنبؤ بفرصة أعمال تقدر بمليارات الدولارات وهي محركات البحث.

طرحت مايكروسوفت محرك البحث MSN في عام 1998 بنفس السنة التي تأسست فيها غوغل، لكن غوغل كان أسرع و إبتكاري بشكل أكبر ويقدم نتائج بحث متعلقة بموضوع البحث بشكل أدق مما وضعه في المركز الأول وبعيداً عنه MSN.

لم تعمل مايكروسوفت جهدها في تطوير محرك بحثها الخاص، بل قاموا بإستخدام نتائج محرك بحث آخر يدعى Inktomi ولم يكن البحث أولوية لدى الشركة. كانت تركز بشكل أكبر على متصفح الإنترنت و وضعت جل اهتمامها هزم نيتسكايب

في عام 2002 حققت غوغل عوائد تقدر بـ 348 مليون دولار من البحث و السنة التالية 2003 تضاعفت عوائدها إلى 962 مليون دولار ، عندها بدأت مايكروسوفت بتطوير محرك بحث !

عام 2006 أطلقت مايكروسوفت محرك بحث Windows Live Search الذي فشل في منافسة غوغل.

عام 2009 أعادت تشكيل محرك البحث خاصتها وقدمته على أساس Bing، حقق بعض الحصة السوقية إلا أنها نسبة صغيرة وكانت تكاليفه على مايكروسوفت 2.5 مليار دولار أكبر مما ربحت منه.

3- لاري بايج يهمل الشبكات الاجتماعية

كما أن بيل غيتس فشل في دخول سوق محركات البحث، فشل لاري بايج أيضاً في إختراق سوق جديد وهو الشبكات الاجتماعية. والأسوأ من ذلك أن بايج كان يدرك أهمية الشبكات الاجتماعية إلا أنه لم يبذل جهداً للدخول إليه كلاعب أساسي.

قدمت غوغل 30 مليون دولار لشراء أول شبكة تواصل اجتماعي في عام 2003 إلى Friendster التي تحدثنا عن قصة فشلها، لكنهم رفضوا البيع. حينها كان على غوغل البدء جدياً في الدخول لإنشاء شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

كانت محاولات غوغل متعثرة للغاية، كـ google buzz عام 2010 الذي توقف بعد سنة للتفكير بإطلاق غوغل بلس.

هل يمكنك تصور لو أن غوغل استخدمت فريق المطورين والمبرمجين الذي لديها مع الكم الهائل من الموارد و مئات ملايين المستخدمين لإطلاق شبكة تواصل إجتماعي عام 2004 ؟ لو فعلها حينها لما استطاع فايس بوك من الوقوف في وجهه

4- مارك زوكربيرغ يقرر أن يكون وجه الفيس بوك

يوصف مارك بأنه يميل لأن يكون فظاً جداً ومتكبر بعض الشيء، لذا من المستغرب أن يكون الوجه الرسمي لشركته.

في أيار 2011 كتب على صفحته على الفيس بوك عبارة ” لقد قتلت للتو خنزيراً ومعزاة” وحينها استاء كثيراً محبي الحيوانات من هذه العبارة، إلا أن مارك كان يقصد من عبارته أن حياة ما يجب أن تنتهي من أجلك لتحصل على اللحم، هذا النوع من سوء الفهم كلف مارك كثيراً لتنظيف صورته العامة.

الآن تحسنت صورة مارك الإعلامية بشكل كبير، وسيستمر الناس بإستخدام فايس بوك و بناء علاقة حب مع الموقع طالما أنه يعد الطريقة الأمثل للتواصل مع الأصدقاء عبر الإنترنت.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الأولوية لإعادة المهجرين إلى منازلهم القابلة للسكن

شام تايمز – متابعة أكد محافظ دمشق “عادل العلبي”، أن العمل جار لإعادة المهجرين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.