الرئيسية » news bar » شهداء بعدة مدن … خروج مظاهرات مناهضة ..قلق على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال

شهداء بعدة مدن … خروج مظاهرات مناهضة ..قلق على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال

خرجت مظاهرات حاشدة في مناطق سورية عدة أبرزها في حلب في ما أطلق عليه ناشطون اسم جمعة “أبطال جامعة حلب،” واجهتها قوات الأمن بإطلاق الرصاص ما أسفر عن استشهاد 23 شخصا، وفقا للجان التسيق المحلية.

وقالت  تشهد “أكبر مظاهرات منذ اندلاع الاحتجاجات” في منتصف مارس 2011، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن “عشرات الألوف يتظاهرون في كل سوريا في أضخم تظاهرات منذ اعلان وقف اطلاق النار” في منتصف أبريل الماضي.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن شهداء “قضوا اليوم بالتزامن مع خروج مظاهرات في دمشق وريفها ودرعا وحمص وحلب ودير الزور وإدلب والحسكة وحماة”.

وتحدث ناشطون عن “سقوط جرحى في حي التضامن بدمشق إثر إطلاق نار بعضهم في حالة خطرة في حين شنت حملة إعتقلات في عربين بريف دمشق”.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على شبكة الإنترنيت مواجهات بين متظاهرين وقوى أمنية في بلدة التل بريف دمشق، على حد قولهم.

وفي اللاذقية، ذكرت وكالات أن “اعتصاما صامتا لطلاب السكن الجامعي للتنديد بالسلطة، تعرض لاطلاق النار وحملات الاعتقال”.

وقال ناشطون لوكالات إن “انفجارا عنيفا هز جبل الزاوية في ادلب، فيما نفذت حملة تمشيط وتفتيش في الجبال والاحراش المحيطة بقريتي الناجية وبداما في جسر الشغور وذلك بعد سماع دوي انفجار كبير”.

وفي حماة، ذكر ناشطون لوكالات أنه “تم في بلدة خطاب بحماة تدمير الجسر الأثري على نهر العاصي الذي يصل بلدة خطاب ببلحسين، حيث وقع عدد من الجرحى في اطلاق نار عشوائي على المنازل أثناء اقتحام قريتي بلحسين والقصيعية مع احراق منازل عدد من الناشطين واعتقال أكثر من 15 شابا ونهب وتخريب العديد من المنازل والمحال التجارية واحراق الدراجات النارية.”

وأفاد ناشطون أن عدد من الشهداء والجرحى “سقطو اليوم في بلدة حلفايا بحماة بينهم اصابات في حالة حرجة إثر تعرض المتظاهرين لاطلاق نار، إضافة لحملة اعتقالات واسعة”.

وفي البوكمال بدير الزور، قال ناشطون إن “عدد من الجرحى بعضهم في حالة حرجة سقطوا جراء النار على مظاهرة حاشدة عقب صلاة الجمعة”.

وقال الناشطون إنه “تم اطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع اليوم لتفريق مظاهرات خرجت في حمص وحلب”.

من جانبه، أكّد المتحدث باسم اتحاد تنسيقيات حلب في اتصال مع فرانس برس أن “مدينة حلب تعيش اليوم انتفاضة حقيقية”، لافتا إلى خروج عشرات المظاهرات في أحيائها وفي مناطق الريف.

وفي الرستن، أكّدت جماعات من المعارضة أن القوات الحكومية السورية قصف المدينة التي يسيطر عليها مسلحون سوريون شمالي مدينة حمص.

ويمثل هذا القصف جزءا من حملة جارية طوال أيام تحاول قوات النظام من خلالها استعادة السيطرة على مدينة الرستن، والتي يسيطر عليها مقاتلو “الجيش السوري الحر” منذ شهر يناير.

وقالت لجان التنسيق المحلية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن الرستن واجهت قصفا كثيفا ومتجددا صباح الجمعة.

وبث نشطاء على الإنترنت تسجيلات مصورة تظهر تصاعد الدخان وسقوط القذائف على أحياء في الرستن.

وأعرب ناشطون بحسب وكالات “عن قلقها البالغ على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال المضرب عن الطعام وذلك بعد ورود أنباء عن تردي وضعه الصحي”.

وكان الصحافي السوري بدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام في 14 أيار الجاري احتجاجا على اعتقاله للمرة الخامسة وتشهد حالته الصحية تدهورا متزايدا، ويذكر أن الصحافي جمال اعتقل في دمشق في السابع من أذار الماضي، من مقهى نيناد بباب توما … واعتقل معه عدة أصدقاء معه منهم يارا ميشل شماس .

وقد تم الافراج عن جميع من اعتقل معه …. ولايزال موقوفاً لدى فرع فلسطين .

من جهتها، أفادة الوكالة السورية للأنباء “سانا” أن “الجهات المختصة أحبطت اليوم محاولة تفجير سيارة مفخخة في دير الزور وألقت القبض على المتورطين”.

وذكرت سانا أن “الجهات المختصة ضبطت اليوم على طريق الغوطة سيارة نوع سيراتو بيضاء اللون تحمل لوحة واحدة من الخلف تبين أنها مسروقة وبداخلها كمية كبيرة من المتفجرات على طريق الغوطة بالقرب من المليحة في ريف دمشق”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن “إرهابيين ركنوا السيارة بالقرب من نقطة لقوات حفظ النظام ولاذوا بعدها بالفرار ولدى معاينة الجهات المختصة ووحدات الهندسة للسيارة عثر بداخلها على نحو 600 كغ من المتفجرات موضوعة داخل قاظانات ومعدة للتفجير”.

من جهة أخرى، قالت سانا إن ” عنصر من قوات حفظ النظام استشهد اليوم في حماة وأصيب ضابطان وعدد أخر من العناصر بانفجار عدة عبوات ناسفة زرعتها مجموعات إرهابية أثناء محاولة تفكيكها بين دواري البحرة والأعلاف بحماة”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر مطلع بالمحافظة قوله إنه “لدى قيام وحدات الهندسة بتفكيك عدد من العبوات الناسفة وقدوم قوات حفظ النظام الى الموقع المذكور فجر ارهابيون عن بعد عددا منها ما أدى إلى استشهاد العنصر معاذ الضاهر وإصابة المقدم فايز يوسف عارف والملازم أول أسامة خلوف والرقباء مصطفى الحليم ومحمد توتة ومحمد محب الدين والعنصرين عبد العزيز حوران وعهد تيت وأربعة عناصر من شرطة المرور كانوا متواجدين بالمنطقة”.

وفي حلب، قالت سانا إن إرهابيون فجروا اليوم عبوة ناسفة قرب دوار الشعار عن بعد خلال قيام عناصر من الهندسة بتفكيكها ما أدى إلى استشهاد المساعد أول حسن حسين الحاضري وإصابة عدد من عناصر حفظ النظام بينهم ضابط اسعفوا الى المشفى العسكري بالمدينة”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

السورية للتأمين تتعاقد مع الخدمات الطبية العسكرية

شام تايمز – متابعة أعلن مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين “نزار زيود” أنه تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.