الرئيسية » news bar » شهداء بعدة مدن … خروج مظاهرات بعدة جامعات وقلق على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال

شهداء بعدة مدن … خروج مظاهرات بعدة جامعات وقلق على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال

قضى عدد من الشهداء في عدة مدن، بالتزامن مع خروج مظاهرات طلابية مناهضة للسلطة في جامعات حلب ودير الزور ودرعا، وفي ظل تسجيل خروقات لوقف إطلاق النار، وذلك مع استمرار أعمال العنف والعمليات العسكرية، بحسب تقارير.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن “جامعة حلب شهدت اليوم مظاهرات واعتصامات طلابية طالبت بالإفراج عن المعتلقين وإعادة الطلاب المبعدين عن المدينة الجامعية، مرددين شعارات مناوئة للسلطة”.

وبث ناشطون مقاطع فيديو على شبكة الإنترنيت تظهر، على حد قولهم “اعتصامات ومظاهرات في كل من كلية الهندسة المعلوماتية وكلية الهندسة الكهربائية، وكلية العمارة وكلية الطب البشري وكلية الهندسة المدنية وكلية الميكانيك وكلية الكهرباء، ومظاهرة أمام فرع البعث”.

وقال ناشطون أن “الطلاب تجمعوا حول المراقبين الدوليين في كلية الطب وأمام فرع حزب البعث، منادين بشعارات مناهضة للسلطة”.

وتحدث ناشطون عن “تجمع أعداد من المتظاهرين في ساحة الجامعة الرئيسية، حيث تعرضوا للتفريق بالقوى من قبل مجموعات موالية للسلطة وقوى حفظ النظام، التي قامت بتكسير وتخريب كل ما كتب عليه المتظاهرين عبارات مناهضة للسلطة كما تم ملاحقة المتظاهرين خارج الجامعة واعتقال عدد منهم”.

وكانت جامعة حلب شهدت في الفترة الأخيرة حراكاً شبه يومي يتمثل باعتصامات ومظاهرات وذلك عقب حدوث أعمال عنف وإطلاق نار في حرم الجامعة إثر خروج مظاهرة طلابية مناهضة للسلطة ما أسفر عن استشهاد عدد من طلبتها وجرح ما لا يقل عن 28 آخرين واعتقال نحو 200 طالب.

وقال ناشطون لوكالات إن “مظاهرة طلابية خرجت اليوم في كلية الزراعة وكلية البتروكيميائية بدير الزور منادين بشعارات مناهضة للسلطة، ورافعين علم الاستقلال”.

وأضاف ناشطون أن “مظاهرة طلابية في درعا تم تفريقها بالقوى”، لافتين إلى “إلى انتشار أمني كثف في جامعة دمشق”.

وكانت كلية الميكانيك والمعلوماتية في جامعة دمشق شهدت في وقت سابق اعتصامات مطالبة بإطلاق سراح “الطلاب المعتقلين”.

وأعرب ناشطون بحسب وكالات “عن قلقها البالغ على مصير الصحافي المعتقل جهاد جمال المضرب عن الطعام وذلك بعد ورود أنباء عن تردي وضعه الصحي”.

وكان الصحافي السوري بدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام في 14 أيار الجاري احتجاجا على اعتقاله للمرة الخامسة وتشهد حالته الصحية تدهورا متزايدا، ويذكر أن الصحافي جمال اعتقل في دمشق في السابع من أذار الماضي، من مقهى نيناد بباب توما … واعتقل معه عدة أصدقاء معه منهم يارا ميشل شماس .

وقد تم الافراج عن جميع من اعتقل معه …. ولايزال موقوفاً لدى فرع فلسطين .

وفي سياق أخر، ذكرت وكالات “تجدد القصف على مدينة الرستن بريف حمص فجر اليوم، ما تسبب بسقوط ضحايا”، حيث دعا ناشطون “المراقبين الدوليين إلى التوجه إلى الرستن التي يتم تدميرها تدريجا”، على حد قولهم.

وتحاصر الرستن منذ أشهر وتمت محاولت اقتحامها مرات عدة بعد السيطرة على حي بابا عمرو في مدينة حمص في مطلع آذار الماضي، وكان آخر هذه المحاولات الاثنين عندما دارت اشتباكات عنيفة على مدخل المدينة أسفرت عن استشهاد عدد من العسكريين.

وزار المراقبون الدوليون الرستن أكثر من مرة، وتجولوا في شوارعها برفقة “ضباط الجيش الحر”، والتقى رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود فيها مع المتحدث باسم القيادة المشتركة “للجيش السوري الحر في الداخل العقيد قاسم سعد الدين”، بحسب ناشطين.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية “سانا” الرسمية إن “ثلاثة عناصر من قوات حفظ النظام أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة وضعتها مجموعة إرهابية مسلحة تحت سيارة سياحية بحي الكلاسة في حلب”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر مطلع بالمحافظة قوله إن “مجموعة إرهابية مسلحة فجرت قنبلة صوتية ثم قامت بتفجير عبوة ناسفة أخرى على شكل عبوة غاز صغيرة وزنها 20 كغ وضعوها تحت سيارة سياحية نوع شام ما أدى إلى إصابة العناصر بلال عادل محمود و عمار عبد المحمد ومحمد علوان و المدني محمد عبد الكريم غباب”.

وأضاف المصدر أن “وحدات الهندسة فككت عبوة ناسفة اخرى على شكل جرة غاز صغيرة معدة للتفجير عن بعد زرعتها المجموعة الارهابية بالقرب من المكان”.

من جهة أخرى أشار المصدر إلى “إصابة مدنيين اثنين بانفجار عبوة ناسفة زرعتها مجموعة إرهابية مسلحة في منصف الطريق في منطقة الفرقان”.

وذكرت سانا أن “الجهات المختصة داهمت وكرا للإرهابيين في قرية الحمرا التابعة لناحية مسكنة بريف حلب والقت القبض على ثلاثة منهم”.

وذكر مصدر بالمحافظة لمراسل سانا أنه “تمت مصادرة معدات لتصنيع العبوات الناسفة ومواد أولية مؤلفة من أسمدة وأسلاك كهربائية وصواعق وأصابع ديناميت ونحو 20 عبوة ناسفة يبلغ وزن الواحدة منها حوالي 15 كيلوغراما”.

وقالت سانا إن “مجموعة إرهابية مسلحة اختطفت مهندسا ومراقبا فنيا يعملان بمديرية التشغيل والصيانة بحوض الفرات الأعلى التابع لمؤسسة استصلاح الأراضي الكائن بدير حافر بريف حلب”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن “المجموعة الإرهابية اختطفت المهندس عماد يتيم والمراقب الفني عزيز محمد من حي الشيخ مقصود أثناء توجههما إلى عملهما واقتادتهما إلى جهة مجهولة”.

وأفادت سانا أن “عنصرين من قوات حفظ النظام استشهادا وإصابة آخر برصاص مجموعات إرهابية مسلحة بريف حمص وحماة”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة أن “المجموعة الإرهابية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة على الحافلة أثناء مرورها على طريق حمص السلمية بالقرب من مفرق عز الدين ما أدى إلى استشهاد العنصر علي شحود وإصابة آخر بجروح أسعف على إثرها إلى المشفى الوطني بالسلمية”.

وأضافت الوكالة “كما استشهد اليوم العريف المجند يوسف حسن من قوات حفظ النظام بنيران مجموعة إرهابية خلال تواجده غرب دوار الهجرة بمدينة حماة”.

ذكرت سانا أن “مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت بعبوة ناسفة سكة القطار على محور حلب/اللاذقية في موقع الكيلو متر 101 عند بلدة سنقره التابعة لمنطقة جسر الشغور بمحافظة إدلب”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة ان “المجموعة الارهابية فجرت العبوة عن بعد ما أدى إلى تضرر في جسم السكة الحديدية وتخريب خمس عوارض بيتونية واحداث حفرة بقطر متر ونصف المتر وتعطيل محور السكة في المكان المذكور”.

وقالت سانا إن “مجموعة إرهابية مسلحة أقدمت على اطلاق النار على اربعة عمال في محافظة حماة بعد اقتحامها للمنزل المستأجر من قبلهم في قرية جب الصفا بناحية الحمرا بريف حماة”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة ان “المجموعة الارهابية فتحت نيران اسلحتها الرشاشة على العمال تركي جمعة العثمان وجمعة تركي العثمان وقدور محمد العثمان وتركي محمد صادق أثناء تواجدهم في المنزل المذكور ما أدى إلى وفاتهم على الفور”.

من جهة أخرى، ذكر المصدر ان “مجموعة ارهابية اخرى اقدمت على سلب سيارة مستأجرة من قبل فرع شركة محروقات حماة وبداخلها مبلغ 7 ملايين ليرة اثناء توجهها من مقر فرع الشركة الى المصرف التجاري لايداع المبلغ في المنطقة الصناعية بحماة”.

وأضاف المصدر أن “الجهات المختصة ألقت القبض اليوم على محمد درزي المحيميد على طريق سلمية الرقة قرب مفرق قرية المزيرعة حيث عثر في السيارة التي كان يستقلها وتعود ملكيتها لشخص آخر على مسدسين حربيين وقنبلتين”.

وبينت سانا أن “الجهات المختصة عثرت على جثة المواطن محمد حكمت حديد من اهالي معردس في الاراضي الزراعية في بلدة طيبة الامام”، مشيرة إلى أن “مجموعة إرهابية أطلقت الرصاص في حي الاربعين بحماة ما أدى لإصابة الطفل أحمد ناصر /10 سنوات بساقيه نقل على أثرها إلى المشفى”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

القطارات الكهربائية بين دمشق وريفها قريباً

شام تايمز – متابعة تقدمت شركة ” CRCC” الصينية بعرض لتنفيذ وتمويل واستثمار مشروع النقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.