أوزيل يقرأ الفاتحة ويردد الآذان بالكويت … رونالدو يحقق حُلم أحد الأطفال المرضى

بعيداً عن ضخامة المبلغ الكبير الذي دُفع إلى إدارة نادي ريال مدريد الإسباني بقيادة الرئيس فلورنتينو بيريز من أجل القدوم إلى الكويت بكامل نجومه والذي أنعش خزينة النادي بمبلغ يصل إلى 3.5 مليون يورو ، والذي تكفل في دفعها رئيس اللجنة المنظمة للمباراة ونائب رئيس شركة “ميدينز” رجل الأعمال زيد الميلم ؛ عاشت جماهير كرة القدم الكويتية على إيقاع البعد الإنساني لكرة القدم وما تحمله هذه الرياضة من جوانب إنسانية ذات أهمية كبيرة.

فقد واصل نجم نادي ريال مدريد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو سلسلة أعماله الإنسانية خارج المستطيل الأخضر ، وذلك بعد تحقيقه لحُلم طفل كويتي يدعى “زيد” أحد المرضى في مستشفى خاص ، حيث قام بمقابلته والتصوير معه ، رفقة زميله بالفريق البرازيلي “مارسيلو ” .

وأشاد حارس مرمى الفريق إيكر كاسياس بزميله رونالدو قائلًا: “رونالدو يثبت يوماً بعد يوم بأنه لاعب كبير ، حيث يستمر بتقديم أنواع التحدي والإبداع مع ريال مدريد، ، فضلاً عن الأعمال الإنسانية التي يقوم بها ، ولحسن حظنا أنه في فريقنا” ، مؤكداً على أهمية الجانب الإنساني للرياضة .

ويأتي هذا بعد أسبوع واحد من إهداء النجم البرتغالي للهدف الذي سجله في مرمى ريال مايوركا في ختام مباريات الليغا إلى أحد الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة .

هذا وكان مهاجم ريال مدريد قد شارك في سلسلة من الأعمال الإنسانية كان أبرزها عندما قام بمبادرة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بجمع 30 مليون دولار لمساعدة الصومال في أسبوعين فقط من حيث كتب آنذاك رسالة بهذا المعنى للجمهور مع فيديو لأطفال وشيوخ الصومال ، على صوت النجم العالمى بوب مارلى ، إضافة إلى مناشدته للمشجعين بالتبرع بالدم لإنقاذ نجل مواطنه البرتغالي كارلوس مارتينز والذي يُدعى جوستافو (3 سنوات) والذي كان يعاني من نقصاً في الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء .

كما قام رونالدو بالتبرع بحذائه لمؤسسة ريال مدريد الخيرية التي تتكفل ببيع متعلقات اللاعبين في مزاد علني على أن يذهب ريعه إلى دعم مدارس الأطفال الفلسطينية في قطاع غزة ، حيث ذكر الموقع الرسمي للنادي الملكي بأن المزاد على حذاء رونالدو بدأ بـ700 يورو قبل أن يقفز سعره بعد انتهاء المزايدة إلى مبلغ 2400 يورو ،

وسبق لرونالدو أيضاً أن ارتدى الكوفية الفلسطينية يوم تتويجه بجائزة أفضل لاعب في العالم حين كان لاعباً لمانشستر يونايتد الإنجليزي.
أوزيل يقرأ الفاتحة ويردد الآذان

من جهة أخرى حفلت مباراة النادي الملكي أمام المنتخب الكويتي بحدث فريد من نوعه ، حيث أظهرت اللقطات التلفزيونية صوراً للألماني المسلم مسعود أوزيل وهو يترك تدريبات الإحماء التي سبقت المباراة والتي انتهت بفوز الريال بهدفين دون مقابل من أجل ترديد الأذان الذي كان صوته مسموعاً داخل استاد نادي الكويت الدولي.

و انهالت عبارات الإعجاب والثناء على مسعود أوزيل من كل حدبٍ وصوب ، إذ لم يكتفِ اللاعب الألماني بترديد الأذان فحسب بل إن الكاميرات بثت أيضاً مشهداً أخر لأوزيل حينما كان يقرأ الفاتحة .

ويعتبر أوزيل أفضل صانع ألعاب فى الدورى الإسبانى مثالاً للاعب الخلوق الذي يحتذى به بين المسلمين بشكل عام وعشاق النادي الملكي بشكل خاص ، إذ اعتاد اللاعب الألماني من أصول كردية على قراءة الفاتحة قبل كل مباراة ولكن هذه المرة الأولى الذي تلتقط الكاميرات صوراً له وهو يردد الآذان.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.