مود يعرب عن أمله بعدم تكرار العنف ضد فرق المراقبين

أعرب رئيس فريق المراقبين الدوليين في سوريا روبرت مود، اليوم الأربعاء، عن أمله “بعدم تكرار هذا النوع من العنف الذي استهدف أحد فرق المراقبين العاملة في خان شيخون بمحافظة إدلب أمس”، مثمنا تعاون الحكومة السورية في نقل المركبتين وعودة المراقبين، وشاكرا أهالي خان شيخون على الاحترام الذي عاملوا به أعضاء فريق المراقبين.

ونقلت وكالة (يو بي آي) الأمريكية عن مود قوله، في تصريح صحافي، “تعرضت أحد فرقنا إلى حادث في بلدة خان شيخون ما أدى إلى تعطل عربتين، وهذا النوع من العنف حتما ليس النوع الذي نريده”.

ودعا مود “كل من يستخدم العنف ضد الشعب السوري، أو ضد المجتمع الدولي ممثلا بالمراقبين الدوليين على الأرض بأن يعيد حساباته، لأن هذه الأفعال لن تساهم بشكل بناء في تطلعات الشعب السوري”.

وكان المتحدث باسم الوسيط الدولي كوفي عنان أحمد فوزي قال، في وقت سابق اليوم، إن قافلة مؤلفة من أربع مركبات للأمم المتحدة تعرضت لانفجار عبوة ناسفة في سوريا يوم الثلاثاء ولحقت إضرار بثلاث منها، مضيفا أن الانفجار وقع في خان شيخون قرب حماة.

وأضاف مود “قبل دقائق تحدثت مع المراقبين وقد غادروا بلدة خان شيخون، وهم الآن في طريق العودة إلى دمشق، وقد قالوا لي إنه تمّت معاملتهم بشكل جيّد”.

وكانت تقارير نقلت عن المسلحين في خان شيخون قولهم إنهم أعادوا يوم الأربعاء ستة مراقبين تابعين للأمم المتحدة، لافتين إلى أنهم سلموا المراقبين الستة بسيارتهم إلى قافلة الأمم المتحدة قرب مدخل خان شيخون وأنهم جميعا بخير وبصحة جيدة وفي طريقهم إلى دمشق.

وشكر رئيس فريق المراقبين السلطات السورية على تعاونها، مثمنا “دور الحكومة السورية في تسهيل وتنسيق نقل المركبتين، وعلى الدور الذي قامت به لتساعد عناصر فريقي على الخروج من خان شيخون”.

كما شكر مود “أهالي خان شيخون على الاحترام الذي عاملوا به أعضاء فريق المراقبين خلال قضاء ليلتهم هناك”.

وثبتت بعثة المراقبين إلى سورية عدد من المراقبين في عدد من المحافظات السورية، ومع ازدياد أعداد المراقبين الذين يتوافدون إلى سورية، زادت أعداد من تم تثبيتهم، بالإضافة إلى وجود مراقبين يتجولون في المناطق.

ولا تزال تتوارد أنباء عن حدوث خروقات في عدة مناطق في سورية, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قي يوم 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب خطة عنان، التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة، وحظيت بدعم دولي.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل “جماعات مسلحة” مسؤولية ذلك.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

“سياحة طرطوس” تُقدم 8 رخص لمنشآت سياحية

شام تايمز – متابعة قدمت مديرية سياحة طرطوس /8/ رخص لمنشآت سياحية خلال شهري أيلول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.