الرئيسية » news bar » الأمم المتحدة تنفي إصابة أي من المراقبين الدوليين ومظاهرات وصدامات راح ضحيتها 73 شخصاً

الأمم المتحدة تنفي إصابة أي من المراقبين الدوليين ومظاهرات وصدامات راح ضحيتها 73 شخصاً

شهدت سوريا اليوم تصعيداً أمنياً في مناطق درعا وحمص وإدلب ودير الزور، فيما أكدت مصادر المعارضة والنظام السوري استهداف موكب للمراقبين الدوليين، وسط تبادل اتهام بين الجانبين.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية باستشهاد ما لا يقل عن 73 شخصاً في مدن سورية عدة، جراء اقتحام وقصف بعض المناطق.

وأوضحت الهيئة أن قوات النظام قصفت مناطق في حمص وإدلب، فيما اقتحمت مدن درعا وريف دمشق وبانياس.

ففي مدينة القصير بريف حمص، وردت أنباء عن اشتداد القصف المدفعي على المدينة والقرى والأراضي المحيطة بها، مما أدى لوقوع عدد كبير من القتلى والجرحى.

وأضافت الهيئة، أن من بين الشهداء 28 شخصاً سقطوا بخان شيخون في إدلب، التي تعرضت لقصف عنيف أثناء تواجد المراقبين الدوليين.

وقالت الهيئة إن قصف قوات النظام السوري استهدف سيارة المراقبين الدوليين الذين وثقوا إطلاق النار والقصف على المدينة.

وأكدت الأمم المتحدة عدم إصابة المراقبين في الاعتداء، كما أنها تسعى لسحب المراقبين من خان شيخون بإدلب.

في المقابل أكدت مصادر مقربة من الحكومة السورية تعرض موكب للمراقبين الدوليين التابعين للأمم المتحدة لاستهداف مباشر، ما أدى إلى تفحمها بالكامل.

بينما نقلت قناة “الدنيا عن مراسلها في مدينة إدلب، أنباء غير مؤكدة عن إصابة مراقبين على الأقل وتفحم السيارة بالكامل، وسط أنباء عن اختفاء عدد من المراقبين إثر الاعتداء.

وبحسب رواية المصدر، فإن الاعتداء جرى أثناء خروج المراقبين من مدينة خان شيخون إثر حضور جنازة، حين أقدم “مسلحون” بإطلاق الرصاص تجاه إحدى نقاط حفظ النظام.

وأضاف، أنه عند ابتعاد المراقبين عن “المسلحين”، أطلقوا قذيفة باتجاه سيارتهم ما أدى إلى إصابتها بشكل مباشر، في حين ذكر في وقت سابق أن الاعتداء جرى إثر انفجار عبوة ناسفة.

وتابع، أنه تم إجلاء المراقبين إلى حماة وسط أنباء عن اختطاف أربعة منهم من قبل من وصفهم بـ”الإرهابيين” في خان شيخون.

وبحسب النشطاء السوريين قتل في محافظة إدلب وحدها 29 شخصا، وفي حمص 10 قتلى، وستة في كل من طرطوس، ودمشق وريفها، وحماة، ودير الزور، وقتل في درعا شخصان، وفي القنيطرة شخص واحد.

مجزرة

وفي ريف دمشق أيضا خرج متظاهرون في شوارع بلدات السبينة وداريا وزملكا وعقربا وجديدة عرطوز، وردد المتظاهرون شعارات تطالب بالحرية وتؤكد استمرار الثورة حتى إسقاط النظام.

ونشر نشطاء على الإنترنت، شريط فيديو يظهر سيارة تابعة للأمم المتحدة محطمة بشكل شبه كامل، كما نشروا شريطاً آخر يظهر تعرض متظاهرين لإطلاق نار عنيف، أثناء تواجد موكب للمراقبين الأممين.

من جهته اتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان قوات النظام، بارتكاب مجزرة اليوم الثلاثاء في ظل وجود المراقبين الدوليين في مدينة خان شيخون، بمحافظة إدلب ذهب ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وذلك إثر إطلاق النار خلال تشييع شهيد سقط في قرية تمانعة الغاب بريف حماة.

وفيما دان المرصد السوري ارتكاب النظام السوري للمجزرة، طالب بفتح تحقيق عاجل يشارك فيه قضاة عرب ودوليون، كما طالب المراقبين الدوليين بالتحقيق بخصوص ما جرى في خان شيخون لدى تواجدهم في المدينة.

من ناحية أخرى، أكد نشطاء سوريون معارضون أن قنبلة انفجرت في خط رئيسي لأنابيب النفط في محافظة دير الزور شرقي سوريا، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وأضافوا أن خط الأنابيب يحمل النفط إلى مصفاة بانياس على ساحل البحر المتوسط، لافتين إلى أن الهجوم وقع قرب بلدة ميادين التي شهدت هجوماً من جانب الجيش لاستعادة قرى وقعت تحت سيطرة المعارضة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.