منظمة: رغم إفراج سوريا على الصحافيين التركيين إلا أنها لا تزال تحتجز 37 آخرين

رحبت منظمة “مراسلون بلا حدود”، السبت، بإطلاق سراح صحافيين تركيين اثنين، لافتة إلى أن هناك 37 صحافيا ومدونا لا يزالون قيد الاحتجاز في دمشق، داعية إلى الإفراج عنهم فورا.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن المنظمة قولها، في بيان لها، إنها “تلقت معلومات عن الإفراج عن اثنين من الصحافيين الأتراك والذين تم القبض عليهما قبل شهرين حين كانا بصدد إجراء فيلم وثائقي في شمال غرب سوريا”.

ورحبت “مراسلون بلا حدود” بالإفراج عن الصحافيين التركيين إلا أنها حذرت من أن “أكثر من 37 صحافيا ومدونا لا يزالون قيد الاحتجاز في سوريا ويجب ألا ننساهم”.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أعلن، في وقت سابق من اليوم السبت، انه تم الإفراج عن صحفيين تركيين اختفيا في سوريا منذ نحو شهرين، والآن هما في طريقهما إلى أنقرة.

وتواردت أنباء، في آذار الماضي، عن اختفاء صحفيين تركيين في سوريا بعد أسبوع من توجههما إلى مدينة ادلب، التي شهدت خلال تلك الأيام اشتباكات مسلحة، فيما قالت الخارجية التركية إنها اتصلت بالسلطات السورية للحصول على معلومات بخصوص الصحفيين المفقودين، لكنها لم تتلق ردا من المسؤولين في دمشق.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

محاولات لتكريس “قسد” وذراعها السياسي شمال شرقي سورية

شام تايمز – متابعة يحاول ما يسمى مجلس سورية الديمقراطية “مسد” الذراع السياسية لـ “قسد” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.