الرئيسية » news bar » مظاهرات في عدة مدن سورية ، وأنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضهم لإطلاق نار

مظاهرات في عدة مدن سورية ، وأنباء عن سقوط شهداء إثر تعرضهم لإطلاق نار

خرجت عدة مظاهرات مناهضة للسلطة في عدة مدن، اليوم الجمعة، بالتزامن مع توارد أنباء عن سقوط شهداء إثر “تعرضهم لإطلاق نار”، بحسب تقارير، وتأتي هذه الأنباء غداة وقوع تفجيرين بمنطقة القزاز بالقرب من فرع “الدوريات” الأمني ما أسفر عن سقوط المئات من الضحايا العسكريين والمدنيين.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن “مظاهرات عدة خرجت اليوم في مناطق من دير الزور، والقامشلي ورأس العين وغويران والحسكة، والقصير بحمص، واليادودة وعتمان ودرعا البلد بدرعا، والأتارب وعنجارة والباب ودابق بحلب”.

وقال ناشطون لوكالات، إن “عدد من الجرحى سقطوا إثر اقتحام مدينة البوكمال بدير الزور، حيث شهدت حملة إعتقالات واسعة”.

وأضافت الوكالات “كما خرجت مظاهرات في حي الأربعين بحماة، وعرطوز والهامة والتل بريف دمشق، وحي الحجر الأسود وبرزة وعسالي بدمشق، وباب قبلي وطريق حلب بحماة”.

وأفاد ناشطون أن “تواجد أمني كثيف شوهد اليوم في حي المرجة بوسط دمشق”، وذلك بحسب مقاطع فيديو تم نشرها على شبكة الإنترنيت.

وتحدث ناشطون بحسب وكالات عن “خروج مظاهرة في حي التضامن بدمشق تعرضت للتفريق بالقوة”، وكانت تقارير تحدثت الأسبوع الماضي عن حدوث حملات إعتقال واسعة في الحي.

وذكرت وكالات أن “حملة دهم واعتقالات شنت في القورية بدير الزور وعربين في ريف دمشق”.

وخرجت العديد من المدن السورية، كما في كل نهار جمعة بعيد الصلاة، للتظاهر والهتاف بإسقاط النظام في جمعة ما سمّاها الناشطون جمعة “نصر من الله وفتح قريب”. وأفادت لجان التنسيق المحلية بخروج تظاهرة حاشدة في بلدة كفرشمس بدرعا على الرغم من التواجد الأمني الكثيف تهتف بإسقاط النظام.

كذلك خرجت احتجاجات في منين بريف دمشق تهتف للحرية، وتكرر المشهد في الأتارب في حلب. وفي المقابل شهدت منطقة القصير في حمص وصول لجنة المراقبين الدوليين إلى المدينة.

وفي التفاصيل، قالت نشطاء إن جيش النظام اقتحم بلدتي بلحسن والقصيعية في ريف حماة، وشنّت القوات العسكرية حملة اعتقالات واسعة، كما قصف الجيش الرستن في ريف حمص  وتعرضت بلدة تلكلخ في ريف حمص الى قصف بالأسلحة .

وفي إدلب أفاد نشطاء بسماع دوّي انفجارات في منطقة جبل الزاوية دير الزور، كما شهدت حملة اعتقالات طالت العشرات من الناشطين.

وأفادت المعارضة السورية أن 13 شخصا على الأقل استشهدوا الجمعة برصاص القوات الحكومية، فيما هز انفجار عنيف مدينة أريحا بمحافظة إدلب، وفي الأثناء، وصلت لجنة من المراقبين الدوليين إلى مدينة القصير بمحافظة حمص.

وقالت اللجان إن 4 من الشهداء سقطوا في حماه و2 في إدلب ومثلهما في الحسكة، ودرعا وواحد في حلب وواحد في حمص.

وأوضحت اللجان في خبر لاحق أن أكثر من 20 جريحاً سقطوا في إطلاق نار على المتظاهرين في حلفايا، مشيرة إلى مقتل شخص واحد.

اللاذقية: اعتقال ثلاثة طلاب إثر مظاهرة صامتة في السكن الجامعي: عامر كلش، محمود حسين، حسام العيسى

وفي وقت لاحق الجمعة، أفادت المعارضة السورية عن سقوط 5 جرحى أثناء إطلاق قوات الأمن الحكومي النار على متظاهرين في دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من مقره في لندن ونشطاء سوريون إن قوات الأمن أطلقت النار على تظاهرات خرجت في العاصمة دمشق الجمعة، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

وقال المرصد في بيان إن خمسة مواطنين اصيبوا بجراح إثر إطلاق نار من قبل القوات في حي التضامن.

وأشارت اللجان إلى أن مدينة الرستن قرب حمص تعرضت لقصف متقطع، فيما ذكرت في خبر لها إن وفد المراقبين الدوليين وصل إلى مدينة القصير بمحافظة حمص في حوالي الساعة الواحدة ظهراً بحسب التوقيت المحلي.

وفيما أفادت المعارضة بوقوع انفجار عنيف في مدينة أريحا بمحافظة إدلب، أشارت إلى أن القوات الحكومية شنت عملية اقتحام لقرية زور بلحسين وسط اطلاق نار عشوائي على المنازل كما قامت بحملة دهم واعتقال في المدينة.

وفي حلب، أطلقت قوات النظام النار على المتظاهرين في حي صلاح الدين.

وفي حماه، لحقت أضرار فادحة بالجسر الأثري على نهر العاصي الذي يصل بلدة خطاب ببلحسين، بينما دخلت تعزيزات أمنية وعسكرية في طيبة الإمام لمنع خروج مظاهرات في المدينة.

أما في دير الزور فقد انتشرت قوات الأمن والشبيحة بشكل كثيف في محيط دوار المدلجي، بينما قامت باقتحام ودهم في مدينة القورية.

بالمقابل ، أعلنت وكالة الأنباء السورية “سانا”، عن “استشهد ثلاثة من مرتبات الكلية الحربية وعنصر من قوات حفظ النظام وأصيب عنصر آخر اليوم بنيران مجموعة إرهابية مسلحة استهدفتهم خلال توجههم إلى عملهم في مدينة حمص”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن “المجموعة الإرهابية استهدفت السيارة التي كانت تقلهم على طريق حمص المخرم غربي قرب قرية نوى بريف حمص ما أدى إلى استشهاد العناصر خضر العقدة وعدنان خاسكي وعلي منصور من مرتبات الكلية الحربية وعلي الدوماني من قوات حفظ النظام وإصابة عنصر آخر”.

كماأفادت سانا أن “الليلة الماضية استشهد مواطنان مدنيان من مدينة سلقين بمحافظة إدلب وأصيب سبعة آخرون بنيران مجموعة إرهابية مسلحة”.

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن “المجموعة الإرهابية اقتحمت مكتبا عقاريا في حي وادي هنا بمدينة سلقين وقامت بإطلاق النار على الموجودين ما أدى إلى استشهاد كنعان رسلان جلخي في العقد الرابع من العمر وإصابة طالب جلخي صاحب المكتب”.

وأضاف المصدر أن “المجموعة الإرهابية قامت باقتحام بعض المحلات وبترويع الأهالي من خلال إطلاق النار عشوائيا ما أدى إلى استشهاد المواطن عبدو سرميني في العقد السابع من العمر وإصابة المواطنين لؤي بوبكي وخالد الشعار ومحمد الشعار وعنتر ربيعة وإبراهيم رمضان وصاحب محل تصوير، جار القمر، من عائلة ارمنازي”.

وكالات –

شاهد أيضاً

معاون وزير التربية يلتقي إدارة دار “الفكر” لوضع أسس للتعاون المشترك لتمكين اللغة العربية

شام تايمز – متابعة التقت اللجنة المركزية للتمكين للغة العربية في وزارة التربية برئاسة معاون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.