الرئيسية » news bar » متحدث : عدد المراقبين الدوليين بسوريا بلغ 150 مراقبا بينهم 105 عسكريين

متحدث : عدد المراقبين الدوليين بسوريا بلغ 150 مراقبا بينهم 105 عسكريين

قال المتحدث باسم بعثة المراقبين الدوليين نيراج سينغ، اليوم الجمعة، إن “عدد المراقبين الدوليين في سوريا اصبح 150 بينهم 105 عسكريين، من أصل 300 مراقب تقرر إرسالهم وفق قرار مجلس امن الدولي رقم 2040”.

وأضاف سينغ، في تصريح نقلته صحيفة (الديار) اللبنانية، أنه “يتوجه المراقبون اليوم في جولة جديدة الى مدينة دوما ومحيطها قرب دمشق”، مشيراً إلى أنه “في الوقت ذاته تتابع فرقنا في المحافظات عملها وقد ازداد عددهم في محافظة حمص بحيث اصبح 11 مراقبا ولدينا 4 مراقبين في كل من درعا وحماة وادلب”.”.

وثبتت بعثة المراقبين إلى سورية عدد من المراقبين في عدد من المحافظات السورية، ومع ازدياد أعداد المراقبين الذين يتوافدون إلى سورية، ازدادت أعداد من تم تثبيتهم، بالإضافة إلى وجود مراقبين يتجولون في المناطق.

ويعمل 70 مراقبا دوليا في سوريةبحسب أخر التصريحات, بينهم 40 عسكرياً غير مسلّحين, لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد, بموجب قرارين من مجلس الأمن الدولي, حيث زاروا عدة مناطق في سورية للاطلاع على ما يجري فيها.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى, في يوم 21 من الشهر الماضي, مشروع قرار روسي أوروبي يقضي بإرسال 300 مراقب إلى سوريا خلال 15 يوما لمراقبة وقف إطلاق النار ولفترة مبدئية مدتها 90 يوما, وذلك بعد أسبوع من إصداره قرارا يقضي بإرسال 30 مراقبا دوليا إلى البلاد.

و في سياق متصل أعرب سينغ عن “تعازيه لأسر الضحايا الذين سقطوا في التفجيرين اللذين وقعا في حي القزاز بدمشق”، مشدداً على “ضرورة وقف العنف وان استمرار العنف لن يحل المشكلة بل سيزيدها تعقيداً”.”.

وبث التلفزيون السوري صورا لتفجيرين وقعا صباح الخميس في منطقة القزاز بالقرب من فرع “الدوريات” الأمني في مدينة دمشق، أظهرت جثث وأشلاء لضحايا التفجيرين، والأضرار المادية التي أحدثها في الأبنية والطرقات والسيارات، كما بينت صور أخرى سحب الدخان في السماء.

وقالت وزارة الداخلية إن حصيلة التفجيرين الإرهابيين هي 55 شهيد و372 جريح و15 محفظة لأشلاء مجهولة، مشيرة إلى أن الانفجارين الذين وقعا متتاليان بفارق زمني لا يتجاوز الدقيقة، وهما سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريان، محملتين بما يقدر بأكثر من 1000 كغ من المواد المتفجرة.

ولا تزال تتوارد أنباء عن حدوث خروقات في عدة مناطق في سورية, بالرغم من دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قي يوم 12 من شهر نيسان الماضي, بموجب خطة عنان، التي وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة، وحظيت بدعم دولي.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد ضحايا الاحتجاجات وصل إلى 9000 شخصا , فيما قالت مصادر رسمية سورية أن عدد الضحايا تجاوز 6 آلاف بينهم أكثر من 2500 من الجيش والأمن، وتحمل “جماعات مسلحة” مسؤولية ذلك.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

لافروف يحذر القيادة الأمريكية من ارتكاب مغامرات في الشرق الأوسط

شام تايمز – متابعة حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف القيادة الأمريكية، من ارتكاب أي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.