الرئيسية » news bar » مصدر دبلوماسي: الجامعة العربية غير منحازة لفريق دون آخر من المعارضة السورية

مصدر دبلوماسي: الجامعة العربية غير منحازة لفريق دون آخر من المعارضة السورية

أكد مصدر دبلوماسي في جامعة الدول العربية الجمعة١١/٥/٢٠١٢ أن اهتمام الجامعة بعقد مؤتمر توحيدي للمعارضة السورية “نابع من التزامات وقرارات عربية ودولية ومن مسوغات أخلاقية”، مذكرا برغبة لدى الأمين العام نبيل العربي في توحد المعارضة.

وحول اهتمام الجامعة العربية بلمّ شمل المعارضة السورية وقيامها بمحاولات عديدة لتوحيدها رغم صعوبة الأمر، قال المصدر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “إن مبادرة الجامعة العربية الأولى والثانية تحوي نصوصاً صريحة تدعو إلى توحيد المعارضة السورية، وعليه أصبح من واجب الجامعة أن تعمل لتوحيد هذه المعارضة، وقد حاولت بالفعل عملياً نهاية العام الماضي جمعها في القاهرة، وتوصّل التياران الرئيسيان (المجلس الوطني وهيئة التنسيق) إلى تقاربات، إلا أن جهودها لم تتوّج باتفاق عملي رغم استلام الأمانة العامة لنص اتفق عليه الطرفين مبدئياً”.

وأضاف “ليس الأمر ناتج عن قرارات عربية فقط، بل إن الجمعية العامة للأمم المتحدة شددت على ضرورة وحدة المعارضة السورية، وكذلك الأمر نوّه مجلس الأمن بدوره بضرورة وحدتها، كما أشار كوفي عنان المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى العمل على وحدة المعارضة لمحاورة النظام، وعلى هذا يصبح من واجب الجامعة العربية العمل بجدية لوحدة المعارضة السورية، وهذه هي المسوغات الأساسية لتبنّيها هذه المبادرات” وفق قوله.

وأكّد على أن الأمين العام للجامعة العربية “لديه رغبة شخصية في أن تتوحد المعارضة، وأن لا يتم الانحياز إلى فريق منها دون الآخر، ولذلك يتواصل منذ الأيام الأولى مع جميع تيارات وقوى وأحزاب المعارضة السورية، ودون استثناء” وفق تأكيده.

وتابع المصدر “لا يقتصر الأمر على التزام الجامعة بقرارات عربية ودولية، وإنما هناك مسوغات أخلاقية أيضاً، فلابد من التنويه إلى أن دولاً عربية عديدة لا تريد التدخل الأجنبي في سورية، وهي مقتنعة بأنها بوحدة المعارضة السورية وبالمبادرة العربية يمكن أن يتحقق الانتقال في سورية وأن تُحلّ الأزمة، والجامعة العربية على اطلاع بهذه الآراء، وهي تفضّل أن تُحل الأزمة السورية بطريقة سلمية”.

وكانت الجامعة العربية قد دعت لعقد مؤتمر في السادس عشر من الشهر الجاري في العاصمة المصرية القاهرة يضم جميع أطياف المعارضة السورية التي تعاني من انقسامات وتعددات داخل مكوناتها، لبحث سبل حل الأزمة السورية ومناقشة إمكانية تقريب وجهات نظر المعارضة وتوحيد رؤيتها بالحد الأدنى حول مستقبل سورية والمرحلة الانتقالية.

ومن المعروف أن المعارضة السورية تعاني من انقسامات، وهو الأمر الذي تخشى الجامعة العربية ومعها المجتمع الدولي أن يؤدي إلى فشل توحيد رؤى هذه المعارضات تجاه الأوضاع في سورية، وأن ينعكس سلباً على الوضع في سورية عموماً.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المؤسسة العامة للمخابز: نعمل على إحداث خطوط إنتاج جديدة واستبدالها بالخطوط القديمة

شام تايمز – متابعة قال مدير عام المؤسسة العامة للمخابز “زياد هزاع”.. إن وضع خطوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.