الرئيسية » news bar » هيئة التنسيق لممثل عنان : لا يجوز أن تتركز مهمة المراقبين على مجرد وقف إطلاق النار بل هي سلة متكاملة

هيئة التنسيق لممثل عنان : لا يجوز أن تتركز مهمة المراقبين على مجرد وقف إطلاق النار بل هي سلة متكاملة

زار السيد كريفت ممثل كوفي عنان والمستشار السياسي لقوات المراقبين الدوليين مقر هيئة التنسيق لقوى التغيير الوطني الديمقراطي يوم الثلاثاء الواقع في 8-5-2012، وكان في استقباله السيد حسن عبد العظيم المنسق العام وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي. لقد رحب السيد حسن عبد العظيم بالسيد كريفت وأكد له دعم الهيئة لخطة عنان كسلة واحدة، وأنه لا يجوز أن تتركز مهمة المراقبين على مجرد وقف إطلاق النار فقط، بل أن تشمل النقاط الست كسلة متكاملة.

واعتبر وفد هيئة التنسيق أن التفاوض السياسي هو الجزء الأخير منها، يأتي بعد استكمال النقاط الخمس المعروفة في خطة عنان.

هذا وقد أبدى وفد الهيئة استعداد الهيئة لتزويد المراقبين بإسناد من أعضائها كمرافقين بعد تقديم ضمانات لسلامة حياتهم، وعدم التعرض بالأذى لهم أو لأسرهم. وفيما يخص وحدة المعارضة أكد وفد الهيئة أن أي عملية توحيد تحتاج إلى تحضير جيد كي تنجح، وإن الهيئة تعمل من اجل ذلك باستمرار.

من جهته أكد السيد كريفت أنه إضافة لمهمته كمسؤول سياسي في وفد المراقبين الدوليين فإنه يشغل أيضا ممثل السيد كوفي عنان. وبصفته هذه فقد أعرب عن أمله في الحصول على أجوبة عن جملة الأسئلة التي لدى كوفي عنان قبل الشروع في أي حوار سياسي، وذلك بعد تطبيق النقاط الخمس الأخرى في الخطة.

فهو يريد أن يعرف كيف ترى المعارضة الحوار مع السلطة ؟ من سيجلس على الطاولة؟ ما هي الموضوعات الرئيسية ؟ هل ستحاورون الحكومة أم لا ؟ فالحوار لا يمكن أن ينطلق قبل تكوين صورة واضحة عنه خلال الأسابيع القادمة. نحن نتحدث عن أسابيع وليس عن فترة طويلة. وأضاف صحيح أنه لا توجد مهلة نهائية لتطبيق سلة خطة عنان ولكن لابد من وقت محدد لذلك, وهذا يحتاج إلى حديث موسع.

وتابع يقول؛ نحن نريد أن تذهبوا إلى القاهرة لتحضروا اجتماعات المعارضة إننا نحاول إيجاد مظلة جامعة للمعارضة, لكن تواجهنا مشكلات كثيرة ونحن نعرف ملاحظاتكم وملاحظات غيركم على المجلس الوطني، مع ذلك نريد أن نتحدث في لقاء قادم بالتفصيل عن هذه المسائل.

وأضاف السيد كريفت؛ لا أريد أن أوضح كيف يعمل المراقبون, لدينا مرافقون لقوات المراقبين العسكريين يهتمون بالشؤون المدنية، وآخرون يهتمون بحقوق الإنسان وسيعدون تقارير خاصة حول مشاهداتهم وهم الذين يقررون إلى من يتحدثون ميدانياً, و يعملون على استكشاف التنظيمات المحلية من نشطاء المعارضة ومن المجتمع ؟ ويتحققون من أوزانهم؟

ونحن نتحدث مع الحكومة ومع المقاتلين. يعمل السيد كوفي عنان على فهم ما يريده الشعب السوري, لهذا الغرض اتصلنا بالمعارضة الخارجية, في استانبول قابلنا أعضاء المجلس الوطني ( ثمانون عضواً ) وحضرت مع ناصر القدوة مؤتمر أصدقاء سورية,

كذلك قابلنا أناسا من حماة وحمص وغيرها, سمعنا أشياء لم يسمع بها المجتمع الدولي. نحن ندرك أن الإعلام ليس منصفاً. من خلال اللقاءات التي نجريها نحاول أن نستوعب ما يجري, وعندما تصل فرقنا سيكون لديكم معلومات عما يجب أن يفعله المراقبون .
وأكد السيد كريفت مرة أخرى أن خطة عنان هي سلة متكاملة, بنقاطها الستة التي أصبحت معروفة، وقف إطلاق النار ,حق التظاهر السلمي , الإفراج عن المعتقلين حرية الاعلام, إغاثة المنكوبين وأخيرا يأتي الحوار السياسي. نحن ندرك أن وقف العنف وحده لا يحل المسألة, وإن طاولة المفاوضات هي المكان المناسب لحل الأزمة, وإن هدفنا هو تحقيق الحوار السياسي لذلك لا بد من تامين الظروف المناسبة لانطلاقه ونجاحه.

وتابع قوله؛ إن مهمتي هي أن اتصل بأطراف المعارضة والسلطة, وفي هذا السياق التقيت بالجيش الحر، ولديّ الآن موعد غداء مع وزير الدفاع, نحن لا نخفي شيئاً عن الحكومة بما فيها اتصالنا بكم.

إن الهدف العام من زيارتي لكم تأتي في سياق تشجيع السوريين على إنجاح مهمة عنان. وبالمناسبة أوجه الدعوة لكم للالتقاء بناصر القدوة وبكوفي عنان في جنيف. لقد سمعت أنكم لا تريدون الذهاب إلى القاهرة , آمل بأن تذهبوا يوم 16 و17 ,وقد لا يكون اجتماعاً في غرفة واحدة ,بل لقاءات على انفراد .

بدوره أجاب وفد الهيئة بأن ما سمعه السيد كريفت غير صحيح، وأن وحدة المعارضة هي قضية مركزية لدى الهيئة شريطة أن تكون على أساس رؤية سياسية واضحة للأزمة السورية، وان تكون واضحة الهدف, وان الهيئة كانت قد أبلغت الجامعة العربية بذلك، وسلمتها مذكرة بهذا الخصوص.

واتفقت الهيئة وجامعة الدول العربية على دعوة جميع فصائل المعارضة السورية في الداخل والخارج لحضور اجتماع القاهرة على أن يحضر له جيداً, لكن الهيئة لديها شك كبير في جدية الإعداد للمؤتمر المذكور, خصوصا وأن الوقت قد صار ضيقاً.

هذا وقد تمت متابعة الحوار بعد ظهر اليوم الخميس في 10/5/2012، وتحدث وفد الهيئة عن الخط السياسي للهيئة ورؤيتها لحل الأزمة في سورية، وأكد للسيد كريفت على ضرورة رحيل النظام الاستبدادي القائم حتى يمكن بناء نظام ديمقراطي بديل عنه. هذا وقد اتفق وفد الهيئة مع السيد كريفت على تسليمه أجوبة الهيئة الرسمية على أسئلته يوم الأحد في 13/5/2012.

مكتب الإعلام في هيئة التنسيق – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.