الرئيسية » news bar » خمس وخمسون شهيدا و372 جريحا و15 محفظة لاشلاء بتفجيري دمشق.. والداخلية تتوعد القتلة وشركاؤهم‎

خمس وخمسون شهيدا و372 جريحا و15 محفظة لاشلاء بتفجيري دمشق.. والداخلية تتوعد القتلة وشركاؤهم‎

وقع صباح الخميس 10 -5 – 2012 تفجيران إرهابيان قرب مفرق القزاز على المتحلق الجنوبي بدمشق في منطقة تكتظ بالسكان والمارة وأسفرا عن سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، وفقا لوكالة الانباء السورية “سانا”.

وقالت الوكالة الرسمية “ان وقوع التفجيرين تزمن مع توجه الموظفين إلى أعمالهم والطلاب الى مدارسهم وجامعاتهم في وقت تشهد فيه المنطقة حركة مرورية كثيفة”.

كما حولت شدة الانفجار وقوته السيارات المارة في المكان إلى هياكل، وأدى الانفجاران إلى إحداث حفرة كبيرة في الأرض.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها وفقا لـ”سانا”:”إنه في الساعة 56ر7 دقيقة من صبيحة الخميس 10-5-2012 في التوقيت الذي يتوجه فيه السوريون إلى أعمالهم والأطفال إلى مدارسهم وفي مدينة دمشق على طريق المتحلق الجنوبي موقع القزاز المكتظ بالسيارات وعابري الطريق وبالقرب من مركز لقوات حفظ الأمن والنظام في جريمة جديدة للمجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من أطراف خارجية تتاجر بالدماء السورية وقع انفجاران إرهابيان متتاليان بفارق زمني لا يتجاوز الدقيقة”.

وأضافت الوزارة في بيانها “ان التفجيرين الإرهابيين تما بواسطة سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريان محملتين بكميات كبيرة من المواد المتفجرة والتي تقدر باكثر من ألف كيلوغرام ما احدث حفرتين الأولى بطول 5ر5 أمتار وعرض 30ر3 أمتار وعمق 1 متر والثانية بقطر 5ر8 امتار وعمق 5ر2 متر”.

وقالت الوزارة “ان الحصيلة الأولية لهذه الأعمال الإرهابية كانت حتى ساعة اعداد هذا البيان 55 شهيداً و372 جريحاً من المدنيين والعسكريين و15 محفظة لاشلاء مجهولة وتفحم 21 سيارة وتحطم 105 سيارات بالكامل واصابة 78 سيارة باضرار مختلفة إضافة إلى أضرار مادية كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة”.

وأضافت الوزارة في بيانها “ان الجهات المختصة في وزارة الداخلية توجهت على الفور إلى المكان وقامت برفع الادلة واخذ عينات من الاشلاء وبقايا المادة المتفجرة من مسرح الجريمة لارسالها إلى المخابر المختصة لتحديد هوية الإرهابيين والاشلاء المجهولة ومعرفة نوع المادة المتفجرة وباشرت التحقيقات لكشف هوية مرتكبي هذا العمل الجبان الذي روع المواطنين الامنين وللقبض على المجرمين القتلة”.

وأكد البيان “ان وزارة الداخلية ستلاحق هؤلاء المجرمين القتلة ومن يمدهم او يؤويهم في اوكارهم ولن تتهاون في ملاحقة فلول الإرهاب واستئصال من يعبثون بامن المجتمع السوري لينالوا جزاءهم العادل” ودعت وزارة الداخلية في بيانها “المواطنين إلى ممارسة دورهم بالتعاون مع الجهات المختصة في الابلاغ عن أي حالة مشبوهة والادلاء باي معلومات لديهم تتعلق بنشاط الإرهابيين وتحركاتهم حفاظا على أمن المواطنين واستقرار الوطن”.

وكان قائد  بـ”الجيش السوري الحر” العقيد رياض الأسعد هدد من تركيا الاربعاء باستئناف العمليات ضد الحكومة السورية وأجهزته العسكرية وبأن المرحلة المقبلة ستشهد “تغييراً منهجياً في عملنا العسكري”.

وأضاف الأسعد في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، “وصلنا إلى مرحلة الذروة، مهما كان قرار مجلس الأمن، لن نقف مكتوفي الأيدي لأننا لم نعد قادرين على التحمّل والانتظار، في وقت لا تزال فيه عمليات القتل والإعتقال والقصف مستمرة رغم وجود المراقبين الذين تحوّلوا إلى شهود زور”، على حد قوله.

ادانة

بدوره، اطلق رئيس فريق المراقبين الدوليين العاملين في سورية الجنرال “روبرت مود” الخميس نداء للمساعدة على وقف اعمال العنف في سورية.

وقال مود في تصريحات للصحافيين اثناء تواجده في موقع التفجيرين بدمشق الخميس “ادعو الجميع في سورية وخارجها الى المساعدة على وقف اعمال العنف هذه”.

واضاف مود: “هذا مثال آخر على ما يعانيه الشعب السوري من اعمال العنف. لقد شاهدنا هذه الاعمال في دمشق وفي مدن وقرى اخرى في سورية”.

وتابع قائلا: “اود ان اعبر عن تعازي الخالصة الى اولئك الذين فقدوا اعزاء لهم في هذا الحادث المأساوي، والى كل الشعب السوري الذي يعيش حوادث مأساوية مماثلة بشكل يومي منذ اشهر طوال”.

من جهته، دان مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية في سورية كوفي عنان تفجيري دمشق، ودعا قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة الى وقف اراقة الدماء تماشيا مع وقف اطلاق النار الذي اتفق عليه الشهر الماضي.
وقال عنان في بيان من جنيف وفقا لوكالة “رويترز”: “هذه الاعمال الكريهة وغير المقبولة وهذا العنف في سورية يجب ان يتوقف”.

وأضاف: “اي فعل يؤدي الى تصاعد التوتر ورفع مستوى العنف يضر فقط بمصالح كل الاطراف”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.