الحرية يحلق بصدارة الهابطين…فوز منطقي للجزيرة وحطين يتجاوز عقدة الفتوة

استمر الحرية في صدارة دوري الدرجة الأولى مجموعة الهابطين بعد فوزه الصعب على النواعير بهدف وخرج النواعير نادباً حظه على خسارة لم يستحقها وخصوصاً ركلة الجزاء التي بددها وكان يمكن أن تغير مجرى المباراة

وحقق الجزيرة فوزاً منطقياً على ضيفه تشرين بهدفين دفعه نحو مركز الوصيف وعاد تشرين خائباً وقد تلقى الخسارة الثالثة في إياب الدوري وبات موقفه ينذر بخطر الهبوط، وانتفض حطين فحقق فوزاً كبيراً على ضيفه الفتوة تقدم به خطوات نحو الأمام في بداية سعيه للهروب من الهبوط على حين لم يكن الفتوة بيوم سعده وها هو يكرر نتائجه السلبية في الإياب، وباتت نتائجه ترفع أكثر من إشارة استفهام؟

الحرية يواصل صدارته

واصل الحرية صدارته قابضاً عليها بقوة بعد فوز جديد سجله على نواعير حماة بهدف وحيد جاء بالحصة الأولى، ولم ترتق المباراة للمستوى المطلوب من كلا الطرفين حيث جاءت متواضعة مع أفضلية نسبية للحرية وكاد بمقدور النواعير إدارك التعادل لو تمكن العدي من ترجمة الجزاء التي منحت له لكن هكذا شاءت الأقدار، ويمكن القول إن الحرية خطف ثلاث نقاط غالية رغم سوء الأداء غير المتوقع منه والمهم الفوز والصدارة.

توسمنا في اللقاء خيراً وخاصة بعد النتائج الايجابية التي حققها الحرية عبر صحوة متواصلة واستمرار لأداء متزن حصد من خلاله أخضر الشهباء ما كان يسعى له وهو ما وضعه بصدارة الفرق المهددة للهروب من شبح الهبوط، ومع أن النواعير حضر لتوه من فوز على الفتوة منحه جرعة معنوية جيدة .

إلا أن جميع تلك المعطيات كانت مجرد حبر على ورق لم تترجم وقائعها على أرض الملعب حيث بحثنا عن شيء يسد لنا رمق نهمنا وشغفنا من خلال الاستمتاع بفنون كرة القدم لكن عبثاً، وكأن اللاعبين وصلوا لحد النشوة فشهدنا تناقلاً للكرة ومحاولة لبناء هجمات لم تجد طريقاً إلى المرمى، بدوره اكتفى أزرق حماه بإغلاق وتحصين مناطقه دون البحث عن الوصول لمرمى الحرية في سيناريو يثبت أنه قادم للخروج بالتعادل فقط، حتى ضرب الحرية على غفلة وقص شريط الأحداث حين أرسل فراس الأحمد كرة داخل جزاء النواعير تابعها المتحفز حسين جويد مباشرة بقلب المرمى هدف حرك الأجواء ورفع من الوتيرة ودفع النواعير للأمام ليتحصل على ضربة جزاء إثر عرقلة أحمد تيت من قبل فراس صطوف لكن البيروتي كان صمام أمان فريقه ومنع عبورها بعد التصدي لها مضيعاً على النواعير ومنفذها علاء عدي فرصة التعادل.

الحصة الثانية شهدت محاولات للنواعير كما كان من المفترض حدوثها بغية التعديل واقتصرت على مناوشات بسيطة كان بطلها أحمد تيت أبرز لاعبي الأزرق الذي حاول بكل طاقته لكن اليد الواحدة لا تصفق دون أي رد فعل تذكر، ومع ذلك شكلت تحركاته إرباك لمدافعي الحرية الذين لم يجدوا صعوبة في احتوائها لفقدان المساندة العددية، الحرية حاول الحفاظ على تفوقه وتعزيز تقدمه لكن دون فاعلية ونيات واضحة حتى جاءت صافرة العصفور لتضع حد لنهاية سعيدة للحرية وحزينة للنواعير.

الجزيرة أغرق البحارة

أغرق أسود الشرقية ضيوفهم بحارة تشرين في جزيرة الحسكة وتقدموا إلى المركز الثاني في مجموعة الهبوط بدوري كرة المحترفين وذلك بتغلبهم بهدفين أبيضين جاءا على مدى الشوطين في فوز مستحق تناسب مع مجريات اللقاء والأداء بينما استحق شبان تشرين التحية والتقدير على الصمود والمهارات الفنية.

منذ البداية أطبق الجزيرة على ضيفه تشرين فعسكر في منطقة الخصم وتسابق مهاجموه على إهدار الفرص وتحمل مصطفى شاكوش حارس تشرين عبئاً كبيراً فاحتضن انفراده يونس وابعد دماغية شعيب لركنية وانحرفت بعيدة جوان وعلت العارضة رأسية سركون وعندما تحرر بحارة تشرين من رهبة الأرض والجمهور تعذب على الهلامي حارس الجزيرة لأرضية الباش بيوك ونام على أخرى قريبة مستثمراً خطأ دفاعياً واستطال لثابتة العالمة إلا أن أصحاب الضيافة كانوا أصحاب السيادة والريادة في السيطرة على المستطيل وكللوا جهودهم بهدف التقدم الجميل لسركون أوشانا د 38 الذي تابع بأناقة عرضية يونس التي ردها القائم وبه انتهى الأول.

في الثاني بدا كأن السيناريو يتكرر والنسخة تطبع صورة طبق الأصل فصوب نصر محيميد خارج الإطار وتطاول الشاكوش لقوية رستم ودخول السلمان وترفيعة يونس ورأسية سركون انفتح بعدها اللعب ونشط اللاعبون وحاول تشرين من خلال التبديلات تحريك الهجوم وكانت أغلى الفرص للبديل كنان ديب أبعدها مدافع الجزيرة محمود العلي من حلق المرمى ومن جهد فردي بامتياز وهجمة معاكسة يتمكن البديل عيسى العلي من زرع هدف التعزيز الثاني لجزيرته د 88 لتعلن صافرة الدولي زكريا علوش الواثقة النصر الجزراوي بهدفين نظيفين.

عين الوطن

* بدأت المباراة بالنشيد العربي السوري، وحضرها أكثر من ثلاثة آلاف متفرج تقدمهم محمد المشوح رئيس مكتب المنظمات بالحسكة وأمين وأعضاء قيادة شعبة مدينة الحسكة لحزب البعث ورئيس وأعضاء فرع رياضة الحسكة والمهندس يوسف برو رئيس نادي تشرين.

آراء المدربين

الكابتن محمد جمعة (مدرب الجزيرة): فريقنا كان على قدر المسؤولية بعد الخسارة أمام الاتحاد والتي كانت دون المستوى بعدها كانت عزيمتنا منصبة على الفوز اليوم وهذا ما تحقق فعلاً بعزيمة اللاعبين الذين أفرحوا جمهورهم الكبير رغم ظروف الطقس وحرارة الجو.

الكابتن أكرم خاشو (مدرب تشرين): ظلمنا التحكيم ولم يحتسب لنا ضربة جزاء صحيحة كان يمكن أن تغير مجرى المباراة ومشكلة فريقنا هي اللعب والسيطرة على الملعب لكن دون فائدة لعدم استطاعتنا التسجيل وأعمار اللاعبين هي أحد الأسباب المهمة في ذلك.

عودة الروح

حقق حطين فوزاً غالياً على ضيفه الفتوة بعد مباراة متوسطة المستوى الفني لعب فيها الحطينيون بروح كبيرة طوال شوطي المباراة فيما غابت عن الفتوة هذه الميزة وخاصة في الشوط الثاني.

الشوط الأول جاء متكافئاً بين الفريقين مع أفضلية نسبية للفتوة في بعض المراحل خاصة في النصف الساعة الأولى فيما تنشط حطين في الربع ساعة الأخيرة وجارى الفتوة واستطاع الوصول لمرماه ولكن مهاجميه افتقدوا للمسة الأخيرة.

الفتوة بدأ الشوط مهاجماً عبر رأسية ورد سلامة التي ردها قائم حطين الأيمن رد عليه حسن أبو كف بتسديدة أمسكها الحارس وأخرى للقلفاط أبعدها الدفاع لركنية.

عاد بعدها الفتوة للنشاط والسيطرة وامتد نحو مرمى حطين وسجل له الكنيص هدفاً جميلاً من تسديدة داخل الجزاء سكنت المقص الأيسر للمنون رد عليه الفارس بتسديدة أمسكها الثلاج ليعود الفتوة ويضيع عبر الكنيص والنويجي والسلامة والخضر عدة فرص للتسجيل.

تحرك حطين بعدها واستطاع تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 30 عندما أخطأ الشوا في إبعاد عرضية الفارس فلعبها داخل شباك فريقه معلناً التعادل لحطين ليعود بعدها مهاجمو حطين ويضيعوا فرص عديدة للتسجيل عبر الخضرة والقلفاط والفارس فيما كان الفتوة يحاول بمرتدات عبر النويجي والكنيص من دون خطورة.

دخل حطين الشوط الثاني مهاجماً وهدد مرمى الفتوة بأكثر من كرة عبر حسن أبو كف والنشيط محمد فارس حتى كانت الدقيقة 56 عندما استغل الفارس كرة طويلة داخل جزاء الفتوة وواجه بها حارس الفتوة الثلاج وسجل عن يساره هدف فريقه الثاني.

تابع حطين نشاطه وسدد له الخضرة مباشرة ردتها العارضة وانفرادة لأبو كف حاول أن ينال جزاء من خلالها بتمثيله الإصابة ولكنه تعرض لبطاقة صفراء وأخرى من ركنية للقلفاط نابت العارضة أيضاً عن ثلاج الفتوة في التصدي لها حاول بعدها الفتوة عبر تسديدتين مباشرتين للكنيص تصدى لهما دفاع وحارس حطين وأخرى من مرتدة للكنيص نال على أثرها ضربة جزاء بعد أن تعرض للعرقلة داخل جزاء حطين في الدقيقة 78 سددها الكنيص نفسه عن يمين الحارس محرزاً التعادل لفريقه ولكن رد حطين جاء سريعاً عبر الفارس في الدقيقة 80 عندما استغل دربكة أمام مرمى الفتوة وسجل الهدف الثالث لفريقه وكاد بعدها كنيص الفتوة أن يعادل ولكن كرته أبعدها الحارس وقبل النهاية بدقيقة ينفرد الفارس ويتعرض للعرقلة ويحصل على جزاء يلعبها الكوجلي ويتصدى لها الحارس الثلاج رد عليه الكنيص بتسديدة من داخل الجزاء أبعدها المنون وليعلن بعدها الحكم نهاية المباراة بفوز غال لحطين.

عين الوطن

كثر الحويصة في السدة الرئيسية واحتلوا المقاعد الأمامية فيما لم تجد الخبرات الرياضية مكاناً لها ووعد رئيس فرع الاتحاد الرياضي مصطفى محمد بمعالجة الموضوع.

رغم إشارتنا للموضوع في مرة سابقة حول عدم وضوح أرقام لاعبي حطين إلا أن إدارة حطين لم تهتم للموضوع.
استغرب المتابعون الهبوط المفاجئ لأداء الفتوة في الشوط الثاني.

جمهور قليل تابع المباراة هتف لفريقه حطين وفرح بفوزه بعد نهاية المباراة.

الوطن – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الوحدة يفوز على تشرين في ختام الجولة الخامسة من الدوري الممتاز لكرة القدم

حقق الوحدة فوزا ثمينا على تشرين بهدفين دون رد خلال لقائهما مساء اليوم على ملعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.