وزير المالية خسائرنا بالمليارات جرّاء تلميع الأرضيات بالأكياس القطنية

قال وزير المالية السوري محمد جليلاتي: إن صناعة الغزل والنسيج هي العمود الفقري للصناعة السورية، وهي تخسر ما لا يقل عن 3 مليارات ليرة سنوياً، باعتبار أن 50٪ من إنتاج هذه الصناعة يتجه لصناعة أكياس الطحين لمسح بلاط “الأرضيات”، ويأسف جليلاتي أننا ومنذ 20 عاماً ونحن نتحدث عن إعادة تأهيل القطاع العام ولكن.

وأفادت صحيفة البعث السورية أن جليلاتي أوضح صورة لا يعتريها الشك عن حجم الخسائر الحقيقية الناجمة عن سوء استثمار القطن “الذهب الأبيض” وتحميل رغيف الخبز المدعوم “أصلاً”مهمة دعمه صناعة الغزل بأكثر من مليار ليرة ناجمة عن استخدام أكياس القطن في تعبئة الطحين، وفق ما أشارت إليه الشركة العامة للمطاحن، التي سجلت بدورها عدة بدائل في هذا الشأن منها اعتماد الدوكمة بدلاً من الأكياس الصنعية في تعبئة الطحين واستخدام أكياس الخيش البلاستيكية المصنوعة من البولي بروبلين في هذا الموضوع.

تفادي الخسائر

ومن جهتها وزارة الصناعة تصرّ على استخدام الأكياس القطنية في تعبئة الدقيق وذلك لأسباب تتعلق حسب رؤيتها بالصحة والبيئة.

فوزير الصناعة عدنان سلاخو أكد وجود برنامج لتطوير قطاع الغزل والنسيج بهدف تفادي الخسائر التي يعاني منها، كاشفاً عن مشروع إحداث مركز التدريب الصناعي والمركز الفني للنسيج واللذين يتمثلان في مراكز فنية تقدم الخبرات اللازمة للمنشآت الصناعية لإعادة تأهيل وتطوير عملها وتقديم الدعم الفني لقطاع الغزل والنسيج.

وأشار سلاخو إلى أن الهدف من استبدال أكياس القطن لتعبئة الطحين هو لتخفيف العجز التمويني، مبيناً أن هذا الأمر يأتي ضمن سياق برنامج تطوير قطاع الغزل والنسيج، حيث يتضمن البرنامج عملية نقل للغزول التي نصنعها أكياس لتعبئة الطحين إلى منتجات أخرى.

موضحاً أن اعتراض الصناعة على استخدام أكياس البولي بروبلين يعود لأسباب بيئية وصحية، مؤكداً بأنه عندما يتم اعتماد منتجات أخرى لتعبئة الدقيق بدلاً من الأكياس القطنية فإن وزارة الاقتصاد ستتكفل بإيجاد البديل اللازم لهذه الغاية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

“سياحة طرطوس” تُقدم 8 رخص لمنشآت سياحية

شام تايمز – متابعة قدمت مديرية سياحة طرطوس /8/ رخص لمنشآت سياحية خلال شهري أيلول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.