الرئيسية » news bar » العربي: خطة عنان للسلام بسورية هي الوحيدة المطروحة على الساحة الآن

العربي: خطة عنان للسلام بسورية هي الوحيدة المطروحة على الساحة الآن

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي الثلاثاء 8/5/2021، إن خطة المبعوث الأممي العربي كوفي عنان للسلام في سورية هي الخطة الوحيدة المطروحة على الساحة الآن”، معرباً عن اعتقاده بأن الأمور تتحسن وخلال أيام عندما يتوفر عدد كاف من المراقبين يمكن تقييم الوضع”.

وحول الانتقادات التي وجهت لموقف الصين في مجلس الأمن الدولي بعد استخدامها حق النقض بشأن الأزمة السورية، قال الأمين العام للجامعة العربية لوكالة “شينخوا” الصينية: إن “القرار كان ميتا لم يكن هناك مجال لأن يمر … لكن الأهم من ذلك أن الصين أيدت القرارين 2042 و 2043 وتدعم التوجه الدولي لوقف العنف ووقف القتل وحقن الدماء حتى يمكن إطلاق حوار سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري”.

وكانت الصين وروسيا قد استخدمتا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي للاعتراض على مشروعي قرارين، الأول يدين العنف في سورية والثاني يدعم المبادرة العربية قبل أن توافق مؤخرا على إرسال مراقبين دوليين إلى سورية.

وتدعم الصين منذ البداية حل الأزمة السورية بالطرق السلمية عبر إجراء حوار بعيدا عن التدخل الأجنبي منعا لتكرار سيناريو ما حدث في ليبيا.

وحول رؤيته لخطة المبعوث الأممي -العربي المشترك كوفي عنان ومدى نجاحها، قال العربي “اعتقد أن خطة عنان للسلام في سورية هي الخطة الوحيدة المطروحة على الساحة الآن … من الناحية العملية اعتقد أن الأمور تتحسن وخلال أيام عندما يتوفر عدد كاف من المراقبين يمكن تقييم الوضع”.

وأكد العربي “أن فريق المراقبين الدوليين يختلف كثيرا عن فريق المراقبين الذي أرسلته الجامعة إلى سورية في السابق”، قائلاً “إن عدد مراقبي الجامعة كان قليلا في حين المراقبين الدوليين عددهم أكثر ولديهم خبرة اكبر ووسائل واليات أكثر، وبالتالي أتوقع أن هذا أسلوب للفصل بين المتنازعين وتهدئة الأمور حتى يمكن إطلاق حوار”.

بيد انه أكد على أهمية مواصلة الضغط على الحكومة السورية والمعارضة لوقف إطلاق النار.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اقر في 21 ابريل الماضي توسيع عدد المراقبين الدوليين في سورية إلى 300 مراقب غير مسلح. وتهدف بعثة المراقبة الدولية إلى مراقبة وقف إطلاق النار من مختلف الأطراف وذلك تطبيقا لخطة عنان والتي تتضمن ست نقاط وتهدف إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة السورية الناشبة منذ منتصف مارس العام الماضي.

وبسؤاله عما إذا كان يرى التغيرات التي تحدث في العالم العربي حاليا يمكن أن تؤثر على الجامعة العربية، أجاب نبيل العربي “أن هذه التغيرات تطالب الجامعة العربية بالدخول في أمور متعددة والاضطلاع بمسئوليات عديدة لمواجهة التطورات على الأرض لذلك بدأنا منذ فترة في تطوير الجامعة وتحسين الأداء وجعلها تستطيع بقدر الإمكان تواجه متطلبات الشعوب العربية”.

يذكر أن الأمين العام للجامعة العربية يقوم بزيارة رسمية إلى الصين من 4 إلى 9 أيار مايو الجاري استهلها بمدينة شانغهاى وتوجه بعدها إلى بكين للقاء المسؤولين الصينيين لبحث علاقات التعاون العربي-الصيني وتبادل الآراء حول مستجدات الأوضاع في المنطقة العربية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

السورية للتأمين تتعاقد مع الخدمات الطبية العسكرية

شام تايمز – متابعة أعلن مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين “نزار زيود” أنه تم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.