مقتل جندي وإصابة 296 باشتباكات العباسية والعسكري يفرض حظر تجول

فرض المجلس العسكري المصري حظر تجول في ميدان العباسية ومحيط وزارة الدفاع اعتباراً من الساعة 11 مساءً حتى السابعة من صباح غد السبت. كما “أهاب” بجميع المواطنين الالتزام التام بالقوانين والإجراءات. وأكد أن القوات المسلحة ستتخذ كل ما يلزم ضمن إطار القانون لصد كل مخالف، كما ستتصدى “بعزم وحسم” لأي تجاوز.

يأتي هذا بعد أن أسفرت الاشتباكات التي وقعت بين المتظاهرين وعناصر من الجيش المصري، عندما حاول بعض الشبان في العباسية اقتحام الحواجز ونزع الأسلاك الأقرب إلى وزارة الدفاع، عن سقوط حوالي 300 جريح

وشهدت الساحة حالة كرّ وفرّ بين المتظاهرين وقوات الشرطة.

وعمدت الشرطة إلى تفريق المتظاهرين ومنعهم من اقتحام الحواجز مستخدمة خراطيم المياه، كما أطلق الجيش الغاز المسيل للدموع بكثافة ما أدى إلى إغماء العديد من المتواجدين. ونجح في ابعاد المحتجين الذين حاولوا التقدم لاقتحام الوزارة، ودفعهم إلى التراجع إلى وسط ميدان العباسية من جديد.

وعمّت حالة من الغضب والاستياء، كما عمد المحتجون إلى رشق الشرطة والقوات الأمنية والجيش بالحجارة. وأفاد مراسل “العربية” بأن الوضع مرشح إلى مزيد من التأزيم، لاسيما أنه كانت هناك دعوة لاقتحام الوزارة.

في حين حذر الجيش المصري من تفاقم الوضع في هذه المنطقة بسبب أعمال الشغب.

وزارة الصحة المصرية: مقتل جندي وإصابة نحو 296 شخص في أحداث العباسية

أكدت وزارة الصحة المصرية مقتل جندي وإصابة 296 شخصا بين المتظاهرين والعسكريين في اشتباكات وقعت يوم الجمعة بميدان العباسية في القاهرة.

وصرح أحمد الانصاري نائب رئيس هيئة الإسعاف يوم الجمعة 4 مايو/أيار بأن المتوفي هو من المجندين  ويدعى سمير أنور سمير وجثته بمستشفى الزهراء الجامعي وأصيب بطلق ناري في البطن أدى إلى وفاته.

وأفاد شهود بأن قوات الشرطة العسكرية طاردت المحتجين من العباسية إلى الشوارع الجانبية وصولا إلى حي غمرة واعتقلت بعضهم، كما أزالت المستشفيات الميدانية والخيام التي أقامها المعتصمون في شارع الخليفة المأمون، وأضرمت النيران فيها.

وتحدث مصدر عسكري عن “العثور على كميات من الأسلحة مخبأة داخل مسجد النور في ميدان العباسية” إثر عمليات تفتيش.

وكان المجلس العسكري قد أعلن في بيان له في وقت سابق يوم الجمعة أنه سيتصدى “بكل حزم وحسم” لكل من يحاول خرق القانون وسيحاسب المتورطين في أحداث العباسية.

وكان الآلاف من المصريين، توافدوا اليوم الجمعة، إلى ميداني العباسية والتحرير بالقاهرة للمشاركة في تظاهرات أطلق عليها النشطاء في التحرير “جمعة النهاية”، أو “جمعة الزحف إلى المجلس العسكري”، في إشارة إلى المطالبة بإنهاء حكم المجلس العسكري، وسط مخاوف من مصادمات وسقوط ضحايا.

وانقسمت القوى السياسية في القاهرة حول ميدان التظاهر، حيث دعا العديد من القوى والأحزاب الليبرالية والدينية إلى التظاهر في ميدان العباسية باعتباره مقرّ اعتصام وزارة الدفاع، فيما دعت جماعة الإخوان المسلمين أنصارها إلى التظاهر بميدان التحرير باعتباره رمز الثورة المصرية، وذلك تحت عنوان “حقناً للدماء” واحتجاجاً على الأحداث الدامية التى شهدتها العباسية، خلال الأيام الماضية، والتى أسفرت عن سقوط 9 قتلى وما يقرب من 200 مصاب.

ودعا أنصار حازم صلاح أبوإسماعيل، المرشح المستبعد من انتخابات الرئاسة، إلى مناصرة المعتصمين بالعباسية وتقديم الدعم لهم قائلين: “مناصرة إخوانكم فى العباسية واجب شرعي، ولابد من الانضمام إليهم”.

ورغم الاختلاف في موقع التظاهرات، إلا أن القوى السياسية تبدي اتفاقاً حول أهداف التظاهر، وتتمثل في تسليم المجلس العسكري للسلطة في موعدها المقرر نهاية يونيو/حزيران المقبل، ومحاسبة الجناة في مجزرة العباسية والتي أوقعت 9 قتلى و179 جريحاً الأربعاء الماضي.

وتعد الدعوة لمليونية في ميدان العباسية هي الأولى من نوعها للقوى الثورية، حيث اعتاد المتظاهرون على التظاهر في ميدان التحرير، منذ اندلاع الثورة..

وحذر المجلس العسكري الحاكم، في مؤتمر صحافي أمس الخميس، من الاقتراب من مقر وزارة الدفاع، معلناً أنه لن يتساهل مع أي مخلٍّ بالأمن، معتبراً الجيش خطاً أحمر.

وفي الإسكندرية، دعا نشطاء من الحركات والائتلافات السياسية الثورية والقوى الإسلامية للخروج في مسيرة من محطة الرمل وسط المدينة، تصل إلى مقر قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر شرقا، لتوجيه رسالة إلى المجلس العسكري تطالبه فيها بتسليم البلد لسلطة مدنية.

العربية.نت – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

الأولوية لإعادة المهجرين إلى منازلهم القابلة للسكن

شام تايمز – متابعة أكد محافظ دمشق “عادل العلبي”، أن العمل جار لإعادة المهجرين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.