سلب معتمد الرواتب بصوران 4 ملايين … وهجوم على مراكز حفظ النظام ليلاً

على أزيز رشقات العيارات النارية الكثيفة، قضى الحمويون في غير حيٍّ من أحياء حماة ليل أمس، على العكس من نهارهم الحافل بالحركة والنشاط.

فقد سمع أزيز رشقات نارية كثيفة ليل أمس، وهو ما أكده العديد من الأهالي القاطنين في حي طريق حلب أيضاً، والذين أفادوا بأن مصدر إطلاق العيارات النارية هو حي كازو، حيث جرى فيه تبادل لإطلاق النار بين مسلحين وقوى حفظ النظام، ولم تستطع «الوطن» الحصول على معلومات كافية حتى ساعة إعداد هذه المادة الصحفية.

وأكد مصدر أمني أن نقطة لحفظ النظام في شارع الدباغة – وهو شارع تجاري وسط حماة وتقع فيه مطاعم ومحال تجارية ويكتظ عادةً بالمارة والمواطنين – قد تعرضت لهجوم من مسلحين، حيث رمى أحدهم قنبلة يدوية عليها أولاً ثم تبعه بقية المسلحين بإطلاق النار، وهو ما أدى إلى إصابة طفل وطفلة صادف وجودهما هناك ساعة الهجوم، وثلاثة مساعدين أولين، وعنصر بجروح، هم: علي صقر سليمان وضياء أديب محفوض وعبد الكريم محمد ومحمد سامر عبد المجيد كريمش.

كما هاجمت مجموعة مسلحة ببنادق آلية، نقطة لحفظ النظام على دوار النواعير في حي القصور في منطقة الحاضر، ما دفع عناصرها للتعامل مع المسلحين والرد عليهم، حتى لاذوا بالفرار، ولم تقع إصابات بين العناصر.

وتعرض لاعتداء محلٌّ لبيع الوجبات السريعة في حي غرب المشتل، الذي نأى القاطنون فيه بأنفسهم عن الدخول في أي حراك تشهده المدينة حتى الساعة، والذي يصر المسلحون على إدخاله في دائرة الأحياء الساخنة بحماة.

وفي سياق متصل عثر على المدعو محمد ديب عبد القادر طبش، الذي يعمل حلاقاً في حي التعاونية بحماة، مقتولاً بمحله، وهو ما كان مصدر استياء من الأهالي، الذين أكدوا أنه من المؤسف أن تشهد مدينتهم مثل هذه الأحداث.

أما بشأن المراقبين، فقد أصبح عددهم في حماة أربعة، بعد رفد البرازيلي والنرويجية بمراقبيْن من مصر وبنغلادش، وقد جالوا أمس على المواقع التي تعرضت لاعتداءات وخروقات أمنية من قبل المسلحين، وعاينوا آثار تلك الاعتداءات التي تعرضت لها نقطة لحفظ النظام على دوار النواعير في حي القصور، وفرع الحزب القديم الذي تعرض منذ أيام لقصف بقذائف آر بي جي، والسيارة السائحة الخاصة، التي أحرقها مسلحون في نزلة الجزدان بعد أن أطلقوا النار على سائقها وأصابوه برجله اليسرى أول أمس.

من جهة أخرى شهدت أرياف المحافظة عدة أحداث استهدفت مدنيين وعسكريين سلباً وقتلاً، فقد فجرت مجموعة مسلحة، عبوة ناسفة على طريق بلدتي طيبة الإمام واللطامنة، مستهدفةً دورية لحفظ النظام ما أدى إلى استشهاد عبد الكريم التركي كشتو وإصابة ثلاثة عناصر إصابات مختلفة، وهم: الرقيب المجند رامي ديوب والعريف حمادة سعود رمضان ضاهر والعنصر محمود صبحي خلوف.

كما استهدفت مجموعة مسلحة سيارة لحفظ النظام في قرية التوينة ما أدى لاحتراق الشاحنة بالكامل، واستشهاد المدني سعد حمدو السعد، والعسكري علي موسى، وإصابة كل من العناصر رائد شعبان خليفة، ويوسف أحمد محمد، وعامر محمد، ونضال محمود، وسائر الرضوان ويامن خليل إصابات مختلفة الخطورة.

وأكد مصدر رسمي أن المدعو مازن سيف الدين الأحمد استشهد، في حين أصيب الشرطي علي إسماعيل جمول بطلق ناري بيده اليسرى، أثناء مداهمة الجهات المختصة، عصابة مسلحة في الحي الغربي من سلمية بالقرب من المشفى الوطني.
كما أقدمت مجموعة مسلحة على مهاجمة حاجز لحفظ النظام في قلعة المضيق، فرد عناصر الحاجز عليها بالمثل وأرغموها على الفرار.

وفي سياق آخر أقدمت مجموعة مسلحة على سلب 4 ملايين ليرة، من معتمد الرواتب في المجمَّع التربوي بمدينة صوران محمد عبد الرحمن درويش، أثناء قيامه بإحضارها من تربية حماة لتقبيضها للعاملين في الحقل التربوي في صوران وما حولها، وذلك بعد اعتراضه بالقرب من بلدة كفر زيتا.

كما سلب مسلحون سيارة المواطن حسين حمداوي العلي وهي من نوع نيسان وذلك على مفرق قرية السيب في منطقة سلمية، وفي طيبة الإمام سلبت مجموعة مسلحة سيارة معاون مدير اتصالات حماة محمد تقي محمد قناص، من أمام منزله.

الوطن – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

حقيقة أتمتة اختبارات شهادة التعليم الأساسي

شام تايمز – متابعة نفت وزارة التربية ما تتناوله بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول أتمتة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.